ايران و مستنقعها الارهابي

فريق تحرير ١آخر تحديث : الأربعاء 31 أكتوبر 2018 - 2:29 مساءً
ايران و مستنقعها الارهابي
خالد الجابر

في 8 من نوفمبر 2017 اغتالت يد الغدر للاستخبارات الايرانية القائد احمد مولى امام منزلة في هولندا بدنهاخ في وضح النهار. لازال النظام الايراني المحتل يتبع اسلوب الاغتيالات للأحوازيين الذين يطالبون بحقهم و ارضهم و العيش الكريم للشعب الاحوازي. في الداخل الايراني في المناطق الاحوازية يشن النظام الايراني الاعتقالات العشوائية بين صفوف الشباب و كبار السن و النساء و حتى الاطفال. يعمد هذا النظام من خلال بث الرعب و الاعتقالات و القتل بين صفوف الاحوازيين لبث الرعب بأنفس النشطاء المدنيين العرب . يعلم المراقب للمشهد الايراني ان الحكومة في طهران تفتعل الجرائم و تلصقها بالشباب الاحوازي. ان النظام الحاكم في طهران بطبيعته الاجرامية لا يعرف الا لغة الرصاص و الدم فهو يقتل الناشطين في المعتقلات بدم بارد و لا يسمح لأهالي المغدورين بإقامة العزاء لا بناءهم و دائما ما يكون سبب الوفاة توقف القلب طبعا كلها تكون متعمدة و يكون سبب ايقاف القلب اعطاء المعتقل ابره او اجباره على ابتلاع حبه مما يسبب توقف القلب. الحكومة الدانماركية بتصريح لها افادت بأن تم القبض على شخص نرويجي من اصول ايرانية اراد القيام باغتيال احد الاحوازيين الذين يقيمون في الدانمارك و قد طلبت الحكومة الدنماركية من سفيرها في ايران المغادرة من ايران. قد تدل المؤشرات على قطع العلاقات بين البلدين كما طالبت دانمارك تشديد العقوبات من قبل الاتحاد الاوروبي على ايران بسبب اعمالها الارهابية و تخطيطها لاغتيالات لنشطاء احوازيين في العواصم الاوروبية.

رابط مختصر
2018-10-31 2018-10-31
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجبهة الديمقراطية الشعبية الأحوازية - جدش الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

فريق تحرير ١