العامل الاحوازي بلا حقوق

فريق تحرير ١آخر تحديث : الأربعاء 26 ديسمبر 2018 - 3:31 مساءً
العامل الاحوازي بلا حقوق
غير معروف
پرویز باوه

استمرار طرد العمال الاحوازيين من المصانع ما هو الا استمرارية لمنهج التهجير و الظلم بحق العمال بحجة ضعف الاقتصاد.

من هو وراء تدهور الاقتصاد اليس النظام الايراني الفاشي الفاشل في ادارة البلد.

اليس تصرفات النظام العشوائية اللامسئولة هي سبب تدهور الاقتصاد.

اليس نهب خيرات البلد و تصرف المسئولين و كأن اموال البلد هي اموالهم الخاصة هي سبب تدهور الاقتصاد.

اليس تمويل المليشيات الارهابية و توزيع اموال البلد لخدمة المنظمات الارهابية و اشعال الحروب في البلدان و زرع الفتن هي التي دهورت الاقتصاد.

لماذا النظام الايراني المحتل يقاضي العمال جراء ما اقترفت اياديهم من بعثرة الاموال هنا و هناك ويتناسى انه هو سبب تدهور الاقتصاد و جعل الشعب يعيش تحت خط الفقر.

عندما ثروات البلد تكون تحت تصرف الحرس الجمهوري و السباه لصرفها على مشاريعهم الارهابية و توزيعها على منتسبيها نعم بالتأكيد سيتدهور الاقتصاد. 

عندما يمشي النظام عكس التيار العالمي نعم سيتدهور الاقتصاد . و ما خفي كان اعظم. 

عندما تسرق خيرات الاحواز و لا يعرف النظام كيف يدير هذه الخيرات نعم سيتدهور الاقتصاد.

لماذا الشعب الاحوازي يتحمل كل هذه الاخطاء.

ان عنصرية النظام ضد الاحوازيين فقط لانهم عرب جعل الشعب العربي الاحوازي يدفع ثمن عروبته الذي لن ينسلخ منها مهما قام النظام من اضطهاد و ظلم لهم.

علما بأن 90 % من خيرات ما يسمى ايران هي من ارض الاحواز الذي لا يتمتع الشعب حتى 1% من هذه الخيرات فقط لانهم عرب.

93 عاما و تسرق خيرات الاحواز و لا زال الفقر ينتشر بين الاحوازيين و ازداد هذا الظلم تحت ظلم النظام الايراني الحالي حتى بات المواطن الاحوازي لا يستطيع تأمين قوت يومه و يبات الكثير من الشعب ليلهم جوعا.

بعد كل ذلك اليس من حق هذا الشعب المطالبة بالاستقلال و العيش في ضل حكومة احوازية ديمقراطية يتساوى الجميع بكل الحقوق و الواجبات.

ان من حق الشعب الاحوازي العيش بكرامة و التمتع بحرية الراي الذي سلبها منه النظام الايراني المحتل و لن تسكت افواهنا الا بعد نيل الحقوق و الاستقلال.

من حق شعبنا العيش ضمن القوانين الدولية التي يكفلها له النظام العالمي.

و عاشت الاحواز حرة ابية مستقلة في ضل الحرية.

رابط مختصر
2018-12-26
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجبهة الديمقراطية الشعبية الأحوازية - جدش الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

فريق تحرير ١