الشأن الأحوازي

الأداء الضعيف للنظام الفاسد في طهران وأزمة التلوث في الأحواز المحتلة

تعد الأحواز المحتلة واحدة من أهم المناطق التي تحتلها إيران، وتعد مركزًا صناعيًا ونفطيًا رئيسيًا. ومع ذلك، تواجه المنطقة مرة أخرى حالة الطوارئ بسبب تلوث الهواء.
وفقًا للنظام المتخصص في مراقبة جودة الهواء وقياس الجسيمات العالقة بقطر 2.5 ميكرون، وصلت مستويات التلوث في محطة محافظة الأحواز إلى 161 ميكروغرام، بينما بلغت في محطة نيوسيد 162 ميكروغرام.
وضعت هذه الإحصائيات الأحواز المحتلة في حالة الطوارئ الحمراء وجعلتها غير صحية لجميع الفئات العمرية.
جدير بالذكر أن الأحواز المحتلة تعد مركزًا مهمًا لصناعة النفط وتستضيف عددًا كبيرًا من المصافي والصناعات البتروكيماوية.
تؤدي أنشطة هذه الصناعات إلى انتشار واسع للملوثات الجوية، خاصة الجسيمات العالقة بقطر 2.5 ميكرون، التي تدخل بسهولة إلى الجهاز التنفسي مسببة مشكلات صحية خطيرة.

رضا فرج بور

المركز الأعلامي للثورة الأحوازية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى