الرئيسية / الأراء / الاحواز الاولى عالمياً “

الاحواز الاولى عالمياً “

من عناصر ديمومة السكان في اي منطقة هو امن البيئة فهو من اهم العناصر لهذه الديمومة لانه يسهم في قدرة السكان على ممارسة انشطتها المختلفة، ويعد التلوث البيئي “احد
ابرز التحديات الصعبة التي تواجه البيئة مما يعكس بظلاله على السكان بشكل كارثي .

منذ ما يقارب اكثر من نصف قرن اشتدت السياسات الممنهجة لتدمير البيئة في الاحواز التي بدورها تؤدي لتهجير و تشريد و تفقير و قتل وتغيير
البنى التحتية و السكانية و التغيير الديموغرافي” و أهمها بناء السدود على انهر الكرخة ذات الماء العذب و كارون و الجراحي و الأنهر الصغيرة التي تصب في مختلف المدن الاحوازية و ايضا ادى الى جفاف المستنقعات المائية التي تسمى الأهوار منها هور الدورق الدولي و هور الحويزة و هور العظيم و بالتالي ادى لظهور أراضي شاسعة و قاحلة غير قابلة للزرع و السكن و الرعي فيها اذ لا ينبت فيها اي شي و تحولت الى أراض رملية و ترابية تتوسع كل عام و باتت تشكل خطر كبير و مُحتم و ايضا بسبب هذه السياسات الممنهجة والخبيثة من قبل النظام الايراني فان هناك حيوانات و اسماك و طيور و نباتات نادرة باتت مهددة بالانقراض بسبب تدمير بيئتها .
فلحماية الاحواز من كوارث محققة بسبب السياسات التي يتخذها نظام الاحتلال الايراني تجاه الاحوازيين يجب على المنظمات الانسانية و الحقوقية و منظمة الصحة العالمية و كل المنظمات الدولية و المحلية في المنطقة التي تعنى بحقوق الانسان و حقوق الحيوان و المركز العلمي لمراقبة التلوث البيئي و ارتفاع الحرارة و كافة المنظمات الإسلامية التدخل السريع و العاجل لإيقاف تجفيف الأراضي الزراعية و تدمير البنى التحتية و انحراف المياه بإنشاء سدود عملاقة و حرق البساتين و النخيل و تجويع الانسان و المواشي و الحيوانات في الاحواز .

