الرئيسية / الشأن العربي والدولي / هجمات إسرائيلية ضد مواقع لمليشيات دولة الاحتلال، هل سترد طهران؟

هجمات إسرائيلية ضد مواقع لمليشيات دولة الاحتلال، هل سترد طهران؟

ظلت الهجمات الإسرائيلية في الأسابيع الأخيرة على مواقع الميليشيات الإرهابية الإيرانية أو المدعومة من إيران لسوريا ولبنان والعراق، من ناحية، بلا إجابة من قبل القوات التي وُصفت بأنها “جبهات المقاومة” في الأدبيات الرسمية لجمهورية إيران الإسلامية الإرهابية. يثير إثارة المخاوف بشأن احتمال نشوب حرب جديدة أو أكثر أسئلة جديدة خطيرة حول النهج الإيراني المحتل في الشرق الأوسط.

منذ سقوط نظام صدام حسين(رحمة الله عليه) في العراق عام 2003 ، تمكنت إيران الإرهابية من ملء فراغ السلطة في البلد المحتل من خلال تعزيز الأحزاب بالإرهاب الشيعي. بعد ذلك، ومنذ عام 2011 ، عندما أخرت عاصفة “الربيع العربي” لسوريا لعدة أشهر، و كما كان القادة الإقليميون والأوروبيون يراهنون على سقوط بشار الأسد، كانت إيران غير الشرعية قادرة على تحمل الدعم المادي والفكري والدبلوماسي، الجيش واللوجستيات يمنعان دمشق من الانهيار. إرسال قوات الإرهابية الفاطميون و الزينبيون (المكونين من ميليشيات شيعية أفغانية وباكستانية) يصران على تشكيل ونشر ميليشيات الدفاع الوطني السوري و وجود “مستشارين” و إرهابيين من قوة القدس الإرهابي على جبهات القتال، لقد كانت واحدة من أهم الأعمال العسكرية الإيرانية الداعمة للمجازر والتدمير لأهم حلفائها في العالم العربي، فالتوسع للاحتلال الإيراني في المنطقة دق ناقوس الخطر لخصوم طهران الإقليميين، بما في ذلك إسرائيل والسعودية. 

عندما تمكنت حكومة بشار الأسد، بدعم من طهران وموسكو، من استعادة سيادتها على سوريا و إجبار خصومها العديدين و المتنوعين على الاستسلام في معظم المناطق، قالت تل أبيب إنها لن تسمح بوجود إيران طويل الأمد في سوريا. قال قائد عسكري إسرائيلي العام الماضي إن القوات الجوية الإسرائيلية استهدفت مواقع القوات الإرهابية الإيرانية وحلفائها في سوريا أكثر من 200 مرة في العامين الماضيين.

يبدو أن نطاق الهجمات قد فاق سوريا في الأسابيع الأخيرة، حيث امتد ليشمل الأراضي العراقية واللبنانية. على الرغم من أن الزعيم الشيعي الإرهابي و لا الحزب ا… اللبناني لم يستجب بعد لهجمات إسرائيل، إلا أنهما يخشيان الرد على انتهاكات السيادة الوطنية العراقية واللبنانية، وليس من جانب المحتلين الإرهابيين الذين تدعمهم إيران، بل الحكومات المستقلة. لكن هاتان الدولتان من وجهة نظر المحللين السياسيين في أعقاب الضربات التي شنتها الطائرات بدون طيار على مواقع حشد الشعبي، أدان رئيس الوزراء ورئيس الحكومة  ورئيس البرلمان انتهاك سيادة بلادهم. وصف الرئيس اللبناني ميشال عون غارات إسرائيل بطائرات بدون طيار بأنها “إعلان حرب” و تحدث عن حق بلاده في الدفاع عن نفسها. أطلق الجيش اللبناني، الذي لم يستجب للغارات الجوية الإسرائيلية منذ عقود، اطلق النار على طائرتين إسرائيليتين انتهكت مجاله الجوي ليلة الأربعاء.

يوسي مكلنبورغ، أستاذ العلاقات الدولية بجامعة ريجنت في لندن، يعتقد أن الهجوم الإسرائيلي سيؤدي إلى رد فعل انتقامي من الجيران. يقول: “إذا انتهكت وحدة أراضي هذه الدول، فإن السؤال المطروح هو إلى أي مدى سوف يتسامحون مع هذا الوضع”.

لقد عززت إيران المحتلة فقط في السنوات الأخيرة دورها القيادي في منطقة يشار إليها الآن باسم “غرب آسيا” بدلاً من الشرق الأوسط، على الرغم من إنفاق الكثير على الحروب في سوريا والعراق. ومع ذلك ، فإن صمت هذه الجغرافيا السياسية المزيفة حول الهجمات الإسرائيلية المتكررة على قواتها وحلفائها في سوريا يثير العديد من الأسئلة للمراقبين في المنطقة.

إن تشديد العقوبات التي فرضتها واشنطن، و محاولة تل أبيب للوحدة مع شيوخ الخليج العربي، و جهود الفصيل الإصلاحي المعتدل في القوة الإيرانية المحتلة للحفاظ على الاتفاق النووي و إنعاشها قد تفسر أسباب صمت طهران ضد هذه الهجمات. و مع ذلك، ليس من الواضح، إلى أي مدى سيقف النواة الصلبة “السلبية” للجمهورية الإسلامية المزيفة وحلفاؤها ضد نهج حكومة نتنياهو. هل ستجد إيران المزيفة حلفاء جدد و مصممين لفتح جبهات جديدة في الحرب ضد إسرائيل في فترة تذكرنا بالأزمة “العربية الإسرائيلية” الكلاسيكية؟

فؤاد فرج پور

المركز الإعلامي للثورة الاحوازية

المصدر:

https://fa.euronews.com/2019/08/30/israel-shadow-war-with-iran-triggering-wider-conflict-will-tehran-retaliate

عن فريق التحرير خلدون ابو الخطاب الاحوازي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*