الرئيسية / الشأن الأحوازي / الإرهاب البيولوجيكي في الأحواز
علي طباطبايي

الإرهاب البيولوجيكي في الأحواز

منذ الاحتلال الفارسي للأحواز الي الان بات الشعب العربي الأحوازي يعاني من التعذيب و المعاناة  و الانتهاكات الإجرامية في شتي المجالات السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية و الإنسانية بأسرها من المستعمرين و المستثمرين الفرس العنصريين الذي اصدرت من الحكومة الإرهابية ضد الشعب العربي الأحوازي ، حتي اصبح الأحواز حاليا موطنا ملوثا بكل حذافيرها جواً و مياهاً ارضاً و سماء بحجة تهجير الشعب العربي الفقيد الصامد من اراضيهم الي اراضي الفارسية الإرهابية ليندمجوا شعبنا العربي ألأبي بثقافتهم المهزومة و المقهورة و الباطلة و لكن منذ تسعة عقود رغم كل المعاناة

، أجدادنا رفضوا نيات العدو بكل قوة و سجلوا بصمة تاريخية لكل اجنبي فارسي او غير فارسي الذي اراد أن يجتاح اراضيهم أن الأحواز هي عاصمة الدنيا لن يتركوا الأحواز أبداً حتي و لو ماتوا تحت التعذيب ظلماً و عدواناً و قطعوهم ارباً اربا. و قالوا بصوت عال أن الأحواز هي كرامتنا  و مجدنا و شموخنا و  كانوا علي هذا النهج العظيم حتي الموت و ما بدلوا تبديلا. الان هذا التراث العريق بين ايدي ابناء الأحواز البواسل فعلينا أن نبارز العدو الإرهابي البربري حتي تصبح الأحواز حرة أبية عربية.

اليوم و في زماننا هذا إن عدونا الارهابي الإيراني نفذ جميع خطواته الإرهابية ضد شعبنا العربي الفقيد ليهجرهم من اراضيهم و يجعلهم بحاجة للخبز مع توفر الثروات في الأحواز و يسلب ابسط الحقوق منهم ليجبرهم علي الهجرة الإجبارية بأبشع سياساته الإرهابية.

إن تعامل العدو الفارسي مع الشعب العربي الأحوازي ، تعامل إرهابي ، استفزازي و خبيث منها (( طمس الهوية العربية النبيلة، تلوث مياه الشرب بنفايات المصانع و نفايات المستشفيات المسببة للأمراض السرطانية قاصداً و عامداً ، تلوث الهواء، بناء السدود القاتلة للبيئة الأحوازية، تجفيف الشطوط و قرصنة المياه من أنهار الأحواز الي بلاد فارس ، منع الأحوازيين من التوظيف حتي بأبسط الوظائف، خفض درجة التعليم في مدارس الأحواز الي أسوأ الدرجات العلمية عامداً و مبرمجاً . تغيير ديموغرافي الأحواز بتسريب الفرس في الأحواز ببناء المستوطنات لهم  و……………

هذه الجرائم البشعة جزء ضئيل من الجرائم الذي ارتكبها الاحتلال الفارسي الإيراني في الأحواز. 

واجب شرعي و قانوني علي كل من يطالب بالعدالة الإنسانية أن لا يسكت عن قضية الأحواز لأننا محاربين بكل المجالات. اللهم انقذ شعبنا العربي الأبي الأحوازي من الطغاة الديكتاتوريين  الإرهابيين. نحن الأحوازيين بصوت واحد و بكلمة واحدة  نبقي صامدين حتي التحرير.

سيد علي طباطبايي

عن فريق التحرير خلدون ابو الخطاب الاحوازي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*