الرئيسية / المرأة الأحوازية / بيان اتحاد المرأة الاحوازية بمناسبة اقتراب الثامن من مارس يوم المراة العالمي

بيان اتحاد المرأة الاحوازية بمناسبة اقتراب الثامن من مارس يوم المراة العالمي

تحتفل المرأة في كل مكان بمناسبة الثامن من مارس وذلك تكريما و إجلالا و تقدير ا لدورها وكفاحها من أجل المساواة في كافة مجالات الحياة السياسية و الثقافية و الاقتصادية و القانونية . شاركت المرأة في حركات التحرر الوطنية بكل قوة ولم يذكر التاريخ الحديث انتصار أي ثورة تقدمية ضد الاستعمار الأجنبي من دون مشاركة فاعلة وكبيرة من قبل المرأة و دورها الحاسم في الكفاح ، كما شاركت في بناء المجتمعات و تمكنت من تبوء مناصب سياسية و اقتصادية و ثقافية و فنية وقيادة دول متقدمة ودول عظمى , لكنها و للأسف الشديد لازالت تعاني التمييز و التهميش و العنصرية في الكثير من المناطق التي تعاني من الاحتلال والتخلف و المجتمع الذكوري التقليدي.


أيها الماجدات الاحوازيات


يا حفيدات بلقيس الملكة


إن الاحتلال الفارسي الغاشم العنصري , الذي منع عجلة التقدم والتطور في المجتم العربي الأحوازي, ضمن سياسة التجهيل المبرمج واستخدام كل ما يملك من وسائل و أدوات لفرض سياسة الأمر الواقع للاحتلال الايراني, عمل و تعمد بشكل مباشر على حرمان كل المجتمع الأحوازي من النمو المجتمعي ومسايرة تقدم المجتمعات المتقدمة في العالم مما ادى الى حرمان المرأة الأحوازية التي كانت تعاني من العادات و القوانين و المجتمع الذكوري بشكل مضاعف و منعها من ممارسة حقوقها الإنسانية والمدنية , خاصة بعد مجيء الحكم الفارسي المتلبس بما يعرف بنظام الجمهورية الإاسلامية , الذي اضطهد النساء في كل جغرافية إيران السياسية بوحشية وحدد حراكها و نشاطها و مكانتها وفق القوانين و الدستور الإيراني الرجعي العنصري .
و رغم كل ذلك ان الماجدة الأحوازية عبر المواجهة المفتوحة بين الشعب الأحوازي بكل اطيافه مع العدو الايراني ، اثبتت وجودها الميداني في كل ساحات المواجهة و الحياة اليومية , فهي المناضلة و المتخرجة و المثقفة و الفنانة و الرياضية و الام و الزوجة و انها تحقق الانجازات الوطنية في كل المجالات التي تدخل فيها, مما يشير أن المرأة الاحوازية و رغم كل معاناتها إلا أنها تتقدم وتشارك الرجل الأحوازي في كفاحنا الوطني الهادف لتحرير الارض و الانسان الاحوازي من براثن العدو الفارسي الحاقد.


ايها الشعب العربي الأحوازي العظيم


ان احتلال الدولة الإيرانية للأحواز العربية , لا ينتهي إلا بتفعيل ومشاركة كل ابناء الوطن و العمل على تحرير كل الطاقات البشرية الاحوازية وهذا لا يتم إلا بالعمل على تحرير الإنسان الأحوازي من كل ما يعيق النهوض في المجتمع على أساس قاعدة الوطن للجميع و كلنا للوطن و أن المساواة بين أبناء الوطن الواحد حق وليس هبة، و عليه أن اتحاد المراءة الاحوازية يهيب بكل أبناء شعبنا الجبار الذي اثبت انه شعب المعجزات الذي لا تنطلي عليه سياسات العدو الايراني وتمكن من تحديها لا بل اكثر من ذلك كسر كل القيود لينطلق بقضيته نحو العالم الحر و يطرحها في كل المؤسسات الدولية وقادر على جعل كفاحنا الوطني التحرري كفاحا من أجل تحرير الإنسان والارض الاحوازيين حتى يطير طائر الحرية بجناحيه معا نحو الاستقلال و الحرية و السعادة للمجتمع.


يا ماجدات الاحواز


ان الحرية لا تعطى و ان الحقوق لا تسترجع بالتمسكن و الاستجداء , وعليه ان اتحاد المراءة الاحوازية يناشد كل الماجدات الاحوازيات بالعمل على رفع مستوى مشاركتهم في العمل الوطني التحرري و بالدفاع عن حقوقهن الانسانية و حقهن في المساوات و التصدي للاصوات المنافقة الرجعية التي تعيش و تسكن في دول النعيم و تسترزق من عمل النساء و تصدر الفتاوي ضد المراءة في الشرق الاوسط و تعمل على حرمانها من ابسط حقوقها الانسانية. كما يناشدكم الاتحاد أن تضموا انفسكم الی المؤسسات الوطنية و انخرطوا في التنظيمات السياسية الاحوازية و في اعلى مراكزها القيادية للتأكيد على المساواة بين أبناء شعبنا في كل المجالات الوطنية حتى نتمكن من تحقيق التحرير و العدالة.


المجد للشهداء و الحرية للاسرى


اتحاد المراءة الاحوازية


الجبهة الديمقراطية الشعبية الاحوازية


الخامس من مارس ٢٠١٩

عن فريق التحرير خلدون ابو الخطاب الاحوازي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*