الرئيسية / الشأن الأحوازي / ممثل المرشد الإيراني في الاحواز المحتلة يقدم استقالته

ممثل المرشد الإيراني في الاحواز المحتلة يقدم استقالته

أعلن محمد علي موسوي جزايري المجرم ممثل المرشد الإيراني في الأحواز المحتلة وإمام الجمعة في مدينة الأحواز العاصمة استقالته، بعد عودته من رحلة علاج قادته إلى بريطانيا، والتي أثارت ضجة خلال الأيام الماضية عندما دعا ناشطون إلى التظاهر ضده وجودة في لندن  .

ووفقًا لوكالة “حوزة”، حضر جزايري أمس الثلاثاء، إلى مكتب المرشد الإيراني خامنه اي وقدم تقريرا عن وضعه الصحي المتردي وبناء عليه قدم استقالته من منصب إمامة الجمعة في الأحواز العاصمة.

وبينما كانت مظاهرات الآلاف من عمال شركة “فولاذ” لصناعة الصلب في الأحواز المحتلة مستمرة لأكثر من شهرين أمام مكتبه، سافر جزايري إلى بريطانيا، قبل حوالي عشرة أيام، وجاب عدة مدن فيها، لما قال إنها كانت بهدف “الحديث عن ذكرى انتصار الثورة”.

كما أصدر مكتبه حينها بيانا نفى فيه رحلته العلاجية وأكد أنها بهدف ما وصفها بـ “شرح منجزات الثورة” للإيرانيين والجاليات المسلمة في بريطانيا.

لكن بعد تصاعد موجة الدعوات للتظاهر أمام مقر إقامته، قال جزايري إنه لم يخضع للعلاج بل ذهب فقط إلى زيارة الأطباء من أجل “بعض الفحوصات”.

وغادر ممثل خامنه اي الأراضي البريطانية قبل أن يقوم ناشطون بمظاهرة أمام محل إقامته، بعد تصاعد حملة عبر مواقع التواصل تتهمه بارتكاب جرائم بحق شعب الاحواز المحتلة وانتهاكات لحقوق الإنسان. 

وقال ناشطون إن مسؤولي النظام يشتمون الغرب يوميا، خاصة أميركا وبريطانيا، لكنهم يقضون عطلهم وإجازاتهم ورحلاتهم العلاجية في الدول الأوروبية على حساب الشعب الاحوازي الذي يعاني منذ  اكثر من 9 عقود من احتلال ومن التميز ضد أبناء الشعب الاحوازي و الاضطهاد والقمع والبطالة وتدهور الأوضاع المعيشية.

كما يتهم ناشطون أحوازيون الجزايري وهو عضو مجلس الخبراء بالتورط في التحريض على الإعدامات الواسعة ضد المعتقلين السياسيين العرب في الاحواز المحتلة، وكذلك إطلاقه مشروعا للفتنة الطائفية من خلال إطلاق قنوات تلفزيونية معارضة ونشاطات واسعة لتشديد الشرخ المذهبي في المنطقة.

عن فريق التحرير خلدون ابو الخطاب الاحوازي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*