المركز الاحوازي يطالب بكشف مصير الطفلة الاحوازية المختطفة

فريق تحرير ١آخر تحديث : الثلاثاء 6 مارس 2018 - 3:29 صباحًا
المركز الاحوازي يطالب بكشف مصير الطفلة الاحوازية المختطفة

خطفت مخابرات الاحتلال الفارسي الطفلة الاحوازية مائدة العموري في ٢٥ يناير – كانون الأول من العام الجاري و حتى هذه اللحظة لم يحصل ذويها على اي خبر يؤكد سلامتها منذ اختطافها .

مائدة العموري هي بنت الشاعر الاحوازي و المناضل و الأسير المحرر شهيد العموري و التي تبلغ من العمر خمسة عشر ربيعا، خطفتها مخابرات الاحتلال بمعيّة عمها محمود العموري و زوجته السيدة مهناز العموري في ٢٥ يناير من عام ٢٠١٨.

مائدة من مواليد عام ٢٠٠٣ طالبة و حالها حال أطفال الأحواز الآخرين الذين لديهم نشاط في المدارس و في وسائل التواصل الاجتماعي حيث تتكلم عن معاناة شعبها و اَهلها جراء السياسات الممنهجة التي ينتهجها الاحتلال الفارسي في الأحواز العربية.

تم اعتقال مائدة سابقا و تحديدا في ١٧ أكتوبر – تشرين الأول ٢٠١٧ و بعد سجنها ما يقارب شهر ، تم إطلاق سراحها بكفالة مالية باهظة و بعد أخذ التعهدات اللازمة شرط ان لا تكتب عن معاناة شعبها في التواصل الاجتماعي.

بعد خروجها من السجن، عادت مائدة الكتابة عن الوضع المزري والمأساوي التي يمر فيها الشعب الأحوازي ، مما أدى الى استدعائها من قبل المخابرات الايرانية ، و لكن مائدة أخفيت نفسها في بيت عمها وبعد تتبع إشارات نقال مائدة ألقي القبض عليها و اعتقلوا عمها و زوجته في يوم ٢٥ من يناير من عام ٢٠١٨.

تحاول المخابرات الايرانية الضغط على والد الطفلة المختطفة الاحوازية السيد شهيد العموري من خلال اعتقال أعضاء عائلته لثنيه عن مواصلة نضاله في المنفى ضد الاحتلال الفارسي.

المركز الاحوازي لحقوق الانسان يدين وبأشد العبارات اختطاف الأطفال الأحوازيين من قبل مخابرات الاحتلال الفارسي و الذي يعد انتهاكا صارخا لجميع الاعراف والمواثيق الدولية خاصة المتعلقة بحقوق الأطفال ويدعو المؤسسات الدولية و الأممية خاصة المعنية بشؤون الأطفال ” يونيسف” للضغط على نظام الملالي في إيران للكشف عن مصير الطفلة مائدة و ذويها.

الخامس من آذار- مارس 2018

رابط مختصر
2018-03-06 2018-03-06
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجبهة الديمقراطية الشعبية الأحوازية - جدش الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

فريق تحرير ١