الرئيسية / الشأن الأحوازي / لقاء صحفي مع نائب الامين العام مسؤول العلاقات الخارجية في الجبهة الديمقراطية الشعبية الاحوازية

لقاء صحفي مع نائب الامين العام مسؤول العلاقات الخارجية في الجبهة الديمقراطية الشعبية الاحوازية

علي طباطبايي

اجرى المركز الاعلامي للثورة الاحوازية مقابلة صحفية مع السيد علي أبو خلود الاحوازي  نائب الامين العام مسؤول العلاقات الخارجية في الجبهة الديمقراطية الشعبية الاحوازية حول عمل ومهام اللجنة وموقف الدول الغربية من القضية الاحوازية لا سيما في الوقت الراهن الذي اصبح العدو الايراني خطر على الامن والسلم الإقليمي والعالمي.

اليكم اللقاء:

  • ماهي واجبات او مهام لجنة العلاقات الخارجية و ماذا انجزت حتى الان ؟

مهام لجنة العلاقات الخارجية للجبهة

في الحقيقة واجبات لجنة العلاقات الخارجية في الجبهة الديمقراطية الشعبية الأحوازية تتمركز حول موضوع أساسي و هو التواصل، مع الدول خصوصًا الدول المعنية و ذات الثقل العالمي التي لها دور أساسي في الامم المتحدة مثل الدول دائمة العضوية مثل الولايات المتحدة الأمريكية، بريطانيا، فرنسا، الصين و روسيا ودول الاتحاد الاوروبي التي من شأنها ان تأثر على القرارات الدولية. المهام التي قامت بها لجنة العلاقات الدولية التابعة للجبهة الديمقراطية الشعبية الأحوازية في الواقع تعريف القضية الاحوازية لتلك الدول و مؤسساتها التي تعتمد تلك الدول على بحوث و دراساتها حول العالم لكي ترسم خارطة تعامل و سياسة عمل للتعامل مع العالم. لذلك البدء في المهام مع تلك المؤسسات بدا بتعريف القضية الاحوازية على كل الاصعدة الاجتماعية، السياسية، الاقتصادية و أيضًا موقعها الجغرافي و الوضع البيئي و تأريخ الاحواز الحضاري الذي هو مرتبط بتاريخ امتنا العربية بشكل مباشر و لهذا دولة الاحتلال الفارسي ركزت بشكل كبير على طمس الهوية العربية في الاحواز المحتلة. ايضا جزء من مهام لجنتنا الخارجية شرح الوضع الإنساني وانتهاكات دولة الاحتلال الفارسي التوسعي ضد شعبنا العربي الأحوازي على كل الاصعدة و التي تمكنت لجنة العلاقات الخارجية للجبهة الديمقراطية الشعبية الأحوازية ان تستند بوثائق دامغة لانتهاكات دولة الاحتلال الفارسي ضد شعبنا الأعزل حتى أصبحت القضية الاحوازية بمساعي باقي المنظمات الأحوازية الأخرى، معروفة لدى الصحفيين و الحقوقيين و السياسيين و احزاب و منظمات حقوق الإنسان و منظمة العفو الدولية و مراكز دراسات و أبحاث لتلك الدول ان تضع القضية الاحوازية في صدارة تقاريرها السنوية المتعلقة في الوضع الإيراني. لهذا يجب على لجنة العلاقات الخارجية ان تهتم بشكل أساسي في إرسال التقارير السنوية التي تتعلق بجميع الانتهاكات الممنهجة التي تمارسها سلطات الاحتلال الفارسي ضد شعبنا العربي الاحوازي و ارسالها لتلك الدول و مؤسساتها الرسمية.

  • كيف ترون موقف دول الخارجية لاسيما الدول الأوروبية و الاميركية من القضية الاحوازية ؟ و ما مدي تأثير هذه الدول في كبت المحتلين الفرس و من خلالها تحرير الأحواز ؟

