الرئيسية / الشأن العربي والدولي / خوف نظام الإيراني المحتل من حراك شعب ازربيجان الجنوبية

خوف نظام الإيراني المحتل من حراك شعب ازربيجان الجنوبية

في تقرير مطول لمجلة “فورين بوليسي”، أشار إلى أن هذا القتال المتجدد بين أرمينيا وأذربيجان يأتي في وقت سيئ للغاية بالنسبة لنظام الإيراني(إلمحتل).

يذكر أن نظام الإيراني(إلمحتل)تواجه في الداخل وضعا اقتصاديا صعبا للغاية جراء العقوبات الأميركية. أما خارجيا فتشارك في العديد من المغامرات الجيوسياسية غير المنتهية بعد من العراق إلى سوريا وغيرهما، وقد استثمرت فيها بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة، جهدا وعناصر ومالاً.

وعلى الرغم من أنها قد ترغب في الانخراط في الصراع في جنوب القوقاز، حيث لعبت سابقا دور الوسيط، إلا أن وضعها الحالي لا يسمح بذلك.

إلى ذلك، أن خوف النظام الإيراني من تأثير هذا الصراع على بعض الأقليات(الشعوب المحتلة) لديها. فمع وجود الأقلية الآذرية الكبيرة في (جغرافية)إيران(السياسية)، والتي يبلغ قوامها حوالي 20 مليون نسمة، هناك احتمال وخوف حقيقي من أن يتوسع الصراع الأرميني الأذربيجاني ويشكل خطرًا جسيمًا على الأمن الداخلي الإيراني.

وهذا ما يجعل السلطات(الإحتلال) الإيرانية مكبلة، فطهران لا تريد أن تخسر في هذا الصراع، لكنها ضعيفة.

ففي الأول من أكتوبر، أصدر ممثلو المرشد(نظام الإيراني، المجرم) علي خامنئي في أربع مقاطعات من شمال غرب البلاد حيث يقطن عدد كبير من السكان الأذريين، بيانًا مشتركًا داعما لأذربيجان، مؤكدين أن منطقة ناغورنو كاراباخ الانفصالية تابعة لباكو.

إلا أن هذا البيان تزامن في حينه مع تقارير أفادت بأن طهران فتحت مجالها الجوي أمام الإمدادات العسكرية الروسية المتجهة إلى أرمينيا.

ما أشعل عدة احتجاجات ليس فقط في أذربيجان(الجنوبية في)إيران ولكن أيضًا في طهران(عاصمة بلاد الفارسية)، وصدحت هتافات مثل “كاراباخ لنا. ستبقى ملكنا”، ما دفع الرئيس الإيراني حسن روحاني ووزير الخارجية محمد جواد ظريف وعلي أكبر ولايتي، كبير مستشاري السياسة الخارجية لخامنئي، إلى التأكيد سريعا أن على أرمينيا الانسحاب من الأراضي الأذربيجانية التي احتلتها منذ عام 1994.

هذا الخوف من أي حراك شعبي لم يجعل إيران تفكر حتى في موقفها الداعم لأذربيجان، على الرغم من معرفتها بالشراكة الوثيقة بين باكو وإسرائيل.

ببساطة، أن نظام(الإحتلال)الإيراني ليست في وضع يمكنا من التصرف ضد الأقلية الأذرية في البلاد(جغرافية السياسية ما تسمي إيران).

إذا يشكل موضوع الأقليات هذا مصدر قلق خطير لطهران. فإيران ليست مستعدة للتعامل مع انتفاضة بين الأقليات في الوقت الحالي.

علي حرداني بور الأحوازي
المركز الاعلامي للثورة الاحوازية
http://WWW.ADPF.ORG
http://t.me/adpf25

عن Khaldoon Alahwazi

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*