دلائل الاحتلال الایرانی للاحواز العربی

فريق تحرير ١آخر تحديث : الأربعاء 16 مايو 2018 - 6:55 صباحًا
دلائل الاحتلال الایرانی للاحواز العربی
برکان عامریان

حكومات الدولة الفارسية، إيران المتعاقبة تسعى لفرض تعتيم كامل و شامل على دلائل الاحتلال الايراني للأحواز العربي و تسعى ايضاً الى تفريس المجتمع الأحوازي  لتقلص الدلائل لاحتلالها للأحواز العربي . في  معاهده ارض الروم الثانية تبادل الحكومة الفارسية مع الدولة العثمانية التركية محافظه السليمانية العراقية مع الاحواز العربي و المادة تنص على هذا التبادل و صريحه و واضحه و تم التبادل من لا يستحق مع من لا يملك . اذ ان محافظه السليمانية العراقية كانت ملك لإيران و استبدلوها مع الاحواز العربي و التي كانت مستقلة  . نتساءل هنا اذا كانت الاحواز ايرانية لماذا استبدلتها ايران مع السليمانية و كما قلت المعاهدة صريحه و واضحه و المادة تنص على إعطاء السليمانية للعثمانيين الأتراك و اخذ الاحواز و المادة تنص على ميناء المحمرة و عبادان فقط بالنسبة لترسيم الحدود و قد ادخلوا تعديل على المادة التي تنص على هذا و باقي المدن والعشائر يبقون تبع للعثمانيين الأتراك ، أتساءل مره اخرى اذا كانت الاحواز ايرانية لماذا استبدلتها ايران مع السليمانية و لماذا وقعو على اهذه الاتفاقية و المعاهدة التي  تنص على عدم امتلاك ايران للأحواز ، و الدليل الآخر في الحرب العالمية الاولى دخلت الاحواز الحرب لصالح القوات البريطانية و مساعدتها على احتلال البصرة و اخذها من العثمانيين و سلموها للبريطانيين ولاكن ايران بلاد فارس معروف عن حيادتيها في تلك الحرب و لم تدخل الحرب نهائياً ا، فقد اعلنت ايران حیادیتها في هذه الحرب ولاكن الاحواز دخلت الحرب و ساعدت البريطانيين على احتلال البصرة و سلمتها لهم و كان المفترض بريطانيا تساعد و تساند الاحواز العربي في اي عدوان فارسي او اجنبي على الاحواز العربي ولاكن لم يفوا بتعهداتهم ، هذان الدليلان  فقط و توجد ادلة كثيره لا تحصى ، لهذا يسعى المحتل الايراني لتعتيم الاعلامي الكامل و الشامل على قضية الاحواز العربي و لا يتداولها قط ، لأنه يخاف ان يواجه هذه الحقائق و الدلائل و كشف المستور ، حتى انه لا يخرج بحوار في محطات التلفزيون و يتهرب من اللقاءات التلفزيونية و يرفض المشاركة في برنامج يطرح موضوع الاحواز العربي لأنه يعرف و يدرك و يتفهم تماماً سيخرج خسران من الحوار و الاحواز عربية و ستبقى عربية حتى يوم التحرير بأذن الله تعالى و العزة لله و الله  اكبر وليخسئ الخاسئون .

رابط مختصر
2018-05-16
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجبهة الديمقراطية الشعبية الأحوازية - جدش الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

فريق تحرير ١