أعلنت المؤسسة العالمية لبحوث السرطان (IARC) مؤخرا بأن تلوث الهواء العامل الأساسي وراء انتشار ظاهرة السرطان في الاحواز ، وأن الأحواز هي الأكثر تلوثا في العالم و ايضا منظمة العالمية للأرصاد الجوية ‏‎و هي الهيئة المرجعية الرسمية في منظومة الأمم المتحدة بشأن الطقس والمناخ والماء و رئيس الأرصاد الجوية و المناخ في ايران و العاصمة الاحوازية؛ اكدوا الامر و أعلنوا أن الاحواز اكثر تلوثا و
ارتفاعا للحرارة في العالم بسبب الأنشطة البيئية المدمرة للقطاع الزراعي و الغابات و السهول و انبعاث الغازات و السموم و الدخان من شريكات الفولاذ و الحديد و البترول و الفحم و البلاستيك و المدن الصناعية و الكثافة السكانية و تجريد الأراضي القابلة للزراعة و تجفيف الأنهر و السواحل و الانهر الصغيرة المتشعبة منها لري البساتين و النخيل و الجدير بالذكر إن الشريكة المصنعة و المكلفة ببناء السدود العملاقة و الصغيرة و التنظيمية التي تخزن و تحرف او تنقل الماء الى مدن فارسية اخرى مثل أصفهان و شيراز و يزد و قم و غيرها من تلك المدن يديرها مقاولوا و شريكات الحرس الثوري الإرهابي الايراني فهم يقومون بهذه المخططات على قدم و ساق .
قائمة من السياسات الممنهجة لمحو الهوية العربية الاحوازية و التي عملت عليها وزارة الإرشاد و الثقافة التابعة للاحتلال الايراني بمساعدة الحرس الثوري و قوات التعبئة (الباسيج) و الجيش و الشرطة و وزارة الاستخبارات في الاحواز و هي كالتالي :
1-تبديل الأسامي العربية للمدن و القرى و منع الأسامي العربية لتغيير الديموغرافي و الهوية العربية .
2-الجفاف المتعمد (السدود و القنوات المائية و السدود التنظيمية و….)
3-البيئة (جرف النخيل و تجفيف البساتين و منع الزرع و….)
4-الصرف الصحي (انتشار امراض السرطان و الكبد و الكلى …)
5-عمالة الاطفال .
6-عمالة النساء .
7-الهجرة .
8-البطالة .
9-انتشار المخدرات المتعمد .
10-العمل على عدم توظيف العرب .
11-انتشار العنصرية بالدوائر لطرد الموظفين العرب.
12-إعتبار الاحواز منطقة (تبعيد) للتنكيل بالأطباء و الجنود و رجال الأمن و الشرطة و الموظفين فيقومون بإرسالهم للأحواز لقضاء فترة محكوميتهم و بدورها أتت النتايج عكسية منها ادى لمزيد من القتل المتعمد بسبب عنف رجال الشرطة و القتل المتعمد و غير المتعمد بسبب الأخطاء الطبية للأطباء غير المتمرسين و قلة خبراتهم .
13-التصفيات السياسية الدولية و الداخلية للاحوازيين .
14-الاغتيالات الداخلية و الدولية .
15-الاعدامات .
16-الاعتقالات الداخلية و الدولية (سوريا و العراق و لبنان و…) .
17-تغيير التركيبة السكانية
18-بناء المستوطنات
19- التهجير
20-نشر الفحشاء
21-منع الصلاة
22- منع الاسماء العربية
23- منع المناسبات الوطنية الخاصة بالاحوازيين
24- منع و عدم إعطاء رخصة للأعمال الثقافية للمناسبات العربية و العالمية مثل قرقيعان و عيد الاضحى
25- منع جمع التبرعات الخيرية
26- نشر الطائفية
27- نشر و تعزيز و دعم ركائز التخلف و التناحر القبلي في المجتمع
28- نشر و دعم التحزب و الفرقة و الانشقاق و الفتنة بين أواسط الشعب الاحوازي
29- الاتهامات الباطلة و الواهية لزج الشباب بالسجن بأحكام ثقيلة
30- تواطؤ القضاة و القوة القضائية و الحرس الثوري و الاستخبارات لتلفيغ التهم و اعدام الشباب
31- انتشار العملاء و المخبرين و الوشاة
32- منع التدريس و التعلم بلغة الام
33- منع التحدث باللغة العربية في اغلب الدوائر الرسمية
34- منع ارتداء الزي العربي في كل الدوائر الحكومية و المدارس و الجامعات
35- منع نشاط المؤسسات الحقوقية
36- منع نشاط المؤسسات البيئية
37- منع نشاط المؤسسات الخيرية
38- منع الجلسات الشعرية
39- منع الألعاب الشعبية
40- الاستيطان و تهجير العرب من القرى
41- هدم و اخذ بيوت الاحوازيين بقوة السلاح و الجرافات
42- سلب الأراضي الزراعية
43- نهب الثروات الطبيعية

و القائمة تطول اكثر فاكثر و تفوق الخيال و الوصف بكثرة حقد الفرس العنصريين تجاه العرب و خاصة الاحوازيين منذ فجر الاسلام و اندثار امبراطورية كسرى الى يومنا هذا .

الناشط الاحوازي :صالح نگراوي
Saleh negravi

عن Khaldoon Alahwazi

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*