اعمال مؤتمر المجلس الوطني لقوى الثورة الأحوازية المنعقد في لندن

فريق تحرير ١آخر تحديث : الثلاثاء 27 نوفمبر 2018 - 3:15 صباحًا
اعمال مؤتمر المجلس الوطني لقوى الثورة الأحوازية المنعقد في لندن
المجلس الوطني لقوى الثورة الأحوازي

من لندن، احوازيون وعرب والشعوب غيرفارسية و اوروبيون يدينون ارهاب الدولة الايرانية

انطلق مساء اليوم السبت الموافق 24 نوفمبر 2018 المؤتمر السياسي الأول للمجلس الوطني لقوى الثورة الأحوازية تحت شعار ((سبل مواجهة إرهاب الدولة الإيرانية العابر للحدود)) وبمناسبة الذكرى الاولى لاستشهاد القائد الوطني الأحوازي احمد مولى مؤسس حركة النضال العربي لتحرير الأحواز وأحد أبرز قادة المجلس الوطني لقوى الثورة الاحوازية الذي اغتالته إيادي الغدر الفارسي في الثامن من نوفمبر 2018 في مدينة لاهاي الهولندية.

وقد حضر المؤتمر عدد غفير من الشخصيات العربية والأجنبية والشعوب غير الفارسية التي همُها محاربة الإرهاب الذي بدء يهدد الأمن والسلم الدولي يقوده نظام أُسس على نهج الإرهاب والتوسع والاحتلال. والذي دفع ثمنه شعوب المنطقة بشكل فضيع تجلى في أوروبا بشكل واضح حين امتدت يد الغدر والإرهاب الإيرانية في الثامن من نوفمبر من عام ٢٠١٧ لتغتال قامة من قامات الكفاح الثوري الأحوازي المناهض للظلم والاستبداد والمدافع عن شعبه وأمته القائد أحمد مولى مؤسس حركة النضال العربي لتحرير الأحواز، ونحن اليوم نعيش الذكرى السنوية الأولى لافتقادنا له جسديا فقط، حيث مازالت أفكاره ومبادئه تقود حركته والقوى الثورية المبدئية على تُراب الأحواز وخارجه.

وقد بدء السيد ناهض أحمد مولى مسؤول المكتب الإعلامي لحركة النضال العربي لتحرير الأحواز، بافتتاح أعمال المؤتمر بدعوة المؤتمرين للوقوف احتراما للنشيد الوطني الأحوازي ثم دقيقة صمت على روح الشهيد القائد أحمد مولى وشهداء الأحواز كافة وشهداء أمتنا العربية والأحرار في العالم الذين لم يدخروا جهد إلا وبذلوه في سبيل الحرية والتحرر.

ثم دعا السيد ناهض أحمد مولى، محمود احمد رئيس المجلس الوطني لقوى الثورة الأحوازية والأمين العام لجبهة الأحواز الديمقراطية لإلقاء كلمة الافتتاحية، وقد وجه السيد محمود أحمد شكره لكافة القوى المناهضة لسياسات إيران الإرهابية العابرة للحدود الذين حضروا مؤتمر المجلس الوطني السياسي الأول.

