الرئيسية / الشأن الأحوازي / اخر المستجدات حول الأسرى الأحوازيين في سجني شيبان وسيبيدار

اخر المستجدات حول الأسرى الأحوازيين في سجني شيبان وسيبيدار

شهدت السجون في الاحواز المحتلة مثل شيبان وسيبيدار انتفاضة الاسرى يومي الاثنين والثلاثاء 30-31 مارس 2020 في محاولات من الاسرى للهروب وإنقاذ حياتهم من COVID19 المنتشر على نطاق واسع داخل السجون وبين الاسرى.

وانتفض الاسرى في أقسام سجن شيبان مثل خمسة وستة وثمانية بالإضافة إلى سجن سيبيدار الذي يشمل خليطًا من الاسرى من الذكور والاناث مما ادى الى ان اقدمت القوات الأمنية الى إطلاق النار على الاسرى واستشهاد عدد منهم وجرح اخرين.

وبحسب مصادر موثوقة نقلت عن المركز أن القوات الأمنية داخل سجن شيبان تلقوا أمرًا من قسم أعلى في الحرس الثوري الإيراني (لم يتمكنوا من تحديد القسم الدقيق).

فإن أي احد من الاسرى قام بتمرد طفيف (أو أعمال شغب وفقًا لمسؤولي الاحتلال الإيرانيين)لهم امر بإطلاق النار المباشر على الاسرى حتى لو قتل حتى اذا قتل احدهم وكان الحراس المسلحون ومن مسافة قصيرة يطلقون الرصاص الحي (بنادق صيد )مباشرة ويشير المصدر إلى أن حجم الوفيات والجروح مرتفع للغاية ، حيث اصبحت السجون حمراء بالكامل من دماء الاسرى والمجزرة التي ارتكبت بحقهم.

تم حرق الجناحين الخامس والسادس بالكامل تقريبًا ، وبينما كانت الأجنحة المذكورة تحت النيران الشديدة ، كان حراس السجون يطلقون الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي تجاه الاسرى وقال المصدر وهو يشرح ظروف السجون (شيبان) و(سبيدار)مرعبة للغاية وصدم إن معظم الاسرى إما أحرقوا أو أصيبوا أو قتلوا.

 على الرغم من أن أغلب عوائل السجناء لا يتم إبلاغهم بصحة الأبناء وحتى عندما تذهب العائلات إلى المستشفيات ، فإن المسؤول عن المستشفى يمتنع عن الإجابة على أي سؤال يتعلق بوجود الاسير أم لا. وأضاف المصدر أن بعض السجينات دخلن قسم النساء في المستشفى في محاولة من المخابرات لإخفاء السجينات عن عائلاتهن.

تلقى المركز تفاصيل عن الشهيد الأحوازي الملقب بالسيد علي زرقاني نجل فاخر ، 21 عامًا من سكان “قلع كنعان” ، وتوفي في ثورة سجن سيبيدار يوم الثلاثاء 31 مارس 2020.

اسم أحوازي آخر هو السيد مهدي السيلاوي ، 27 عامًا والمقيم في حي “ملاشية” بالعاصمة الأحواز ، كان يقضي عقوبته في سجن شيبان عندما وقعت الثورة. أصيب وحرق بشدة في السجن وتم نقله إلى مستشفى “طلاقاني”. توفي بعد ثلاثة أيام من نقله.

السيد عادل ناصري ، 35 سنة ، متزوج ولديه طفل وهو ينتظر إطلاق سراحه اصيب بالرصاص أثناء انتفاضة الاسرى في سجن سيبيدار. أبلغت المخابرات الإيرانية الأسرة أن عادل توفى لأسباب غير معروفة يوم الاثنين 6 أبريل 2020. ولاحظت عائلته أثناء أخذ الشهيد لدفنه ، أن عادل أصيب بالرصاص الحي.

أصيب سجين آخر من الأحواز من سجن شيبان ولم يعرف مصيره حتى الآن. أصيب السيد عبد الله مرمازي ، 27 سنة ، ابن جواد من الجناح الثامن ، ولم تتمكن عائلته من الحصول على أي معلومات عنه حتى الآن.

تلقى المركز تفاصيل عن الشاب الاحوازي الذي توفي في الحبس الانفرادي للمخابرات الإيرانية. السيد عيسى المنصوري نجل رمضان أثناء تعرضه للتعذيب البربري لمدة ثلاثة أشهر ، وقد أُبلغت الأسرة يوم الخميس التاسع من أبريل 2020 أنه توفي اثر(نوبة قلبية !!).

وكان السيد المنصوري في مركز احتجاز العاصمة الأحواز .

وأخيراً تلقى المركز معلومات عن الشاب ألاحوازي الذي تم اختطافه يوم الأربعاء 8 أبريل 2020. السيد أودي خويات ابن جعفر ، 16 سنة ومقيم في مدينة الفلاحية ، ويذكر ان أثناء عودته إلى منزله ، طاردته سيارة بيجو سوداء بدون لوحة سيارة وبعد أن حوصر في زاوية الشارع ، وبينما كان يصرخ بدأ يقاتل مع اثنين من أعضاء المخابرات ، مما أدى إلى وصول ابن عمه للمساعدة ولكن القوتين السريتين الأخريين تخرجان من السيارات ويطلقون النار من مسدساتهما وبدأوا في لتفريق أبناء العم وأخذوا الشاب معهم في السيارة وهربوا ولا توجد أخبار من الشاب حتى الآن.

المركز الاحوازي لحقوق الإنسان
ترجمة: المركز الاعلامي للثورة الاحوازية
التاسع من نيسان ٢٠٢٠
WWW.ADPF.ORG

انتفاضة_الاسرى

عن Khaldoon Alahwazi

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*