أبو إخلاص الأحوازي

نعم بامكاننا ان نخلق ثورة بقلم: ابو اخلاص الاحوازي

كتبه : المركز الإعلامي للثورة الأحوازية

نشرت فى : 5065 أدبيات الجبهة

كانت و ستبقى الاحواز عصية على الاحتلال الايراني حتى طرده منها و اعلان الاحواز دولة عربية مستقلة . لن تتوقف الثورة و العطاء على ارض الاحواز منذ اللحظة الاولى للاحتلال , فقاوم الاحوازيين وجود الغرباء على ارضهم و لا يزالون و انهم لمستمرون في ذلك بالتضحيات الجسام التي يقدمونها لاسترجاع عزة و كرامة وطنهم .

بدأت سلطات الاحتلال الايرانية بهجمة شرسة من الاعتقالات خلال فترة وجيزة (ما يقارب الشهرين) طالت المئات من ابناء الاحواز و ذلك لزرع الخوف و الرعب في الوسط الاحوازي ظنن منها من خلال ذلك تستطيع ثني ارادة هذا الشعب الجبار . في نفس الاطار عملت الجبهة الديمقراطية الشعبية الاحوازية و منذ الاسبوع الثاني من شهر رمضان المبارك على هجمة اعلامية واسعة تدعو المواطنين الاحوازيين للخروج في مظاهرات سلمية في يوم العيد يبدأونها من اقامة صلاة العيد و من ثم معايدة اهالي الشهداء و الاسرى و بعد ذلك الاستمرار في مظاهراتهم لادانة وجود الاحتلال الايراني على ارض الاحواز . بدأت الجبهة ذلك من خلال عمل دؤوب و مكثف اعلاميا في داخل الوطن المحتل و في المهجر بالعمل على صور و افلام و كتابة بيان و في النهاية نشرهن و توزيعهن بشكل واسع في كل احياء و مدن الاحواز المحتلة و على الفيس بوك و تويتر .
هذه الدعوة و الهجمة الجبهاوية ومن ناصرها من ابناء شعبنا في الاحواز المحتلة و في المهجر فاجئت الاحتلال الايراني و حاولت هذه السلطات بكل الطرق ان توقف ذلك و باي ثمن فعمدت على الاعتقالات العشوائية و الحضور الامني المكثف في الاحياء الاحوازية و حتى استعمال الرصاص الحي من اجل زرع الخوف و الرعب في قلوب المواطنين الاحوازيين لحثهم على عدم التجاوب مع الدعوة .
مرت ايام رمضان المبارك الواحدة تلو الاخرى و كل ما كنا نقترب لنهاية هذا الشهر الفضيل كانت الحدة و الشدة للدعوة تزداد و كان الابطال الاحوازيين على ارض الاحواز العربية يصرون على تحديهم للاحتلال الايراني , فبتحدي واضح و شرس وزع كوادر الجبهة الاف البيانات و هم على الدراجات النارية في الشوارع المزدحمة في الاحواز المحتلة و لن يتركو شارع و لا بيت الا و ان وضعو فيه منشورة تدعو ساكنيه للخروج في يوم العيد . اكثر من ذلك و من اجل تاثير هذه الدعوة على الاحوازيين رسم كوادر الجبهة الديمقراطية الشعبية الاحوازية العلم الوطني الاحوازي على الجدران في احياء مختلفة من الاحواز العاصمة منها حي كوت عبد الله و حي الملاشية و حي الثورة و غيرهن من الاحياء بالاضافة الى كتابة الشعارات المناهضة للاحتلال الايراني و المطالبة بطرده من ارض الاحواز العربية و من ثم تصوير كل ذلك للتوثيق و ارساله للرأي العام لمشاهدة تمسك الاحوازيين بهويتهم العربية و بوطنهم الاحواز.
كنا قد اقتربنا من نهاية شهر رمضان المبارك و الكريم و في يوم الخميس السادس عشر من هذا الشهر خرج العشرات من الاحوازيين في حي الثورة بمسيرة تحث المواطنين الاحوازيين للمشاركة في يوم عيد الفطر ولكن سرعان ما هرعت القوات القمعية الايرانية لمحل المظاهرة لتفريقهم ولكن كل ذلك لم تمنع هولاء الابطال من الخروج مرة اخرى في يوم الجمعة السابع عشر من هذا الشهر حيث تجمع العشرات منهم في شارع كردوني و هتفو بشعارات مناهضة للاحتلال الايراني و كل ذلك كان تمهيدا لليلة عيد الفطر السعيد و يومه المبارك.فقد هلت بشائر الفرحة في ليلة العيد تنقل اخبار الابطال الاحوازيين عن خروج المئات منهم في مدينة الحميدية التي تقع 25 كيلو غرب مدينة الاحواز العاصمة و في نفس الوقت خروج الاحوازيين في الاحواز العاصمة . فاجئ تظاهر الاحوازيين في مدينة الحميدية بهذا الكم الهائل سلطات الاحتلال الايراني فحاولت بطريقة ما ايقاف ذلك من خلال الترهيب و التخويف ولكن ابطال المدينة تصدو لهم حتى اجبروهم الى الانسحاب و الهروب من امامهم الى خارج المدينة . رفع الاحوازيين في مدينة الحميدية في ليلة العيد لافتات كتب عليها عن وحدة المصير الاحوازي و السوري و رفع اعلام الدولتين الاحوازية و السورية من مبدأ تكاتف شعبنا الاحوازي الثوري مع شعب سورية البطل الثائر في وجه الاجرام الاسدي .