المركز الاحوازي لحقو ق الإنسان يطلق مناشدة لحماية الأسرى الاحوازيين في زنزانات الإسر الايرانية

الأسرى أمانة في أعناق الشعب

فريق تحرير ١آخر تحديث : السبت 9 مارس 2019 - 5:30 مساءً
المركز الاحوازي لحقو ق الإنسان يطلق مناشدة لحماية الأسرى الاحوازيين في زنزانات الإسر الايرانية

نداء إنساني وطني للدفاع عن الأسرى الأحوازيين


أكدت مصادر موثوقة من داخل سجن شيبان السيئ الصيت في شرق الأحواز العاصمة , إن سلطات الامن الإيرانية و شرطة سجن شيبان الذي نزل فيه الالاف من السجناء الاحوازيين و منذ ايام سلطات الاحتلال الفارسي يتعاملون بوحشية مع الأسرى الأحوازيين و قاموا بضربهم و تعذيبهم و زج العديد منهم في الزنازين ألانفرادية حتى تم نقل بعضهم للعلاج الى مستشفى المدينة ومنهم عبد الرزاق العبيدواي و شبيب الساري و امير المعاوي و هم في حالة حرجة كما منعت السطات الامنية الايرانية و سلطات السجن الزيارة الاسبوعية المقننة لعوائل الاسرى الاحوازيين خوفا من تعرف العوائل على ما يمر به ابنائهم من تعذيب و انتهاك صارخ لحقوقهم الانسانية في زنزانات العدو الايراني.


و عليه ان المركز الاحوازي , يهيب بكل ابناء الوطن في الداخل و الخارج ان يهبوا هبة رجلا واحد دفاع عن اولئك الاسود الذين ضحوا بأنفسهم وكل ما يملكون و تركوا الاهل و الراحة و الحرية من اجل حرية وسعادة شعبنا و استقلال الاحواز من براثن الاحتلال الايراني , فالوقوف الى جانبهم و حمايتهم و المطالبة بالكف عن تعذيبهم اليومي والافراج عنهم هو واجب وطني و انساني واخلاقي وهو وفاء لدم الشهداء و الثورة.
كما يطالب المركز الاحوازي لحقوق الانسان كل المنظمات الانسانية و مؤسسات المجتمع المدني و المجتمع الدولي و النشطاء الاحرار كافة ان يقفوا وقفة شرف و يقولوا لا للاعتداء و تعذيب الاسرى الاحوازيين و يضغطوا على السلطات الايرانية للإفراج عنهم دون قيد او شرط.


المركز الاحوازي لحقوق الانسان

رابط مختصر
2019-03-09
أترك تعليقك
0 تعليق
*الاسم
*البريد الالكترونى
الحقول المطلوبة*

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجبهة الديمقراطية الشعبية الأحوازية - جدش الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

فريق تحرير ١