الرئيسية / الشأن الأحوازي / بيان كتائب المقاومة الشعبية لتحرير الاحواز بمناسبة الذكرى الاولى لانتفاضة تشرين

بيان كتائب المقاومة الشعبية لتحرير الاحواز بمناسبة الذكرى الاولى لانتفاضة تشرين

بيان كتائب المقاومة الشعبية لتحرير الاحواز بمناسبة الذكرى الاولى لانتفاضة تشرين

بسم الله الرحمن الرحيم

إيها الشعب الاحوازي

إيها البواسل والغیاری

 تمر علينا الذكرى الأولى لانتفاضة  تشرين التي أطلقت شرارتها باستشهاد شاعر الوطن وابنه البار (الشاعر حسن ناصر الحيدري) لنستذكر  ملاحم الصمود والثبات لشعبنا المخلص الوفي وهو يواجه أشرس أعداء الإنسانية، يواجه العدو الايراني  وعجلة الموت التي يستخدمها  بصدورٍ عارية، عامرةً بالإيمان بعدالة قضيته لا يعرف الاستسلام و لا الرضوخ أمام  الاعتداءات العنصرية والسلوك العدائي لدولة الاحتلال و أبى إلّا أن يعيش حراً عزيزاً على أرضه.

إيها النشامى في أحواز البطولات

في يوم 18 من تشرين الثاني 2019ميلادية الموافق 20ربيع الأول 1441هجرية ومنذ إشراقة الشمس بدأ المحتل جريمته التي كان قد أعد عدته و احاك شباكه الهزيلة، بعد أن اذاقوه اخوانكم البواسل في المقاومة الشعبية المرارة، عبر قطع الطرق المؤدية إلى المنشآت الصناعية والمراكز الحيوية في الأحواز طيلة 4ايامٍ بلياليها لمنع الاحتلال من الاستمرار بسرقة ثرواتكم، مما أدى إلى فقدان سيطرة المحتل على تلك المنشآت و المصانع و الموانئ حتى أصبحت المقاومة الشعبية هي المحرك الأساسي و المسيطر الفاعل على تلك الموارد والثروة الوطنية الاحوازية، فقام نظام الاحتلال الإيراني بالاعتداء على الثوار من أبناء الشعبٍ المؤمن  بالله العلي القدير و ارادته القوية الراسخة بأعماق قلبه في تحرير أرضه و إعادة هويته وانتمائه العربي، فقام المحتل بجريمةٍ نكراء تضاف إلى سلسلة جرائمه بحق الإنسانية ومبادئها السامية بما تتعلق في حرية التظاهر السلمي و رعاية حقوق الشعوب بما يوفر لها الأمان والاستقرار والسلام والرفاه واحترام الحقوق المشروعة.

إيها الأحرار والشرفاء في العالم

لقد شاهدتم وحشية النظام  الإيراني عبر ما وصل إليكم من الوثائق المهمة والتي كانت أقل بقليل مما يعيشه يومياً شعبنا الصامد بوجه الاحتلال طيلة عقوداً من الزمن وهو يكافح المحتل الذي يشن عمليات الابادة الجماعية و التطهير العرقي عبر الاعدامات الواسعة والاختفاء القسري في صفوف الشعب و التنكيل والتهجير القسري وتهديم المنازل ومصادرة الاراضي بغية إرهاب الجماهير للتخلّي عن قضيتهم الجوهرية وعدم التزامه  بقرارات المؤسسات الدولية المعنية بحقوق الإنسان بل ازداد شراسة وعدوانا باستهدافه الأحوازيين كشعبٍ أصيل يعيش على أرضه و لاتزال حملات التطهير والأعمال الاجرامية مستمرة حتى وصلت ذروتها في العام الماضي عندما شن هجوما واسع النطاق مستخدماً الدروع والدبابات و الطائرات العمودية و الآليات العسكرية لتستهدف سلامة وكرامة وهوية الشعب العربي الأحوازي مما أسفر عن استشهاد أكثر من 100شهيد في ذلك اليوم و جرح المئات، اعقبتها ولغاية الان بعد مرور عامٍ كاملٍ على تلك الانتفاضة، حملة اعتقالات و زجهم  في دهاليز سجونه وكل ذلك لانهيار القيم والمبادئ التي بنيت على أساسها حضارة الإنسانية و أيضا لإضعاف إرادة الشعب حتى يرزح تحت وطأة الذل والعار ويرغمه على فرض الأمر الواقع المتمثل بالنظام السلطوي الديكتاتوري. و ما خطف القيادي الأحوازي حبيب اسيود من اوروبا بطريقة ارهابية عبر عملية إجرامية  ماهي الا دليل على ضعفها و تخوفها من العمل الاحوازي المؤثر على كيانها المنهزم و دليلا اضافيا على انتهاكها لكل القوانين و الأعراف الدولية .

إيها الشباب الاحوازي البطل

إيها الثوار يا حاملي شرف وأمانة المقاومة الباسلة

يا أيتها الحرائر و الماجدات في احوازنا الحبيب

تدركون تماما مهما بلغت قوة عدوكم في العدة والعتاد فإنه معرَّضٌ لردود أفعالٍ مؤلمة تضعف ارادته مما تجعله ذليلاً خاسئاً وذلك بقدرتكم على القيام ببعض الأفعال المؤثرة كالتي حصلت في العام الماضي مما جعل المحتل يتخذ قراراتٍ جنونية ويأخذ نمط الإرهابيين والسفاحين ليصل صوت انتفاضتكم الغراء و يجعل التفاعلات الدولية في عصرنا الحديث تتدخل وبشكلٍ مباشر ومؤثر لصالحكم، وعلى هذا الأساس بعد أن توكلتم على الله القادر العظيم قد عرفتم أداة قوتكم الفعالة ومدى تأثيرها على الاحتلال وما تمتلكونه من الإرادة والكفاءة الذاتية والبرامج العملية ومهارة استخدامها لضرب العدو و مصالحه وامداداته في كل شبرٍ مما ينهبه من خيرات ارضكم وفق ما تتمكنون من التأثير فيه  وبالأساليب التي تسبب الجفاف لموارده التي يمتصها من ارزاقكم وحقوقكم وتضمن نجاحكم في سبيل التحرر و الشرف والكرامة وعزة النفس و إنكم بإذن الله لمنتصرون  في نضالكم  لإعادة هويتكم وانتمائكم وارضكم المحتلة.

إننا نجدد العهد أمام الله و امام الشعب بمواصلة كفاحنا و نضالنا لاسترجاع حقوقنا الشرعية وسنكون جنودا أوفياء ملتزمون بما يحقق أهداف شعبنا  وحقوقه المشروعة في استعادة السيادة والاستقلال و تأسيس الدولة الاحوازية المستقلة.

عاشت الأحواز حرة عربية

عاش مناضلونا النشامى في احوازنا الحبيب

الرحمة والخلود لشهداء العزة والكرامة

شهداءنا الأبرار

كتائب المقاومة الشعبية لتحرير الأحواز

عن Khaldoon Alahwazi

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*