وأضاف رئيس المجلس الوطني لقوى الثورة الأحوازية قائلا، إننا مقتنعون تماماً بسياسة الدول العربية التي تقف بوجه الارهاب الايراني، و نحث الدول الأوروبية والولايات المتحدة لتطوير مواقفهم ضد النظام الإيراني ونناشد تلك الدول باتخاذ سياسةً قويةً تجاه تدخلات إيران في دول المنطقة، وتحديداً الدول العربية الأربع التي تدخلت إيران في شؤونها الداخلية، وزعمت أنها تسيطر عليها، كاليمن والعراق و لبنان وسوريا و ندعو الى تضييق جميع الجبهات على ميليشيات النظام الارهابي الإيراني التي تمثل العمق الحقيقي للإرهاب والدمار والفوضى في المنطقة والعالم . وأكمل قائلا، في الوقت الذي يحاول النظام الايراني حذف الأصوات الصارخة لجميع معارضيه داخل وخارج جغرافيا ما تسمى ايران نتذكر القائد الشهيد أحمد مولى (ابو ناهض) مؤسس حركة النضال العربي لتحرير الاحواز ورئيسها الأسبق، ونعاهده كما نعاهد جميع شهدائنا والشعب العربي الأحوازي إلى الاستمرار في طريق النضال حتى تحرير الاحواز وبهذه المناسبة ندعو القوى الاحوازية الفاعلة والناشطة إلى تكثيف الجهود من أجل العمل لتعزيز الوحدة الوطنية متمنيا أن الوحدة والعمل الأحوازي المشترك تؤدي إلى نتائج أكثر إيجابية إذ نؤكد على ضرورة اتباع الحوار الأخوي البناء لحل الاختلافات الموجودة لهذا الغرض.

ثم بثت اللجنة التحضيرية مقتطفات من الكلمات التي ألقاها الشهيد القائد أحمد مولى مؤسس حركة النضال العربي لتحرير الأحواز في عدة مناسبات أحوازية وعربية، تُعبر عن مبادئ شهيدنا المقدام.

بعد ذلك ألقى السيد حاتم صدام رئيس حركة النضال العربي لتحرير الأحواز كلمة الحركة التي تطرق خلالها على نقاط عدة حول القضية الأحوازية وسياسات إيران الإرهابية العابرة للحدود.

وقد استهل كلمته حول الشهيد القائد أحمد مولى قائلا، جمعنا في حياته وجمعنا باستشهاده، وردد شعبه المناضل وصيته مناديا ” أحمد وصانه الوحدة الوحدة ” متحديا المحتل الفارسي بكل قوته واجهزته القمعية، مؤكدا استمراره على نهج الشهداء الذين رسخوا المبادئ القومية والوطنية في ذاكرة شعبنا المكافح منذ أن وطأت أقدام جنود المحتل الفارسي الأجنبي أرض الأحواز الطاهرة. وأضاف قائلا؛ إننا نعيش اليوم الذكرى الأولى لرحيل قائدٍ ارتقى شهيدا في الدفاع عن شعبه وقضيته الأحوازية وأمته العربية بوجه العدوان الفارسي الغاشم، حيث كان الشهيد الرمز احمد مولى ذو رؤية استراتيجية شاملة وثاقبة أسس من خلالها بنياناً رصينا في الساحتين الداخلية والخارجية لمواجهة المحتل الايراني ولن يتزحزح عن تلك المبادئ والقيم الإنسانية السامية. وحول وضع الحركة في الوقت الراهن أكد السيد حاتم صدام أن حركة النضال فاجأت العدو بعملها الميداني والسياسي متكلة على الله ثم على أبناء شعبنا المؤمنين الذين عاهدوا الله وشعبهم أن لا يهنوا ولا يستكينوا حتى تعود الاحواز بشعبها المعطاء برفد الحضارة الإنسانية بالعلم والمعرفة.

وكان لمناصرين القضية الأحوازية دورا هاما حيث ألقى السيد غراهام وليامسون رئيس منظمة الشعوب الغير ممثلة في الأمم المتحدة كلمته قائلا؛ أن الظروف الدولية التي تمر بها منطقة الشرق الأوسط متهيئة للتغيير وعلى الشعوب المضطهدة الاستفادة من هذه الفرصة قدر الإمكان وذلك من خلال كسب ثقة الدول العظمى، من أجل تحقيق أهدافهم التي يسعون لتحقيقها.

وبدوره قال السيد مازن التميمي مسؤول العلاقات الخارجية لحزب البعث العربي الاشتراكي لقطر العراق الشقيق، حيث قال؛ أن على الدول العربية دعم الشعب العربي الأحوازية والشعوب الغير فارسية من أجل ردع سياسات إيران التوسعية في المنطقة، مؤكدا في الوقت نفسه أننا لم نفقد الشهيد القائد أحمد مولى، بل إنه مازال حي بيننا بأفكاره ومبادئه النيرة.

