ميركل: الاتفاق النووي غير كافٍ

والرئيس الأميركي يصف نظام طهران بالـ"قاتل"

فريق تحرير ١آخر تحديث : الأحد 29 أبريل 2018 - 4:05 مساءً
ميركل: الاتفاق النووي غير كافٍ

اعتبرت المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، خلال زيارة إلى واشنطن، أن الاتفاق الموقع مع إيران حول ملفها النووي غير كافٍ لاحتواء طموحات طهران.

وقالت ميركل، في مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس الأميركي، دونالد #ترمب، في واشنطن: “نعتبر الاتفاق النووي الإيراني مرحلة أولى ساهمت في إبطاء أنشطتهم على هذا الصعيد بصورة خاصة (…) لكننا نعتقد أيضاً من وجهة نظر ألمانية أن هذا غير كاف لضمان كبح طموحات إيران واحتوائها”.

وأضافت: “يجب أن يكون هناك توافق بين أوروبا والولايات المتحدة حول هذا الموضوع”.

من جهته، أعلن ترمب أن #إيران لن تمتلك أسلحة نووية، لكنه امتنع عن التعليق على ما إذا كان قد يفكر في استخدام القوة ضدها.

وقال: “أنا لا أتحدث عما إن كنت سأستخدم القوة العسكرية أم لا…لكنني أستطيع أن أقول لكم هذا.. لن يمتلكوا أسلحة نووية. أستطيع أن أقول لكم هذا، حسناً؟ لن يحصلوا على أسلحة نووية. يمكنكم أن تعولوا على هذا”.

كما ندد بالسلطات الإيرانية ووصف النظام في طهران بأنه “قاتل”. وفي هذا السياق، قال إن “النظام الإيراني يغذي العنف وسفك الدماء والفوضى في جميع أنحاء الشرق الأوسط، يجب أن نضمن أن هذا النظام القاتل لا يقترب حتى من سلاح نووي وأن تنهي إيران نشر الصواريخ الخطيرة ودعمها للإرهاب”.

والثلاثاء في واشنطن، اقترح الرئيس الفرنسي، إيمانويل #ماكرون، على نظيره الأميركي الحفاظ على الاتفاق الأصلي حول برنامج إيران النووي على أن يكون أول “الأركان الأربعة” لاتفاقية “جديدة”.

أما “الأعمدة” الأخرى فتتعلق بفترة ما بعد عام 2025 ، عندما تنتهي صلاحية بعض البنود المتعلقة بتقييد الأنشطة النووية، والصواريخ الباليستية المثيرة للجدل، ودور طهران “المزعزع للاستقرار” في المنطقة.

المصدر - العربية.نت
رابط مختصر
2018-04-29 2018-04-29
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجبهة الديمقراطية الشعبية الأحوازية - جدش الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

فريق تحرير ١