قوموا وحرروا أنفسکم من الخوف بقلم : جنان منصور

كتبه : المركز الإعلامي للثورة الأحوازية

نشرت فى : 4481 أدبيات الجبهة

قبل عده ایام سئلت أحد الأخوه السوریین: ما هو موقف الشارع السوری من قضیه الاحواز؟ أجابنی بکلمات صراحه هزتنی روح العزیمه والصمود والتحدی وعشق الحریه التی محصوره فی کل حرف من حروف هذه الکلمات التی تعبر عن شعب صمد ولا زال صامد لأجل نیل الحریه،کشعب سوریا فقد قال لی عمر:”قوموا وثوروا وحرروا أنفسکم من الخوف  فنحن بدایه ثورتنا کانت

صعبه لکن عندما رأینا الدم أصبح کل شئ أسهل من ما تتوقعون”.یا الله ما هذه الروح التی تعشق الحریه؟یروون دماء أبنائهم وإخوانهم ویعیشون الموت کل ثانیه فیثورون بعزم أکبر ویتمسکون بأهدافهم بشکل أقوی ویصرخون “الموت ولا المذله”بصوت أعلی و أعلی….یا عمر انت اول عربی یقول لی هذه الکلمات التی تحمل طابع روح عزیمه الشامیین وغیرتهم علی إخوانهم الأحوازیین ولکن قد قالها قبلک الأف الاحوازیین أتعرف من هم؟إنهم زامل الذی وقف أمام الموت مبتسم ،انهم ریسان الذی قبل المشنقه بکل فخر،انهم الذین رددوا فی الغلمان وبنی طرف ونیسان “بروح بلدم نفدیک یا احواز )) . فکل مره نرى أحدهم یقف تحت المشنقه کنا نسمعه یصرخ قبل “لا اله الا الله محمد رسول الله”،”قوموا وحرروا أنفسکم من الخوف یا قومی” وها هم آخر غافله طه،عباس،عبدالرحمن وعلی قد زلزلوا ارواح الاحوازیین بها لکی یکملوا ماقد قام به إخوانهم الذین سبقوهم….فیالیت الاشخاص القلیلین الباقین  من قومی الذین لا زالوا جالسين فی دواوینهم وبجانب مناقلهم هذا اذا کانت الدواوین والمناقل لا زالت تعنی لهم شیئا، یسمعوا هذه الکلمات التی قلتها یا عمر وقالها قبلک الالاف من شهدائنا الابرار فتلتبس بهم أرواح الحریه والعزیمه والصمود التی تحتویها .اولئک الذین نسووا تاریخهم وحضارتهم وشهدائهم وبل ساهموا فی اعداد المشانق وسبل التعذیب لهم وظنوا أن سوف لأن تأتی أحفاد خزعل لتذلهم بأصوات الحریه ویسلموا منهم بلإختباء تحت أذناب اسیادهم فویل للذین یختبئون تحت الأذناب التی قتلت خزعل ومحیی الدین وحته وأغتصبت الماجدات العفیفات ونزلت دمعه الاطفال والامهات والاباء واجبرت العجایز لبیع المکانس امام المحطات….ما بالکم یا أیها العملاء هل طعن أخوانکم فی الظهر اصبح کسرا للخوف بلنسبه لکم؟.بیع شرفکم للمجوس أصبح کسرا للخوف بالنسبه لکم؟ ونزل دمعه الیتیم والأم والأب أصبح کسرا للخوف بلنسبه لکم؟مابالکم یاقومی أما حان الوقت لکی تسمعوا من صاحوا تحت المشانق”یاقومی قوموا وحرروا أنفسکم من الخوف “؟؟؟

صرخة السجناء الاحوازيين تنادى ضمائر الحية

  • بقلم ابو حمزة الأحوازي:

 بث خبرالأحكام الجائرة التي صدرت بحق شبابنا في مدينة…

أقرا المزيد

واجباتنا الوطنية العاجلة بقلم : ابو…

اقامة المؤتمر الوطني الاحوازي ضرورة لا مفر منها اذا كان العشرة الأخيرة من القرن الماضي غيرت وجهة العالم…

أقرا المزيد

واجباتنا الوطنية العاجلة بقلم : ابو…

اقامة المؤتمر الوطني الاحوازي ضرورة لا مفر منها اذا كان العشرة الأخيرة من القرن الماضي غيرت وجهة العالم…

أقرا المزيد

واجباتنا الوطنية العاجلة بقلم : ابو…

اقامة المؤتمر الوطني الاحوازي ضرورة لا مفر منها اذا كان العشرة الأخيرة من القرن الماضي غيرت وجهة العالم…

أقرا المزيد