كان للمعارضة الفارسية دور خبيث في إنكار و تعريف قضايا الشعوب غير الفارسية في خارطة ما تسمى ايران السياسية و الاصرار في دمج واقع الشعوب الغير الفارسية في ملف واحد و هو الفرس و قامت المعارضة الفارسية بتعريف قضايا الشعوب غير الفارسية بإنها أقليات تقطن و تسكن ايران في زمن ليس ببعيد مما جعل مؤسسات الدول ان تذكر الشعوب غير الفارسية بما فيهم شعبنا العربي الاحوازي بإنها أقلية. لكن بعد وصول مناضلين الشعوب غير الفارسية للبلدان الأوروبية و الأمريكية منذ اكثر من ثلاثة عقود و بعد الانتباه الى دور المعارضة الإيرانية السلبي بطرح قضايا الشعوب غير الفارسية نظرا لأنها تمتلك النفوذ في بعض المؤسسات الدولية قاموا مناضلين شعبنا العربي الاحوازي في جميع انحاء ألعالم بما فيها لجنة العلاقات الخارجية التابعة للجبهة الديمقراطية و مؤسساتها الحقوقية في التصدي لخطط النظام الايراني و المعارضة الايرانية في أن واحد و تعريف قضية شعبنا العربي الاحوازي بإنها ليست أقلية. أنها قضية شعب و قضية مقدرات عمدت الدولة الفارسية بكل أطيافها على محو كيانها العربي و بدأت الدول الاوروبية و الأمريكية وصولًا إلى استراليا و نيوزيلندا ان تطرح و تذكر قضية شعبنا العربي الاحوازي أنها قضية شعب يعاني من قهر و اضطهاد و سياسة تطهير عرقي تنتهجها دولة الاحتلال الفارسي ما يقارب القرن. و هذا الاعتراف من قبل الدول يضع المناضلين الاحوازيين أمام مسؤولية وطنية كبيرة ان يستمروا بنشاطهم الوطني و التواصل بتلك الدول التي تنظر الينا اننا نمثل قضية شعب مقهور، لهذا كما ذكرت سابقًا ان إرسال التقارير السنوية و ارشفتها من اهم مهام لجنة العلاقات الخارجية للجبهة الديمقراطية الشعبية الأحوازية. و في الحقيقة الدول الاوربية و الولايات المتحدة الأمريكية وسائر دول ألعالم لا تهاجم و تدين الدولة الفارسية بدون الحصول على اي وثائق تخص انتهاكات حقوق الانسان في الأحواز المحتلة. لهذا يجب علينا ان نرصد و نوثق جميع جرائم الدولة الفارسية بشكل مهني و دقيق حتى نكسب اولا تعاطف العالم الحر مع قضية الاحواز و شعبه المضطهد و أيضا إعطاء دراسة خاصة عن ثروات الأحواز و موقعها الاستراتيجي خصوصًا لتلك الدول التي لا تتراجع و لا تتهاون في الحفاظ على مصلحتها في المنطقة العربية و الاحواز له اهميته الخاصة في هذا المجال لكثير من الدول الاوروبية والولايات المتحدة الامريكية. فلذلك هذه مسؤولية الاحوازيين في الداخل و الخارج و ما مدى تأثير تحركهم على تلك الدول حتى تجيش جيوشها للحفاظ على مصالحها و من ثم مساندة الاحوازيين في الحصول على حقوقهم التاريخية على أرضهم المحتلة حتى نيل الاستقلال من دنس الاحتلال الفارسي و الذي اصبح يدرك في المقابل مدى تأثير حراك الاحوازيين في الداخل و الخارج و لهذا بدا يلاحق المناضلين الاحوازيين في الداخل و الخارج و تصفيتهم بأبشع الطرق و لكن إيمانًا منا كمناضلين أنذرنا أنفسنا للقضية الاحوازية و ايضا عدالة قضيتنا سوف نستمر مهما كان الثمن حتى دحر الاحتلال الفارسي و هذا ما تتوقعه دول ألعالم منا حتى تتحرك لمساندة قضيتنا العادلة.

