استمرار احتجاج عمال النظافة في مدينة كوت عبد الله لليوم الثامن على التوالي

كتبه : Author2

نشرت فى : 17387 آخر الأخبار

المركز الإعلامي للثورة الأحوازية

 

واصل أكثر من 200 عامل من عمال النظافة ببلدية مدينة “كوت عبد الله” بالأحواز أمام مبنى المدينة احتجاجا على تأخر رواتبهم لأكثر من ثلاثة أشهر.

وفي التفاصيل التي حصل عليها المركز الإعلامي للثورة الاحوازية من مصادره، أن عمال النظافة العاملين في احدى الشركات المتعاقدة مع بلدية كوت عبد الله تأخرت رواتبهم لأكثر من ثلاثة أشهر دون حلول مع الشركة أو البلدية.

فيما نقلت المصادر عن أحد العمال قائلا: “إننا نعاني منذ أكثر من ثلاثة أشهر من عدم صرف رواتبنا ومستحقاتنا وبعض الأوقات لا نجد قوت يومنا وتقدمنا بأكثر من شكوى إلى الشركة ولكن لا حياة لمن تنادي.

وحسب ما قال عامل آخر: “إن أغلبنا عنده أسرة واطفالنا تستعد لاستقبال المدارس في الايام المقبلة وكل شهر تنتظر تحويل ما تيسر ولكن منذ ثلاثة أشهر لم نستلم أي مبلغ مالي، إن الشركة المتعاقدة دائما تؤخر رواتبنا ولم تمض سنة كاملة وهم يصرفون لنا رواتبنا شهريًا علمًا بأن رواتبنا أقل الرواتب.

الجدير بالذكر، شهدت الأحواز العاصمة وباقي المحافظات في الفترة الأخيرة حركات احتجاجية عمالية متعددة، اختلفت بين مطالب بالعلاوة الاجتماعية الـ 20 % التي حددتها وزارة العمل، وحقوق العمال والاعتراض على قرارات الفصل التعسفية التي تقوم بها بعض مجالس إدارات الشركات، ومطالب بالعقود العمالية.

المركز الاعلامي للثورة الاحوازية

21.09.2017

www.ADPF.org

بالصور… مياه الصرف الصحى تغرق شوارع مدينة الأحواز…

المرکز الإعلامي للثورة الأحوازية نقلت مصادر المركز الاعلامي للثورة الاحوازية من الاحواز العاصمة عن الاستياء وحالة الغضب لدى أهالي…

أقرا المزيد

معا يدا واحدة لنقول اننا شعب يأبى ان…

ايها الشعب العربي الاحوازي الباسل يا اهلنا في كل القرى و المدن الاحوازية الصابرة المقاومة الأبية أيها المقاومون لم يخفى على…

أقرا المزيد

الاستخبارات الايرانية تعتقل ناشط أحوازي.

حسان الأحوازي:المركز الإعلامي للثورة الأحوازية اعتقلت الاستخبارات الإيرانية الناشط الاحوازي نادر ريحاني ( البوغبيش) صباح يوم الحادي عشر من…

أقرا المزيد

بسم الله الرحمن الرحيم ان ينصركم الله…

بسم الله الرحمن الرحيم ان ينصركم الله فلا غالب لكم ! يا ابطال شبعنا الاحوازي ، نساءً ماجدات ورجال…

أقرا المزيد