الرئيسية / الشأن الأحوازي / ألاحوازيون يدعون لدعم العقوبات الأمريكية على النظام الإيراني

ألاحوازيون يدعون لدعم العقوبات الأمريكية على النظام الإيراني

وأكد معارضون في مؤتمر عقدوه بلندن، السبت، على ضرورة «تشديد الحصار الاقتصادي والعسكري والأمني» على الحكومة الإيرانية، إلى أن «تتوقف عن دعم ميليشياتها الإرهابية ووضع حد للاغتيالات التي تنفذها بحق المعارضين في الداخل وعلى أراضي دول أخرى».

وقال البيان الختامي للموتمر الاول للمجلس الوطني لقوى الثورة الاحوازية « نعلن ان الوجود العسكري و الاداري الايراني على اراضي الشعوب غير الفارسية في ما تعرف بجغرافية ايران السياسية، كالشعب العربي الاحوازي و الشعب التركي في ازربايجان الجنوبية و الشعب الكوردي في كوردستان، و الشعب البلوشي في بلوشستان و الشعب التركماني في تركمنستان الجنوبية يعد احتلالا غير شرعيا و انتهاكا صارخا للمعاهدات و الاعراف الدولية والقانون الدولي و الاعلان العالمي لحقوق الانسان ويحق للشعوب المضطهدة والمحتلة ممارسة كافة الوسائل المشروعة و المعترف بها دوليا للتخلص من الاضطهاد و الاحتلال دفاعا عن كيانها و هويتها و حقوقها الوطنية و الانسانية المعترف بها دوليا و انسانيا»

ونظم المؤتمر تحت شعار «سبل مواجهة إرهاب الدولة الإيرانية العابر للحدود».

واستحضر المشاركون ذكرى أحمد مولى، زعيم المجلس الوطني لقوى الثورة الأحوازية، الذي اغتيل العام الماضي في هولندا بنيران من يعتقد أنهم عملاء للنظام الإيراني.

وطالب المشاركون في المؤتمر المجتمع الدولي وخاصة دول مجلس الامن الدولي الراعية للامن و السلم الدوليين بالعمل على دعم كفاح الشعوب المحتلة و المضطهدة في جغرافية ايران السياسية وفقا لالتزاماتها ومسؤولياتها و الصكوك الدولية الملزمة لها بالدفاع عن الشعوب المضطهدة و كفاحها الانساني التحرري, حتى تصل الى حقوقها الوطنية و القومية و الانسانية على اساس القانون الدولى و حقها في تقرير المصير و تاسيس دولها المستقلة و الحفاظ على ثرواتها و كيانها و مكتسباتها كي تساهم المجتمع الدولي في بناء عالما افضل، فارغا من الظلم و الاضطهاد و الحرمان و التمييز و العنصرية بكل اشكالها.

 

كما طالب المجتمعون الدولة الايرانية بوقف الاعدامات السرية و العلنية و الغاء حكم الاعدام و الافراج الفوري عن كل السجناء السياسين، كما نعلن ان الدولة الايرانية تتحمل مسؤولية العنف و العنف المضاد بسبب احتلالها وممارساتها الاجرامية ومنع كل الطرق السلمية لطرح المطالب و الحقوق من قبل الشعوب و ممثليها و حتى من قبل المعارضة الفارسية.

وكذلك طالبزا الدولة الايرانية بوقف توسعها واحتلالها و سحب مليشياتها الارهابية و وقف دعم الارهاب و المرتزقة في العراق و سوريا و اليمن و لبنان ودول الخليج العربي و توقف إرهابها و اغتيالاتها في العالم فورا، كما نعلن ان حكام الدولة الايرانية مسؤولين عن جرائم حرب وقتل الالاف من الابريا و تهجير الملايين من المواطنين من مناطق سكناهم بشكل مباشر في سوريا و العراق و اليمن، وبالوقف الفوري لاعمالها الارهابية و الاغتيالات العابرة للحدود في دول الجوار و في كل انحاء العالم.

واعلن المجتمعون الدعم الكامل لأي حراك دولي يواجه السياسات الايرانية العدوانية و المليشياوية الارهابية الخطيرة على الامن و السلم الأهلي و الدولي .

ودعوا كافة الدول الغربية و الدول المجاورة لجغرافية ايران السياسية مقاطعة الدولة الايرانية دعما للموقف الامريكي الرامي للضغط على الدولة الايرانية و وقف ارهابها و العمل على تشديد حصارها الاقتصادي و العسكري والامني حتى تتوقف من دعم مليشياتها الارهابية و وقف الاغتيالات و عدم تنفيذ مشروعها النووي و الصاروخي و سياساتها العدوانية على دول الجوار و العالم.

وأكد المجتمعون للعالم اجمع اننا مستمرون بكفاحنا و تضحياتنا حتى نصل الى غايات شعوبنا في الامن و السلام و الازدهار و حقنا في تقرير مصيرنا و الاستقلال وطرد الاحتلال الاجنبي الايراني و ان كلفنا ذلك المزيد من التضحيات و المزيد من الوقت.

عن فريق التحرير خلدون ابو الخطاب الاحوازي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*