نشطاء المجتمع المدني الأحوازي يدعون أهالي المدن الأحوازية للتضامن مع عمال شركة الصلب

فريق تحرير ١آخر تحديث : الإثنين 17 ديسمبر 2018 - 12:02 صباحًا
نشطاء المجتمع المدني الأحوازي يدعون أهالي المدن الأحوازية للتضامن مع عمال شركة الصلب


لم يعد خفيا تفشي الأزمات الإجتماعية المتمثلة في البطالة التي ترتفع نسبها يوما بعد يوم في مدن الأحواز الزاخرة بالثروات الطبيعية والتي نجمت عن سياسة عنصرية اتخذتها الحكومة الإيرانية في توظيف عمال وموظفي المؤسسات والدوائر الحكومية في الأحواز من أجل إستبعاد العنصر العربي منها، من جهة، والعقوبات التي أعيدت فرضها على ايران والتي ادت الى تضاعف الأزمات وافلاس الشريكات وتضخم غير مسبوق في قطاع الإقتصاد في ايران.

تعتبر أزمتا ارتفاع الأسعار وسوء الوضع المعيشي من أهم الأزمات الإقتصادية التي تعصف بأهالي الأحواز حيث اتخذت أسعار السلع والمواد الغذائية في الأحواز شكلاً تصاعدياً مستمراً وغير متقطع.

وهنا لابد من التذكير بالمطالب الهوياتية في الأحواز كرد على السياسة العنصرية التي تتخذها السلطات الإيرانية بحقنا كعرب يعيشون في هذه البقعة الجغرافية.

ووفقاً لما تقدم أعلاه، نحن جمع من النشطاء المدنيين الأحوازيين ندعوا كافة العرب في المدن الأحوازية إلى التضامن مع مطالب أخوتنا عمال شريكتي الصلب في مدينة الأحواز وقصب السكر في مدينة السوس والمتمثلة بإلغاء خصخصة الشريكة وعودتها إلى القطاع العام أولا، والمطالبة بتحسين الأوضاع المعيشية المتردية ومعالجة أزمة استشراء الفساد في جميع المؤسسات الحكومية وذلك عبر تهيئة فرص عمل لجميع الشباب الأحوازيين المؤهلين والذين يعانون من أزمة البطالة.

وسيكون موعد انطلاق الإحتجاجات ابتداء من يوم صباح غد الأثنين (26 اذر) وفق التاريخ الإيراني والموافق 17 ديسمبر 2018 ميلادي، وذلك في سوق عبدالحميد (نادري) الواقع في مدينة الأحواز.

#كلنا_عمال_الاحواز

رابط مختصر
2018-12-17
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجبهة الديمقراطية الشعبية الأحوازية - جدش الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

فريق تحرير ١