الرئيسية / الشأن العربي والدولي / لقاء خامنئي والأسد.. غياب روحاني وحضور قاسم سليماني

لقاء خامنئي والأسد.. غياب روحاني وحضور قاسم سليماني

استغرب مراقبون عدم وجود أية شخصية سورية مرافقة لرئيس النظام السوري بشار الأسد خلال لقائه القادة الإيرانيين، الاثنين، ضمن زيارته لطهران.

وبدا واضحاً في الصور المتداولة عن لقاء الأسد بالمرشد الإيراني، علي خامنئي، وكذلك لقائه الرئيس الإيراني حسن روحاني، حضور قاسم سليماني، القائد الفعلي للقوات الإيرانية في سوريا، وبينما حضر سليماني لقاء الأسد وخامنئي، غاب روحاني عن اللقاء.

من جهته، عبّر خامنئي عن “فخره” بدعم النظام السوري، لأنه “دعم لجبهة المقاومة”، بحسب تعبيره.

وقال خامنئي إن “الجمهورية الإسلامية الإيرانية تعتبر دعم سوريا حكومة وشعباً دعماً لمحور المقاومة وتفتخر بذلك”، وذلك على الرغم من تصاعد الاحتجاجات داخل إيران ضد استمرار التدخل الإيراني في سوريا ودول المنطقة وإنفاق أموالهم على المغامرات الخارجية رغم الأزمة الاقتصادية وتدهور الأوضاع المعيشية.

وكانت وسائل إعلام إيرانية قد لاحظت غياب وزير الخارجية المستقيل محمد جواد ظريف عن مراسم استقبال الأسد، سواء خلال لقائه مع المرشد الأعلى علي خامنئي أو لقائه الرئيس الإيراني حسن روحاني.

وقدم ظريف استقالته، مساء الاثنين، دون توضيح الأسباب.

ونشر ظريف تدوينة عبر حسابه على موقع “إنستغرام”، قائلاً: “أشكر أبناء الشعب الإيراني العزيز والشجاع في إيران والمسؤولين خلال الـ67 شهراً الماضية، وأعتذر بصدق عن عدم قدرتي على مواصلة الخدمة وعن جميع أوجه القصور أثناء الخدمة”.

عن فريق التحرير خلدون ابو الخطاب الاحوازي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*