الارجوحة بقلم : اثار يعقوب

كتبه : المركز الإعلامي للثورة الأحوازية

نشرت فى : 4583 الأدب و الشعر

ارجع بذكرياتي الي السنين الماضية, احداهن جديرة بالاحتفاظ, انها موجودة, جزء من تاريخي, تصنعني “كنت واقفة جنب العمود الحديدي الاصفر و اشاهد كيف الفرس يعتنقون اطفالهم خشية من تقربي لهم, الطفلة العربية, انا, احواز.

 

اطفالهم يركبون الارجوحات و يضحكون فرحين و يركضون مابين العاب الحديقة, متجنبين البقعة الواقفة عليها ونظراتي. ارفع يدي كي اتكئ علي العمود, تلقائيا يتحرك معي الجميع, بعضهم يرتعشون و بعضهم يرجعون قدما الي الورا, خائفين من ما هو مكنون في من غضب, متاهبين للهروب. يعلمون ان هناك خطب ما, فيهم. ماذا يفعلون هنا؟ و لماذا يعاملونني هكذا؟ اليس عجيب ان يشعروا بكل هذا الارتياح علي ارضي و في بيتي و انا الغريبة الوحيدة بينهم؟ اشعر بالقشعريرة و الاشمئزاز منهم, شعور يخالجني في كل مرة أري احدهم…و يمتد الشعور السيئ من الصباح الي المساء, لانهم اللاعبون علي الارجوحات دوما, و انا المشاهدة, و ارجوحتي تحتضن الغرباء كرها و اشمئزازا, واراها تبكي تحت المطر و هي تنظر الي و تعلم بحسرتي لركوب الارجوحات في بلادي.

اوجه نظري الي ما هو تحت اقدامي. تراب ارضنا الطاهر. انحني و اخذ بحفنة منه. يتساقط من بين اصابعي, كالماء يجري,  متوجها نحو احضان ارضي بوفاء.  ارفع يدي و اقذف ماتبقي فيها من تراب علي الفرس و اطفالهم و اصرخ في وجوههم بكل قوة و اتابع قذفهم بالتراب و الحجار و انهم يهربون, هم و بذورهم الشيطانية, هم و اطفالهم, يركضون لينجوا بحياتهم من غضبي. انا سابداء الثورة, من هنا, و تراب ارضي, سلاحي الوحيد . املي الحرية و طريقي معلوم و ساثور و سأثر لقومي, لنسائي, لاطفالي و لشهدائي…

 انا بنت العروبة

علي الثورات

 لست بغريبة…لست بغريبة…”

و الان, يسبح وجهي بالنسمات الباردة, حين تنزل الارجوحة الي الاسفل و تسرع صعودا الي الاعلي, الي الامام. و ترجع من جديد الي الوراْ نزولا و من ثم صعودا, وترجع النسمات من خلفي, يتلاعبن بشعري بعفوية و شعري يغطي بوجهي, يمازحني, يدغدغني علي وجنتي المحمرة. ارجع بذكرياتي الي السنين الماضية, و احداهن جديرة بالاحتفاظ, انها موجودة, جزء من تاريخي, تصنعني.

 

عن جد من انا!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! بقلم: يوسف يعقوب…

مير عبدالله الاميري..

كنت اتسائل عن الجيش الخزعلي و جنود الاحواز المرابطين في الحدود فأردت ان ارى…

أقرا المزيد

سجِّل أنا عربي من اشعار زمزم…

سجِّل أنا عربي أمجاد أجدادي   مشاعري مُختَلِطَة لا أُعرِفَ حَقيّقتُها أو أصلها هل هي فارسيةُ أم عربية تصوروا... إنني على جدال حتى مع…

أقرا المزيد

بنت العشیره بنت الهورو الشط والنخیل بنت الکرخه…

  صب يامطرررررر سن الاحواز اليوم ضاحك وابتشر صب يامطرررررر زيل الغبار وودر الهم والكدر صب يامطرررر اهل الحقد سدو عله فلاحنا  شط الامل ويبسو…

أقرا المزيد

عن جد من انا!!!!!! هذه الحلقة عن غضبان…

كان خلف ابو حالن مصرا على الاستعداد التام للجيش والاستنفار العام وكان الامير خزعل يطمئنه و…

أقرا المزيد