ثم كان دور السيد أكرم عبد الدائم الذي ألقى كلمة نيابة عن السيد نقيب عمار الواوي أمين سر الجيش السوري الحر، الذي أكد خلالها على ضرورة الوقوف مع الشعب الأحوازي والشعوب الغير فارسية. موكدا على دعم الشعب السوري الشقيق و ثورته المباركة لثورة وكفاح الشعب الاحوازي.

ومن جانبه ألقى عبد المنعم المُلا كلمة منظمة المغتربين العراقيين وألقى في بداية كلمته تحية لشهداء الأحواز وعلى رأسهم الشهيد القائد أحمد مولى مؤسس حركة النضال العربي لتحرير الأحواز وأكمل قائلا، أنها لمناسبة عظيمة وشرف كبير لنا أن نكون بينكم في هذه المؤتمر الناجح بإذن الله، المؤتمر الذي طال انتظاره ليس من قبل قوى المقاومة الأحوازية فقط إنما من جميع مناهضين ومقاومين الاحتلال الفارسي البغيض. وكان دورا هاما للأحزاب والقوى المقاومة التابعة للشعوب الغير فارسية وقد ألقى الدكتور أجدر تورك كلمة باسم الأتحاد المطالبة باستقلال أذربيجان الجنوبية، وأكد خلال كلمته على موقف القوى الآذرية الداعمة للمجلس الوطني لقوى الثورة الأحوازية والشعب العربي الأحوازي وحقه بتحرير أرضه واستعادة سيادته.

ومثل الحزب الديمقراطي الكردي في مؤتمر المجلس الوطني لقوى الثورة الأحوازية المنعقد في لندن السيد مولود سوارا، وأكد على ضرورة التنسيق المشترك بين القوى والفصائل الممثلة للشعوب الغير فارسية، مضيفا أن النظام الإيراني يمر بعزلة سياسية إقليمية ودولية، داعيا كل الأطراف انتهاز هذه الفرصة.

وكان للقوى الوطنية الأحوازية دورا بارزا في هذا المؤتمر حيث ألقى السيد عبد الرحمن الحيدري كلمة التيار الوطني العربي الديمقراطي الأحوازي، حيث أكد خلال كلمته على دعمه للمجلس الوطني لقوى الثورة الأحوازية وطالب المجلس بضرورة إبقاء باب الحوار مفتوحا أمام كافة القوى الثورية الأحوازية المناضلة.

وللمقاومين البلوش كان دورا بارزا في مؤتمر لندن الذي ناقش ((سبل مواجهة إرهاب الدولة الإيرانية العابر للحدود))، حيث ألقى السيد عبد الله سياه كويي الأمين العام لحركة تحرير بلوشستان، كلمة الحركة، اكد خلالها استعداده للتعاون والعمل المشترك.

وبعد فترة استراحة، دعا السيد ناهض أحمد، السيد المحامي محمد جواد الغرابي، فألقى كلمة بارك خلالها للمجلس الوطني نجاح هذا المؤتمر الذي وصفه بالجامع لكافة القوى المناهضة للاحتلال الإيراني، وفي نهاية حديثه ألقى قصيدة بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لاستشهاد القائد أحمد مولى، مؤسس حركة النضال العربي لتحرير الأحواز.

ومن جانبها ألقت السيدة ولاء العاني كلمة الجبهة الوطنية العراقية، أعلنت خلالها دعمها الكامل للمجلس الوطني لقوى الثورة الأحوازية والقضية الأحوازية مطالبة الدول العربية بالوقوف مع القوى الوطنية الأحوازية من أجل استعادة سيادة دولة الأحواز العربية.

