مشاركة اتحاد الشبيبة الاحوازية في ذكرى السابعة و التسعين لتأسيس الجيش العراقي الوطني

فريق تحرير ١آخر تحديث : الثلاثاء 9 يناير 2018 - 1:44 صباحًا
مشاركة اتحاد الشبيبة الاحوازية في ذكرى السابعة و التسعين لتأسيس الجيش العراقي الوطني
غير معروف

شارك اتحاد الشبيبة الاحوازية في الاحتفالية المركزية بمناسبة الذكرى السابعة و التسعين لتأسيس الجيش العراقي الباسل و الذكرى الحادية عشر لاستشهاد الرئيس العراقي المهيب الركن الشهيد صدام حسين بدعوة من الاتحاد العام لشباب العراق في المهجر التي أقيمت في فينا عاصمة النمسا بتاريخ ٢٠١٨/٠١/٠٦.

والقاء كلمة اتحاد الشبيبة الأحوازية ممثلها في النمسا الرفيق عباس ابو حمزه الاحوازي.

إليكم نص الكلمة

كلمة اتحاد الشبيبة الاحوازية

بمناسبة الذكرى السابعة و التسعين لتأسيس الجيش الوطني العراقي الباسل و الذكرى الحادية عشرة لاستشهاد القائد العربي الرئيس صدام حسين رحمه الله

الرفيق المناضل الاستاذ غسان السداوي رئيس الاتحاد العام لشباب العراق في المهجر

الرفاق ممثلو الاتحاد في النمسا

السيدات و السادة الضيوف الكرام

السلام عليكم

ايها الاخوة

عندما نتذكر نحن الاحوازيين الجيش العراقي الباسل نستذكر الانتصارات القومية التي حققها هذا الجيش العربي العظيم و قيادته الوطنية و القومية على الجيش الفارسي الذي اراد تدنيس ارض العرب من بوابته الشرقية بعد احتلال العراق , وعندما نستذكر جيش العراق المجيد نستذكر نحن الاحوازيين الجيش الاحوازي وجنوده البواسل الذين قاتلوا جنباً الى جنب مع الجيش العراقي الشقيق و كيف اختلط الدم بالدم ليكتب على جبين التاريخ ان العراق و الاحواز شقيقين لا ينفصلان عن بعضهما بالتاريخ و الهوية و العروبة . ايها الرفاق حين نستذكر الجيش العراقي الباسل و بطولاته الوطنية و القومية نستذكر قيادته السياسية المؤمنة بالثوابت القومية و الوطنية هذه القيادة التي مثلت وبكل جدارة فكر حزب الامة ,حزب البعث العربي الاشتراكي وقائد هذا الجيش المهيب الركن الشهيد القائد صدام حسين , الذي تصادف هذه الايام الذكرى الحادية عشرة لاستشهاده على ايدي الاحتلال الاجنبي الفارسي و عملاء الاحتلال الذين ارادو من خلال اعدامه قتل القومية العربية وقواها التقدمية الثورية و الجيش العراقي الباسل. ولكن خاب ظنهم واثبتت السنين القليلة الماضية ان امتنا تنبثق اقوى من ذي قبل بعد كل نكبة, وها هي امة الرسالات تنهض من جديد في مواجهة مصيرية مع ألد أعدائها التاريخيين الفرس المتغطرسين في الاحواز و العراق و سوريا و اليمن وكل شبر في ارضنا العربية لتقول للمحتل الاجنبي , ان امة العرب لا تهزم و انها امة الرسالة الخالدة التي لم و لن تنحني و لن يسجل في قاموسها الاستسلام.

ايها الرفاق

ان شبابكم العربي الاحوازي الباسل الذي يواجه المحتل الفارسي الايراني على تراب الوطن المحتل  يقود معركة  وطنية و قوميه انسانية بالنيابة عن كل شباب الامة وهو يشارك في الانتفاضة العارمة التي تعم الاحواز و جغرافية ايران السياسية ببسالة وفي الصفوف الامامية يتحدى المليشيات الفارسية الارهابية و حرس قاسم سليماني المجرم , شبابنا البواسل  الذين يدركون خطورة العدو الايراني على الامة بعد احتلال الاحواز ومن بعدها اربعة عواصم عربية و الهيمنة على سيادتها و ضمها عبر العملاء و المرتزقة الى خريطته السياسية والجغرافية ، ولن يتوقف هذا العدوان الفارسي الغاشم بتغيير الانظمة و الوجوه ولا بتعاقب الزمن بسبب عقلية التعصب القومي والحقد الدفين على الامه العربية ومعادات كل ما هو عربي ، وما اعدام القائد العربي الشهيد صدام حسين و الذي نحيي ذكرى استشهاده  هذا اليوم  الا نتيجة لذلك الحقد الاعمى على الامة و قادتها العظماء كالرئيس الشهيد صدام حسين . الذي قاد معركة الامة مع الجيش الصفوي الايراني الحاقد لثمان سنوات وانتصر على حقدهم وهزمهم شر هزيمة و اجبر كبيرهم الارعن الخميني الدجال ان يشرب كأس السم مخذولاً.

ايها الاخوة و الاخوات

باسم رفاقكم في اتحاد الشبيبة الاحوازية و الأمين العام خلدون ناصري  نجدد شكرنا و تقديرنا لرفاق دربنا في الاتحاد العام لشباب العراق في المهجر  لدعوتهم الكريمة هذه آملين ان نحتفل في المناسبات القادمة في الاحواز الحرة الابية و في العراق العربي الشامخ بعد تخلصهما من الاحتلال الفارسي و اذنابه و استعاده الحرية و السيادة .

عاشت الامة

المجد للشهداء

و الحرية لأسرانا الابطال

اتحاد الشبيبة الاحوازية

ممثلية النمسا

و تقدم الاتحاد الشبيبة الاحوازية و الأمين العام السيد خلدون ابو الخطاب الاحوازي بشكر القائمين على هذه الاحتفالية و الدعوة الكريمة و حسن الضيافة و آملين ان نحتفل في المناسبات القادمة في الاحواز الحرة و العراق الشامخ.

المركز الاعلامي للثورة الاحوازية

٢٠١٨/٠١/٠٨

رابط مختصر
2018-01-09
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجبهة الديمقراطية الشعبية الأحوازية - جدش الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

فريق تحرير ١