  • ندرك جيدا نفوذ المؤسسات الايرانية و قدرتها لتكميم صوت القضية الاحوازية ولكن نرى الجبهة الديمقراطية تقدمت كثيرا في علاقاتها الدولية كيف نفسر هذا ؟

ذكرت مسبقًا ان المؤسسات الفارسية تعمل ليل نهار في الخارج و جندت الكثير من الأوروبيين و الامريكيين في الولايات المتحدة الامريكية و أسست بمساندة هؤلاء عدد من اللوبيات التي في الواقع تدفع لهم مبالغ طائلة حتى يفندوا حراك مناضلين الشعوب غير الفارسية في الخارج و أيضًا اعطاء صورة ايجابية عن وضع ايران السياسي، الاجتماعي و الاقتصادي و لكن اليوم و بهمة مناضلينا الأوفياء و تحركات اخوانكم في كافة لجان الجبهة الديمقراطية الشعبية الأحوازية تمكنا من خلال لقاءات عدة مع مسؤولين في دول الاتحاد الاوروبي و الولايات المتحدة الاميركية و حتى العربية ايضا ان نكشف لهم بوثائق سرية و رسمية، نفوذ بعض الأشخاص و المؤسسات المأجورة لدى النظام الايراني ناهيك عن تورط النظام التوسعي الايراني بدعم المافيات العالمية و الخلايا النائمة في العالم و خصوصًا الدول العربية الشقيقة. ايضا اضيف الى ذلك ان النظام الارهابي الايراني التوسعي اليوم اصبح معروف بدعمه للإرهاب في ألعالم و زعزعة امن دول العالم في اوروبا و أمريكا و بات يذكرها كثير من مسؤولي النظام الإيراني في الأعلام المسموع و المرئي. و هذا جعل النظام الايراني الارهابي في مأزق كبير و فقد العديد من مناصريه من الذين كانوا يدافعون عنه على مستوى أشخاص و مؤسسات و لوبيات مما جعل تحركاتنا كلجنة علاقات خارجية للجبهة الديمقراطية الشعبية الأحوازية اكثر استقبالًا من ذي قبل و هذا راجع للتحرك الدؤوب و المخلص لكافة أعضاء هذه اللجنة و باقي منتسبي الجبهة الديمقراطية الشعبية الأحوازية الأوفياء الذين يبذلون جهودًا وطنية مخلصة ليل نهار من اجل قضيتنا الأحوازية العادلة.

وفود الشعوب الغير فارسية في الامم المتحدة
  • كيف يمكن استثمار تحرك الجبهة في المؤسسات الدولية لتفعيل الجانب الرسمي العربي بعد ما تمكنا من تفعيل الشارع العربي ؟

تحرك الجبهة الديمقراطية الشعبية الأحوازية لم يبدأ من الدول الاوروبية أو الولايات المتحدة الامريكية بل ابناء الاحواز، الذين سبقونا في النضال و بعد احتلال الاحواز من قبل الدولة الفارسية بدأ ابناء الاحواز في التوجه إلى اشقائنا العرب في الستينات و طلب العضوية في جامعة الدول العربية و الاعتراف بها كقضية عربية عادلة يجب الاهتمام بها و مساندة شعبها العربي الأصيل. و في الحقيقة الدول العربية الشقيقة متابعة لتحركات كافة فصائل الثورة الأحوازية و بحكم علاقتها المتينة مع الدول الاوروبية و امريكا تعرف ما مدى النشاط الاحوازي خصوصًا و إبناء الاحواز المهجرين في البلدان الاوروبية و امريكا و استراليا أحيوا كثير من المناسبات التي تتعلق بقضيتنا العادلة، من مظاهرات و نشاطات عدة تتركز حول الاضطهاد و الحرمان و الأجرام الممنهج الذي يمارسه الاحتلال الايراني ضد شعبنا العربي الاحوازي الاعزل لهذا كان للحضور الاحوازي في اين ما تواجد المناضل الاحوازي في انحاء ألعالم دورًا مميزا في طرح قضية الاحواز العادلة. لهذا أشقاءنا العرب على علم تام من الحراك الاحوازي المناهض للاحتلال الفارسي في الداخل و الخارج و لا نرى اي مبرر بعدم الاعتراف و بشكل رسمي في القضية الاحوازية خصوصًا و ان جميع الدول العربية الشقيقة تعاني الان من إرهاب الدولة الفارسية و مساندة الارهاب و عدم الاستقرار و التدخل في شؤونها الداخلية بشكل علني و صريح و جلي و العراق، سورية، لبنان و اليمن خير دليل على ارهاب الدولة الفارسية و طموحها في السيطرة على الدول العربية الشقيقة الاخرى خصوصًا دول الخليج العربي الذي اصبحت في مرمى ارهاب الدولة الفارسية. و مع ذكرنا السريع لتدخلات الدولة الفارسية التوسعية في شؤون الدول العربية لابد من هذه الدول العربية الشقيقة تقوم بالمثل و تساند قضيتنا العادلة التي اعترف بها جميع الدول الاوروبية و امريكا و استراليا و باقي دول العالم و كشعب احوازي عربي  لا نرى اي دليل قانع بعدم مساندة قضيتنا و بشكل علني من قبل اشقائنا في الدول العربية.