وكان لملتقى العروبيين السوريين/تجمع مصير كلمة عروبية ألقاها الدكتور تغلب الرحبي، وتطرق خلالها على ضرورة تطهير المنطقة العربية من الدور الإيراني الذي كرس الطائفية في المنطقة وأعلن خلالها دعمه الكامل للقوى الوطنية وللمجلس الوطني لقوى الثورة الأحوازية.

ومن جانبه ألقى السيد آراز يوردسون كلمة حزب استقلال أذربيجان الجنوبية، مؤكدا على حق الشعوب غير الفارسية بتقرير مصيرهم واستعادة سيادتهم على كافة أراضيهم، مؤكدا دعم الحزب للمجلس الوطني لقوى الثورة الأحوازية وبارك نجاح المؤتمر، وأدان بشكل قاطع عملية اغتيال رئيس ومؤسس حركة النضال العربي لتحرير الأحواز من قبل الأجهزة الأمنية التابعة للنظام الإيرانية الإرهابي.

ومن جانبه حضر السيد عبد الهادي البالدي الأحوازي من السويد كلمته، وطالب بضرورة تنسيق العمل المشترك فيما بين قوى تنظيمات الشعوب غير الفارسية في الداخل والخارج من أجل مواجهة الإحتلال الفارسي العنصري.

ودعا السيد ناهض أحمد، السيد صباح الخزاعي عريف مؤتمر المجلس الوطني لقوى الثورة الأحوازية، ليلقي كلمته، وأستهل كلمته حول الشهيد القائد أحمد مولى واصفا إياه بأنه شخصية يحمل هم شعبه وقضيته وتمكن خلال مسيرته من التأثير على الكثير من الشخصيات التي صادفها خلال حياته. وأضاف خلال كلمته أن القضية الأحوازية بحاجة لأصحاب المواقف المبدئية التي لا تقبل التساوم، وعلى الدول العربية دعم القوى الوطنية الأحوازية لمواجهة الاحتلال الفارسي.

ومن جانبه ألقى السيد آتا زنغانلي مسؤول “شوراي ملي راه ازربيجان جنوبي” (المجلس الوطني لأذربيجان الجنوبي) كلمة أكد خلالها ادانته لعملية اغتيال الشهيد القائد أحمد مولى، واستعداد المجلس للعمل والتنسيق مع المجلس الوطني الأحوازي للتحرك على المستوى الدولي والداخلي.

وبدوره القى السيد محمد المذحجي كلمته بشكل تطرق خلالها على المتغيرات الدولية في المنطقة وتأثيرها على إيران جغرافيا وسياسيا، ودعا الجميع إلى الاستفادة من هذه الفرصة المؤاتية لصالح شعوبنا المغلوبة على أمرها.

وحول ملف حقوق الإنسان الأحوازي ألقى الدكتور فيصل الاحوازي مسؤول المركز الأحوازي لحقوق الإنسان كلمته باللغة الإنجليزية والعربية، وتطرق خلالها على عدة نقاط مهمة، منها مصادرة أراضي المزارعين الأحوازيين والأجواء الملوثة التي سببها تجفيف الأنهر الأحوازية من قبل الاحتلال الفارسي وازدياد الأمراض المزمنة في الأحواز وملف المعتقلين الأحوازيين.

وفي النهاية دعا السيد ناهض أحمد مولى عريف مؤتمر المجلس الوطني لقوى الثورة الأحوازية السيد صلاح علي أبو شريف الناطق الرسمي باسم المجلس الوطني لقوى الثورة الأحوازية والأمين العام للجبهة الديمقراطية الشعبية الأحوازية لإلقاء البيان الختامي. وأكد السيد صلاح علي في البيان الختامي على النقاط التالية:

اولا : نعلن ان الوجود العسكري و الاداري الايراني على اراضي الشعوب غير الفارسية في ما تعرف بجغرافية ايران السياسية، كالشعب العربي الاحوازي و الشعب التركي في أذربيجان الجنوبية والشعب الكردي في كوردستان، والشعب البلوشي في بلوشستان والشعب التركماني في تركمنستان الجنوبية يعد احتلالا غير شرعيا و انتهاكا صارخا للمعاهدات و الاعراف الدولية والقانون الدولي و الاعلان العالمي لحقوق الانسان ويحق للشعوب المضطهدة والمحتلة ممارسة كافة الوسائل المشروعة و المعترف بها دوليا للتخلص من الاضطهاد و الاحتلال دفاعا عن كيانها و هويتها و حقوقها الوطنية و الانسانية المعترف بها دوليا و انسانيا.

