الرئيسية / الشأن الأحوازي / قتلت قوات الحرس الثوري الإيراني فلاحًا أحوازيًا احتجاجًا على الإخلاء القسري وتهجيرهم تحت حجة الفيضانات

قتلت قوات الحرس الثوري الإيراني فلاحًا أحوازيًا احتجاجًا على الإخلاء القسري وتهجيرهم تحت حجة الفيضانات

قامت قوات النظام الإيراني بقتل  أحد المزارعين الأحوازيين وأصابت 11 شخصًا آخر ، بمن فيهم كبار السن والنساء ، رداً على رفض المواطنين الاحوازيين  ضحايا الفيضانات المتعمدة التخلي عن منازلهم وأراضيهم عندما أخبرهم الحرس الثوري الإيراني أن النظام سوف يحول مياه الفيضانات عن الوضع الحالي الهائل.

 الفيضانات التي تصب في المنطقة في الاحواز المحتلة من إيران منذعام 1925    على أراضيهم الزراعية من أجل حماية آبار النفط في المنطقة و مشاريع المستوطنين ومنها قصب السكر الذي أصدرتها دولة الاحتلال وتعد بآلاف الهكتارات.

بناءً على تعليمات من القيادة الإيرانية الظالمة، كان الحرس الثوري الإيراني قد أمر بفتح بوابات السدود في اتجاه مجرى الانهر الأحوازية ، مما أدى إلى تحويل مياه الفيضانات إلى المزارع حول قريتي الجليزي والشاكرية في منطقة الخفاجية و شمال الاحواز و على شواطئ نهر الكرخية وكارون  بدلاً من السماح وفتح مسار  المياه معتادة إلى الأراضي الاهوار والفلاحية  الفارغة ومنها الى الخليج العربي  لأن قادة النظام يخشون من أن مياه الفيضانات قد تلحق الضرر بمنصات النفط الموجودة والمشاريع الاخرى هناك. 

احتج المزارعون المحليون ، الغاضبون بالفعل من عدم مبالاة النظام وإساءة معاملته وتدهور الأوضاع الاقتصادية ، على إصرار النظام على ترك منازلهم ومزارعهم والسماح للمحاصيل التي هي وسيلة رزقهم الوحيدة بالدمار من أجل إنقاذ منصات النفط ؛وغيرها من مشاريع اقتصادية  ومن المفارقات أنه على الرغم من كونها موطن لأكثر من 95 في المائة من موارد النفط والغاز وباقي الموارد الطبيعية  التي تطالب بها إيران المحتلة إلا أن دولة  الأحواز ذات الغالبية العظمى من المناطق الأكثر فقراً في البلاد. ما تسمى إيران اجحافا وزورا ويعلم الجميع أن الاحواز قطرا عربيا كان صاحب مياه وسيادة

 المزارعون أيضًا من أنهم إذا تركوا منازلهم ، فلن يُسمح لهم أبدًا بالعودة ؛ تم طرد الآلاف من المزارعين في الأحواز من أراضيهم من قبل  دولة الاحتلال في عهدة البهلوي واستمرت سياسة التهجير على عهد هذا النظام الديكتاتوري فتح المجال للمناطق الصناعية ، أو خطوط أنابيب النفط أو مستوطنات العمال فيها  ، لم يتلقوا أي إشعار ولا تعويض عن فقدان المنازل والمزارع والأراضي التي كانت تملكها أسرهم منذ أجيال. السابقة

وقد أمر رئيس دولة الاحتلال روحاني بعد زيارة الأخيرة للأحواز  المحتلة بإغراق أراضي المزارعين عن طريق فتح السدود في اتجاه مجرى الانهر الأحوازية و الضغط عليهم بعد زيارة قصيرة قام بها مؤخراً إلي دولة الاحواز المحتلة

في مظاهرة احتجاج على وحشية الحرس الثوري الإيراني وأوامره بالتخلي عن منازلهم ، نظم المواطنين  الشجعان مظاهرة يهتفون فيها “لقد سئمنا من خدمة شفاهك” و “لم نتلق أي تعويض من قبل ، لماذا نعتمد عليك  الآن ؟”

وبدلاً من الاستجابة بأي تعاطف أو محاولة لمساعدة المزارعين المنكوبين على أسرهم ، كان رد فعل أفراد الحرس الثوري  بوحشية ، باستخدام خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع والذخيرة الحية ضد المواطنين ، بمن فيهم كبار السن والنساء والأطفال ، والاعتداء عليهم جسديًا وضرب الذين حاولوا إقامة حواجز اكياس الرمل لحماية منازلهم والأرض.   

  في الاعتداء الوحشي ، يُزعم أن أحد الفلاحين الأحوازيين الذين تم التعرف عليهم عبود ربيعي ، قد قُتل  وجُرح 11 شخصًا آخر.

حاصرت قوات الاحتلال البائد القرى المتضررة وتواصل معاقبة السكان اليائسين وهم يحاولون إنقاذ ما يمكن انقاذه  من منازلهم التي غمرتها الفيضانات بالاستيلاء على ممتلكاتهم وتدميرها.

قال نشطاء احوازيين  إن صمت المجتمع الدولي بشأن انتهاكات حقوق الإنسان التي يقوم فيها النظام الإيراني المحتل تجاه الشعب الاحوازي قد شجع قوات النظام على التصرف بوحشية مروعة لأنهم يشعرون بأن لديهم حصانة مطلقة في قتل الناس أو إرهابهم. في  الاحواز  المحتلة ، يبدو أن المجتمع الدولي ، مثله مثل النظام ، يقدّر نفط الاحواز أعلى بكثير من حياة السكان العرب الأصليين.

ترجمة: كريم احمدي نسب

عن فريق التحرير خلدون ابو الخطاب الاحوازي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*