الرئيسية / الأراء / استمرار الاعتقالات في مدينة سوس المحتلة “اعتقال ٣٧٢١ مواطن احوازي”

استمرار الاعتقالات في مدينة سوس المحتلة “اعتقال ٣٧٢١ مواطن احوازي”

افادت مصادر من الاحواز المحتلة عن اعتقال علي نوني دبات كعبي البالغ من العمر ١٨ عاماً من اهالي قرية “كعب خلف مسلم” التابعة لمدينة سوس المحتلة من قبل القوات الامنية الارهابية للمحتل.
وحسب التقارير السابقة تم ايضاً اعتقال مواطنين احوازيين من اهالي قرية “بيت عنكوش” من منطقة كنانه التابعة لمدينة السوس المحتلة وذلك بتهمة اطلاق النار في مراسم عزاء.

مصادر محلية تفيد عن اعتقالات واسعة الاسبوع الماضي بحق عدد من ابناء الاحواز الساكنين في قرى تابعة لمدينة سوس المحتلة وذلك بتهمة حيازة الاسلحة ولكن في وقت لاحق نفوا ذوي المعتقلين هذه التهم واعتبروها حجه لاعتقال ابنائهم وزجهم في المعتقلات بقية ارهاب الشعب العربي الاحوازي.

وذكر مراقبون ان هذه لا تعد تهمة حيث اطلاق النار في مجالس العزاء والاعراس تقاليد موجوده منذ القدم بين الشعوب في المنطقة والاحواز المحتلة ولم تمانع سلطات الاحتلال هذه التقاليد كما هو الحال الان وهو حجة بقية اضطهاد واعتقال اكثر عدد ممكن والصاق التهم الباطلة بحقهم وذلك لترهيب الشعب العربي الاحوازي في ظل هذه الظرف التي تمر بها جغرافية ايران السياسية من انتفاضات عارمة في عدة مدن الشعوب الغير فارسية واخرها بلوشستان المحتلة.

ويعتقد العديد من المراقبون والمحللون الاحوازيين ان هذه الحملة والهجمة الاخيرة من قبل المحتل الايراني بحق ابناء العرب الاحوازيين، البلوش، الكورد وباقي الشعوب الغير فارسية واعتقال ابنائهم ليس الا بقية ايجاد الرعب والخوف نظراً للوضع المزري الذي وصل اليه المحتل في جغرافية ايران السياسية وذلك لمنع انتفاضة عارمة من قبل الشعوب الغير فارسية نعم كافة جغرافية ايران السياسية.

وقال المجرم الارهابي يدالله اميري معاون قيادة القوات الامنية في الاحواز العاصمة ان بالتعاون مع المخابرات الحرس والقوات الامن العام للمحتل تمكننا من اعتقال اكثر من ثلاثة الف و ٧٢١ شخص بتهمة حيازة سلاح غير مرخص كما يدعي المحتل.

الجدير بالذكر ان في الاشهر الاخيرة تم اعتقال المئات من ابنا الاحواز المحتلة من معشور، سوس، الاحواز العاصمة وباقي مدن الاحواز المحتلة والمناطق ذات العربية وبتهمة باطله وهي حيازة اسلحة كما يدي نظام المحتل الايراني وذلك بقية تمرير سياسات عنصرية واعطاء شرعية لحملة الاعتقالات التي يقوم بها ومحاولة التملص من المسائلة امام المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الانسان.

المركز الاعلامي للثورة الاحوازية
WWW.ADPF.ORG

عن Khaldoon Alahwazi

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*