ثانيا: نطالب المجتمع الدولي وخاصة دول مجلس الامن الدولي الراعية للأمن والسلم الدوليين بالعمل على دعم كفاح الشعوب المحتلة و المضطهدة في جغرافية ايران السياسية وفقا لالتزاماتها ومسؤولياتها و الصكوك الدولية الملزمة لها بالدفاع عن الشعوب المضطهدة و كفاحها الانساني التحرري, حتى تصل الى حقوقها الوطنية و القومية و الانسانية على اساس القانون الدولي و حقها في تقرير المصير و تأسيس دولها المستقلة و الحفاظ على ثرواتها و كيانها و مكتسباتها كي تساهم المجتمع الدولي في بناء عالم افضل، فارغا من الظلم و الاضطهاد و الحرمان و التمييز و العنصرية بكل اشكالها.

ثالثا: نطالب الدولة الايرانية بوقف الاعدامات السرية والعلنية والغاء حكم الاعدام والافراج الفوري عن كل السجناء السياسيين، كما نعلن ان الدولة الايرانية تتحمل مسؤولية العنف والعنف المضاد بسبب احتلالها وممارساتها الاجرامية ومنع كل الطرق السلمية لطرح المطالب والحقوق من قبل الشعوب وممثليها وحتى من قبل المعارضة الفارسية.

رابعا: نطالب الدولة الايرانية بوقف توسعها واحتلالها وسحب ميليشياتها الارهابية ووقف دعم الارهاب والمرتزقة في العراق وسوريا واليمن ولبنان ودول الخليج العربي وتوقف إرهابها واغتيالاتها في العالم فورا، كما نعلن ان حكام الدولة الايرانية مسؤولين عن جرائم حرب وقتل الالاف من الأبرياء وتهجير الملايين من المواطنين من مناطق سكناهم بشكل مباشر في سوريا والعراق واليمن.

خامسا: نطالب الدولة الايرانية بالوقف الفوري لأعمالها الارهابية والاغتيالات العابرة للحدود في دول الجوار وفي كل انحاء العالم.

سادسا: نعلن عن دعمنا الكامل لأي حراك دولي يواجه السياسات الايرانية العدوانية والميليشياوية الارهابية الخطيرة على الامن والسلم الأهلي والدولي.

ثامنا: ندعو كافة الدول الغربية والدول المجاورة لجغرافية إيران السياسية مقاطعة الدولة الايرانية دعما للموقف الامريكي الرامي للضغط على الدولة الايرانية ووقف ارهابها والعمل على تشديد حصارها الاقتصادي والعسكري والامني حتى تتوقف من دعم ميليشياتها الارهابية ووقف الاغتيالات وعدم تنفيذ مشروعها النووي والصاروخي وسياساتها العدوانية على دول الجوار والعالم.

تاسعا: نوكد للعالم اجمع اننا مستمرون بكفاحنا وتضحياتنا حتى نصل الى غايات شعوبنا في الامن والسلام والازدهار وحقنا في تقرير مصيرنا والاستقلال وطرد الاحتلال الاجنبي الايراني وأن كلفنا ذلك المزيد من التضحيات والمزيد من الوقت.

كما وصلت كلمات و رسائل عديدة من قبل شخصيات وطنية و قومية عربية لن تتمكن من حضور الموتمر بسبب صعوبة دخول الاراضي البريطانية.

رابط مختصر
2018-11-27 2018-11-27
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجبهة الديمقراطية الشعبية الأحوازية - جدش الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

فريق تحرير ١