  • كيف تفسرون موقف الدول الغربية من الوجود الصيني في الاحواز و خاصة في المنشآت النفطية  ؟

الصين ركزت على تطوير اقتصادها بشكل أساسي و صدرت هذا التطور بثمن قليل و غير مكلف للدول النامية و أصبحت تنافس الوجود الأوروبي و الامريكي ليس فقط في امريكا الجنوبية و إفريقيا بل اليوم اصبحت منافس غير مرغوب فيه و يهدد مصالح بعض الدول العميقة و مستقبل وجودها في كافة أنحاء ألعالم. الاحواز جزء لا يتجزأ من معادلة البلدان التي تحتوي على ذخائر النفط و الغاز و الأرض الخصبة و المياه العذبة و المعادن و لهذا لها اهتمام خاص في حسابات الأوروبيين و الولايات المتحدة الامريكية. لهذا هيمنت الصين من خلال عقد الصفقات مع دولة الاحتلال الفارسي على ذخائر النفط و الغاز و التقدم و السيطرة في مياه الخليج العربي وسوف يضيق الخناق على دولة الاحتلال الفارسي في المحافل الدولية من قبل تلك الدول التي لها مصالح حيوية في الخليج العربي عامة و الأحواز خاصةً و هذا سوف يدفع الدول الأوروبية و امريكا للتخلص من هذا النظام بوثائق تتعلق في اضطهاد الشعوب غير الفارسية و مساندة و دعم الإرهاب في العالم و لدى هذه الدول الكثير من الوثائق التي تحتفظ بها حتى تطلق بها رصاصة الخلاص من هذا النظام الفارسي التوسعي الارهابي.

  • بنيت الدول و علاقاتها على أساس المصالح المشتركة و مصالح كل دولة و كافة الدول المحترمة تتحرك وفق هذه الأسس المعروفة في العلاقات الدولية و هنا لا يشك احد في اهمية الموقع الجغرافي الاستراتيجي و الحجم الكبير للثروات النفطية وغيرها في الاحواز كيف يمكن استثمار هذه العوامل في تغيير تحالفات العدو الإيراني؟

كما اشرت مسبقًا الى اهمية الاحواز للدول الاوروبية و الولايات المتحدة الأمريكية يبقى ملف الاحواز و قضية الشعوب غير الفارسية مورد اهتمام لتلك الدول نظرًا لوجود تلك الثروات الطبيعية على ارض الأحواز، و في الواقع استثمار تلك الثروات لصالح قضيتنا يدور حول نقطتان أساسيتان اولا السيطرة و التحكم بتلك الثورات من قبل شعبنا الاحوازي و هذا صعب و يتطلب تضحيات جسام خارج عن امكانياتنا خصوصًا في الوقت الحاضر الذي لا نشاهد مساندة علنية و واضحه من اي طرف يريد ان يجازف بما يملكه من مصالح مع النظام الارهابي الايراني. ثانيًا حث الدول الاوروبية و الولايات المتحدة الامريكية من استثمار تحركنا في الخارج تجاه تلك الدول و طمأنتهم في الحفاظ على مصالحهم في المستقبل و بعد الخلاص من الاحتلال الفارسي و حتى عقد بعض العقود مع تلك الدول لضمان مصالحهم في المستقبل حتى نخلق حالة من التعاون المشترك في المهجر مع تلك الدول و عقد بعض التفاهمات و خلق حالة من الثقة المتبادلة حتى تثق تلك الدول في الحفاظ على مصالحها في الاحواز العربية بعد الخلاص من الاحتلال الفارسي الذي اصبح منبوذًا في ألعالم.

في الاخير
الشكر لكم على هذه الاجوبة الصريحة والقيمة ونتمنى لكم التوفيق والنجاح في عملكم من اجل الاحواز .

اللجنة الإعلامية للجبهة الديمقراطية الشعبية الاحوازية

عن Khaldoon Alahwazi

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*