بيان الجبهة الديمقراطية الشعبية الاحوازية بمناسبة الذكرى التأسيسية التاسعة و العشرون

فريق تحرير ١آخر تحديث : الأحد 20 يناير 2019 - 2:09 صباحًا
بيان الجبهة الديمقراطية الشعبية الاحوازية بمناسبة الذكرى التأسيسية التاسعة و العشرون

ايها الشعب العربي الأحوازي الشجاع

يا أبناء امتنا العربية المجيدة

ايها الاحرار اينما كنتم

في العشرين من يناير- كانون الثاني عام 1990 انطلقت الجبهة الديمقراطية الشعبية الاحوازية لترفع راية الكفاح الوطني الأحوازي عالية خفاقة و لتعلن للعالم اجمع ان شعب الأحواز ماضيا في كفاحه التحرري جيلا يعقب جيل حتى تتحقق كافة مطالبهم الوطنية و القومية و الإنسانية و على رأسها حقه في تقرير المصير واستعادة الأحواز حرة عربية مستقلة.

انطلقت الجبهة وهي تدرك جيدا أن مواجهة الاحتلال الفارسي العنصري الغاشم يجب أن يتم عبر تنظيم فولاذي واعي يعيش وسط الجماهير وبينهم ويستلهم طاقاته منها و يكافح من أجلها وتحقيق مطالبها و ارادتها واسترجاع كافة حقوقه العادلة و المشروعة بقوة شعبنا و امكاناته الذاتية و رفعت الجبهة راية الكفاح و هي تدرك جيدا أن الشعب الواعي المنظم الموحد في أطره و كياناتها السياسية والثقافية المدركة لواجباتها الوطنية لا يهزم و لا يستسلم بل سيهزم العدو و يحقق النصر و يحتضن الحرية و يقيم دولته المستقلة.

ايها النشامى

منذ العشرين من يناير 1990 و نحن نراهن على وعي شعبنا و امكاناته الذاتية المتطورة في معركتنا المصيرية مع العدو الايراني و ها نحن نقترب من ذلك اليوم الذي لابد و ان يقف شعبنا بكل ملايينه ليقول كلمته بوجه العدو الايراني الغاصب المعتدي الآثم وليقول للعالم اجمع ان زمن الاحتلال والاغتصاب و العدوان الفارسي زهق و لا رجعة فيه, فهناك فى الأحواز شعب شجاع لا يستسلم و لا يتهاون مع المعتدي الايراني الغاشم ولن يقبل حلا دون التحرير و الاستقلال ولا يقبل إلا بالاحواز حرة عربية مستقلة وطنا ساميا وسيدا.

ايها الاحوازيين

و نحن نحيي هذه المناسبة الوطنية الغالية على قلوبنا جميعا، تعيش الدولة الايرانية ازمات وظروف حساسة و دقيقة داخليا و اقليميا و دوليا, مفادها أنها تنحدر نحو الهاوية وبشكل سريع بسبب فشلها الاقتصادي و السياسي و على كل الاصعدة و المحاور و تشير كافة المؤشرات إلى قرب سقوط هذه الدولة النكرة الشريرة , حتى أصبحنا نسمع هنا و هناك البحث عن بديل لها بين المعارضة الفارسية أو من غيرها ، وعليه اننا نستثمر هذه المناسبة الوطنية لنعلن عن مواقف الجبهة التالية :

اولا: ان الجبهة الديمقراطية الشعبية الاحوازية تدعو جماهير شعبنا للاستعداد والتأهب واليقظة و الانتظام والتواصل مع الفصائل الوطنية الاحوازية و دعم مقاومتنا الميدانية في الاحواز و الالتفاف حولها.

ثانيا: ستباشر حكومة الاحتلال الايراني و معارضيها في المهجر والداخل العمل على خلق البدائل السياسية على كل المستويات لتمرير سياساتهم والالتفاف حول نضال شعبنا وأهدافه الوطنية عبر الوعود والأكاذيب و تلميع صور بعض الأطراف المقربة للحكومة و المعارضة الايرانية لجعلهم بديلا عن ارادة شعبنا في المرحلة الراهنة و في المستقبل وعليه ندعو شبابنا الاحوازي الرافض للهيمنة والاحتلال الفارسي , اليقظة والحيطة والحذر و جعل الشعارات و الأهداف و الثوابت الوطنية وعلى راسها تحرير الاحواز الحد الفاصل بين ما هو إيراني و احوازي حتى تقام الدولة الاحوازية المستقلة .

ثالثا: ان الجبهة الديمقراطية الشعبية الاحوازية تعمل على اسقاط النظام الايراني الحالي كعمل تكتيكي يساهم في خلق الفرص لتحقيق اهداف شعبنا الوطنية في اطار القانون الدولي و انها لن و لم تتحالف مع أي جهة دون اعتراف رسمي وعلني و بوساطات دولية بحق شعبنا في تقرير المصير وحقه الشرعي في إعلان دولته المستقلة.
رابعا: ان الجبهة الديمقراطية الشعبية الاحوازية تؤكد دعمها لاي تحالف عربي او دولي هدفه اسقاط النظام الايراني الحالي و دعم الشعوب في تحقيق ارادتها الحرة و حقها في تقرير المصير .


خامسا: ان الجبهة الديمقراطية الشعبية الاحوازية تؤكد على تحالفها الاستراتيجي مع الشعوب غير الفارسية المحتلة من قبل الدولة الايرانية حتى تحرير الاحواز و اعلان الدولة الاحوازية المستقلة .


سادسا: ان الجبهة الديمقراطية الشعبية الاحوازية كانت ولازالت تعتبر الوحدة الوطنية الأحوازية ضرورة وليس خيارا و عليه أن عضويتها في المجلس الوطني لقوى الثورة الاحوازية و الائتلاف بينها و بين الفصائل الوطنية المنضوية تحت خيمة الائتلاف يأتي لتحقيق هذا الهدف و المطلب الوطني الشعبي الاحوازي .


سابعا: ان الجبهة الديمقراطية الشعبية الاحوازية تدعو الأشقاء العرب شعوب و حكومات الى دعم كفاحنا الوطني التحرري لاسيما بهذه المرحلة الحساسة من عمر الحكومة و الدولة الايرانية التي باتت تعاني الازمات المختلفة بسبب احتلالها للاقطار العربية و تدخلها السافر في أمن الدول العربية و مجتمعاتها, فبات يدرك الجميع ان الدولة الايرانية خطرا دائما طالما تستمر في احتلالها للأحواز العربية الغنية بثرواتها و مكانتها الاستراتيجية الهامة ، فان تحرير الأحواز ليس واجب قومي و انساني فحسب بل هو ضرورة ملحة للحفاظ على الأمن القومي العربي للعراق الشقيق ودول الخليج العربي وصولا للشام ومصر العروبة الابية.

أيها الجبهاويين الاسود

يا أبناء شعب الشجعان

أن جبهتكم المقدامة التي أخذت على نفسها مقارعة العدو الايراني بكل الوسائل والطرق المشروعة, أنها مؤمنة بالنصر و تؤمن إيمانا راسخا بأن الاحتلال الايراني زائلا يجر أذيال الخزي و العار معه عاجلا و ليس آجلا وهذا وعد الحق لاهله وانه قسم المؤمنين الذين لايهابون لائمة لائم و لا يلتفتون أن أقدموا على مواجهة الباطل ويقذفونه بالحق حتى يكون زاهقا مرميا, ونحن نقول ذلك و واثقون من إيمانكم بشعبكم و جبهتكم المظفرة بإذن الله و بأرادتكم الفولاذية وقوة شعبنا الجبارة ، كونوا كما كنتم دائما في مقدمة المناضلين من ابناء شعبنا و الصفوف الامامية و المضحين في سبيل أهدافه المقدسة و تأكدوا ان شعب الأحواز الشجاع لن يخذل من يخلص له وأنه سندنا وقوتنا في مقارعة العدو بعد الله.

عاش شعب الأحواز العظيم

المجد للشهداء والحرية للأسرى

و يسقط الاحتلال الفارسي العنصري للاحواز و سوريا و العراق و اليمن و لبنان

الجبهة الديمقراطية الشعبية الاحوازية

العشرين من كانون الثاني 2019

رابط مختصر
2019-01-20
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجبهة الديمقراطية الشعبية الأحوازية - جدش الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

فريق تحرير ١