قُبلَةٌ لِـ جَبِين الْأَحْوَازْ .. !بقلم : سمو الحسناء

كتبه : المركز الإعلامي للثورة الأحوازية

نشرت فى : 5151 الأدب و الشعر

بِسْمِ

خَالِقِ الْقَلَمِ نُونٌ وَ مَا يَسْطُرُون !

وَ مُولِدِ الطُّهْرِ مِنْ سَوَادِ الْأَوْطَان !

أَحْوَازُ يَا ( قَانُونَ نَبْذ حَقَارَةٍ )

حَبِيسُ أَدْرَاجِ السَّمَاءِ !

وَيْحُكُم يَا كِبرِيَاءِ الرّجَال !

كَيفَ تَقْضَمُونَ أَصَابِعَ الْيَأْسَ لِـ تَتَلَذّذوا بِـ نُبْلِ أَرْواحِكُم ؟

صَبَاحُكُم ، فرحٌ مُجحَف وَ عِطْر دمَاء

وَ شَارُعٌ جَمِيلْ بِـ حُلَّةِ فُستَانِ أحمَر !

وَ أغْنيَةٌ عَوِيل مُريبَة

تَتَرنّحُ بِهَا خَاصرَةَ الْزَّيْفْ !

وَ سَوَاسِنٌ عِندَ مَخَارجَ الحفل

صدَى نحِيبُهَا يُربِكُ ألمٌ ضريرْ..!!

لا رِدَاء~~

بَاهِتَ الْأَلوَان مُلتحِفٌ ( شَجَاعَة وَ صِدق ) ~

 

مَسَائُكُم ،

ذَاكِرَةٌ أمٌّ ثَكلى كَوَّرَهَا الْغِيَابْ بِـ هَمَسَاتِ الْعَوْدَةِ أَقْتَبَسْت مِنْهَا ( عَيْشِها )
وَ تَجَاوِيفُ رُوحٍ ملئتهَا حَنِيناً لِـ أَطْيَافٍ رَاحِلِةٍ ()*

اِخْتَلَتُ بِـ مَوْلُودِهَا قَاضِي النَّحْبْ لِـ ترْضِعُهُ الْآهْ

مِنْ صَدْرِ الصَّمْتِ الْمُحْتَبَسْ فِـ رُكْنِ الطُّهر

!

لِـ تهْمسَ بِـ حَنَانٍ صَوْتٍ أَتْعَبَهُ الْبُكَاءْ

:

نَمْ قَرِيرَ الْعَيْنْ ، فَـ هُنَاكَ مَلَائِكَةُ رَحْمَةْ بِـ اِنْتِظَارِكْ فِـ السَّمَاء !

لَا تَخَفْ ، سَأُجَانُبِكَ الْاِستَبْرَقْ بَعْدَ حِين .. )

 

 

لَا شَيءَ شَعبَ الْأَحْواز !

سوَى اِكْتظَاظُ جُثثْ “

 

وَ أَرْوَاحٌ بَيضَاءْ تَصَعدُ لِـ السَّمَاء

بِـ 🙂 خَرسَاء !

وَ نَخبٌ هُتِف مِن وَرَاءِ قٌصور

بِـ نَصرهِم ( هَهه – قهقهه )

 

مُتَثَاقِلُوا الْخُطَى يَمْشُون

مِن جَانِبِ النَّرْد

لَا تَوَازُنٌ لَا عَقْلَانِيَّة

مِلْكُ فَقْدْ !

 

أَحْوَازُنَا وَ الْشُّهُدَاء

أَدْمَنَّا التَّغَنِّي بِهِم حَتَّى اِنْتَحَبَتْ حَنَاجِرنَا وَجَعاً وَ خَيبَة !

وَ تَسَارَعَت خُطُوَاتِهِم لِـ مَرَافِئِ

الْقُبُور !

حَتَّى أَعَادَ حُمْقاً كَاهِلَ وَجَع الْأَوطَانِ وَ هُوَ رَمِيم !

وَ شَاخَت دُمُوعُهم فِـ مَحْجَر الْعَينْ

حَتَّى تَطَايَر رَمَادُ السَّلَامُ مَعَ ( كَسْر الرِّقَابْ ) !

 

وَ ذَاتَ لَيْلَةْ :

أَيْقَظَتْ أُمْنِيَةٌ شَاحِبَةْ ذِي الْسَّبَعَةِ أَعْوَام

مِنْ سُبَاتِ الْحيَاة … !

 

مُبارَكٌ

وِلَادَةُ جَنِينِ مُشَوَّه مِنْ جَوْفِ رِحْمٍ أَيْبَسُهُ الظُّلْمْ .. !

 

قُبلَةٌ

لِـ جَبِين الْأَحْوَاز…!!!

غَيْم ( حَسّناء) …

 

 

عن جد من انا!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! بقلم: يوسف يعقوب…

مير عبدالله الاميري..

كنت اتسائل عن الجيش الخزعلي و جنود الاحواز المرابطين في الحدود فأردت ان ارى…

أقرا المزيد

سجِّل أنا عربي من اشعار زمزم…

سجِّل أنا عربي أمجاد أجدادي   مشاعري مُختَلِطَة لا أُعرِفَ حَقيّقتُها أو أصلها هل هي فارسيةُ أم عربية تصوروا... إنني على جدال حتى مع…

أقرا المزيد

بنت العشیره بنت الهورو الشط والنخیل بنت الکرخه…

  صب يامطرررررر سن الاحواز اليوم ضاحك وابتشر صب يامطرررررر زيل الغبار وودر الهم والكدر صب يامطرررر اهل الحقد سدو عله فلاحنا  شط الامل ويبسو…

أقرا المزيد

عن جد من انا!!!!!! هذه الحلقة عن غضبان…

كان خلف ابو حالن مصرا على الاستعداد التام للجيش والاستنفار العام وكان الامير خزعل يطمئنه و…

أقرا المزيد