و في نفس التوقيت كان الخروج الاحوازي الحاشد في الاحواز العاصمة الذي بدوره باغت العدو الايراني . و رفع المتظاهرين في مظاهرة الاحواز العاصمة في ليلة العيد اصواتهم المنددة بالاحتلال الايراني مطالبينه الخروج من الاحواز و رفع الظلم عن شعبنا العربي الاحوازي . في اول ايام العيد في يوم الاحد التاسع عشر من هذا الشهر اقام الاحوازيين في مدينة الحميدية صلاة العيد في البيوت بعد ما منعت السلطات الايرانية اقامتها في الاماكن العامة التي خصصت من قبل لاقامة صلاة العيد و نفس الشي في الاحواز العاصمة التي اصبحت الساحة المخصصة لاقامة صلاة العيد مرتعا للمخابرات التابعة للاحتلال الايراني ففضل المصلين اقامة الصلاة في البيوت . بعد صلاة العيد مباشرة بدا الاحوازيين بالتجمهر في الساحات العامة في كل من مدينتي الاحواز العاصمة و الحميدية و رفع المتظاهرين الاحوازيين في مدينة الحميدية لافتات كتب عليها (كل عام و الشعب الاحوازي بخير) و ايضا (يا احرار سورية شعب احوازنة وياكم يريد) و ايضا رددو هتافات منها (واحد واحد واحد الشعب العربي واحد) و (واحد واحد واحد احوازي و سوري واحد) و غيرهن من الهتافات الاحوازية الوطنية .كما كانت هناك مسيرة حاشدة في صباح عيد الفطر المبارك بدأت بزيارة اهالي الشهداء و الاسرى على غرار الدعوة التي وزعتها الجبهة خلال شهر رمضان المبارك و استمر المتظاهرين في مسيرتهم المنددة بالاحتلال الايراني .
نعم اننا نستطيع ان نخلق ثورة في الاحواز المحتلة خاصة اذا تكاثفت الجهود و عملت على توحيد العمل و النشاط لتحريك الشارع المتعطش الى الحرية و الاستقلال من دولة الاحتلال الايرانية .بدأت الجبهة الديمقراطية الشعبية الاحوازية دعوتها لاحياء يوم العيد بعنوان العيد موعدنا خلال شهر رمضان المبارك و كانت تتوقع ان يكون في هناك تجاوب من قبل الاحوازيين في المهجر ليس من اجل الجبهة بكل تاكيد, بل من اجل وحدة الهدف و المصير الذي نسعى اليه جاهدين جميعا . عملت الجبهة على هذه الدعوة دون كلل او تعب و واصلت نشاطها ليل نهار خاصة بحكم تواجدها في الاماكن المختلفة من العالم مع اختلاف الوقت و ذلك بالتناوب للجبهاويين جميعا لمتابعة الامور و الاحداث . و لقد نجحت الجبهة ومن وقف معها في نشرها و توزيعها للدعوة في احياء و اماكن مختلفة من الاحواز المحتلة و في النهاية حصدت نتائج عملها من خلال تجاوب الشارع الاحوازي في الخروج متحدين الات القمع التابعة للاحتلال الايراني رافعين اصواتهم المنددة بوجود المحتلين على ارض الاحواز العربية .كما اثبتت الجبهة ان الشعب هو القوة الاساسية التي يجب ان تفجر طاقته وقدراته الذاتية التي لا تفوقها طاقة ولا قدرة لانه مسلح بالايمان بعودة الاحواز حرة عربية مستقلة .

ابو اخلاص الاحوازي

ahmad_mawood@yahoo.com

صرخة السجناء الاحوازيين تنادى ضمائر الحية

  • بقلم ابو حمزة الأحوازي:

 بث خبرالأحكام الجائرة التي صدرت بحق شبابنا في مدينة…

أقرا المزيد

واجباتنا الوطنية العاجلة بقلم : ابو…

اقامة المؤتمر الوطني الاحوازي ضرورة لا مفر منها اذا كان العشرة الأخيرة من القرن الماضي غيرت وجهة العالم…

أقرا المزيد

واجباتنا الوطنية العاجلة بقلم : ابو…

اقامة المؤتمر الوطني الاحوازي ضرورة لا مفر منها اذا كان العشرة الأخيرة من القرن الماضي غيرت وجهة العالم…

أقرا المزيد

واجباتنا الوطنية العاجلة بقلم : ابو…

اقامة المؤتمر الوطني الاحوازي ضرورة لا مفر منها اذا كان العشرة الأخيرة من القرن الماضي غيرت وجهة العالم…

أقرا المزيد