الرئيسية / الأراء / و انقلب السحر على الساحر

و انقلب السحر على الساحر

منذ اول اصابة بفايرس كورونا( COVID-19 ) بجغرافية ايران السياسية في مدينة قم اخفى النظام الايراني على الشعب الذي يعيش في جغرافية ايران للسياسية هذه الحالة و من ثم كثرت الحالات و ظل النظام الايراني المحتل يخفى المعلومات عن عدد الاصابات و الوفيات دون الاكتراث بحياة البشر حيث كانت انتخابات البرلمان الايراني على الابواب و خوفا من عدم مشاركة الشعب في هذه الانتخابات الصورية التي مسبقا يكون قد اختار النظام اؤلئك النواب و سعيا لانجاحها و لكن رغم ذلك كانت المشاركة صدمة للنظام فالمشاركة لم تتعدى 42% ففشلت فشلا ذريعا و سارت حياة الناس طبيعية لعدم علمهم بالمأساة التي حدثت في قم من عدد الاصابات بفايرس كورونا و عدد الوفيات فانتشر الفايرس بسرعة البرق في جميع ارجاء جغرافية ايران السياسية ، حسب المصادر قام النظام الايراني بعمل قبور جماعية و عدم المصداقية بالافصاح عن اعداد الوفيات و الاصابتت بشكل دقيق و بسبب الاهمال الحكومي المتعمد فاصبح الشعب ضحية لهذا الفايرس و لم يعتقد النظام في طهران بأن يكون احد اكبر الخاسرين النظام نفسة ، بسبب الفايرس و انتشاره السريع دخل الفايرس الي قعر دار الحكومة الايرانية دون ان يطرق الابواب و اصبح يغزو اجساد اعضاء و قادة و مسؤولي النظام الايراني فالاحصائيات تؤكد وفاة 53 من اعضاء و نواب النظام المحتل حتى يومنا هذا و الرقم مرجح للارتفاع بسبب اصابة مسؤولي اخرين .
الخدمات الطبية في جغرافية ايران ضعيفة جدا زيادة على الاهمال الحكومي للناحية الصحية في جغرافية ايران و خصوصا المناطق الغير فارسية كما عمد النظام بنشر الفايرس الى هذه المناطق من خلال ارسال رجال الدين من قم الي المناطق الغير فارسية و تحديدا الاحواز المحتلة لنشر الفايرس من خلال هؤلاء رجال الدين الذين ارسلهم النظام من مدينة قم الموبوءه الي الاحواز و انتشر الفايرس بسرعة شديدة في الاحواز و بجانب الاهمال الطبي من قبل النظام كما انه لم يشفى قليلة ذلك فقام النظام بتوزيع الكحول المغشوش على الاحوازيين كمادة تقاوم الفايرس فحصدت تلك المواد المغشوشة ارواح العشرات من الشباب الاحوازي و العشرات ممن اصابوا بالعمى و المئات من الشباب طريحي الفراش يعانون الام هذا الكحول المغشوش و الوفيات مرجحه للازدياد .
لماذا انتشر الكحول المغشوش فقط في الاحواز دون المناطق الاخرى فالمراقبون للاحداث يعلمون ان النظام المحتل يستغل كل الفرص لايذاء الاحوازيين و يستثمر هذه الفرص و يعرف كيف يلعب لعلبة الخبيثة .
حصد ارواح قيادات و مسؤولي النظام الايراني المحتل بسبب مداهمة الفايرس عقر الحكومة ما هو كما يقول المثل الشائع ( انقلب السحر على الساحر ) فكان اول الخاسرين الحكومة في طهران و ننتظر مفاجآت اخرى لفايرس كورونا بجغرافية ايران السياسية.

خالد جابر ( پرویز باوه )

المركز الاعلامي للثورة الأحوازية

عن فريق التحرير خلدون ابو الخطاب الاحوازي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*