الرئيسية / الشأن الأحوازي / دولة الإحتلال الإيراني في مواجهة العمال

دولة الإحتلال الإيراني في مواجهة العمال

الوضع الإقتصادي والسياسي في الأشهر الماضية تدهور في جغرافية إيران السياسية ودولة الإحتلال لا تستطيع إحتواء الإزمة.

أزدادت الأصوات العمالية المعترضة في جغرافية إيران السياسية في السنوات الأخيرة على أثر إنهيار عملة الإحتلال الإيراني بسبب التحريمات الدولية والأمريكية بسبب إرهاب دولة الإحتلال الإيراني في المنطقة والعالم أجمع.

و في هذا الصدد صرح رييس جمهور دولة الإحتلال المجرم حسن روحاني، إن كان العامل غير راض، يجب عليه أن يغادر العمل. لكن إذا أراد أن يبقى، لم يسمح له أن يقول أجري قليل. هذا كلام سخيف حين يقول العامل أجري يعادل ساعتين أو ثلاثة ساعات من العمل. إن كان يعادل ساعتين أو ثلاثة، إذن غادر العمل، من أجبرك على البقاء.

يوضح لنا أن في تصريح المجرم روحاني دولة الإحتلال متورطة في إزمة لا تستطيع الهروب منها، لذلك لم نسمع الكلام الإعتيادي الدائم من قبل مسؤولي الإحتلال بالوعود الواهيه كي تهدء الإحتجاجات العمالية.

تعاني الشعوب الغيرفارسية المحتلة من وضع اقتصاديا سيء جدا وعلى الخصوص الشعب العربي الأحوازي تحت إحتلال دولة الإحتلال الإيراني. 

المنظمة الوطنية للدفاع عن كادحين الأحواز (شغل)

20-06-2019

عن فريق التحرير خلدون ابو الخطاب الاحوازي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*