الشأن الأحوازيالشأن العربي والدوليالمجلس الوطني لقوة الثورة الاحوازية

المجلس الأحوازي يرحب بإعلان النمسا تصنيف حزب الله تنظيما ارهابيا.

يؤيد المجلس الوطني لقوى الثورة     
الاحوازية عبر تصريح الناطق الرسمي السيد طارق جاسم الخطوة التي قام بها البرلمان النمساوي بتصنيف حزب الله اللبناني في قائمة الارهاب و حظر تلك الجماعة و تحركاتها داخل دولة النمسا .
في خطوة متوقعة إلى حد كبير أعلن البرلمان النمساوي السبت الماضي عن حظر مجمل أنشطة جماعة حزب الله في لبنان المدعومة من إيران على أراضيها وصنفتها منظمة إرهابية.
و يصنف الاتحاد الأوروبي الجناح العسكري لحزب الله فقط كجماعة إرهابية وليس جناحه السياسي.
وقد أدرج الاتحاد الأوروبي الجناح العسكري على قائمة الإرهاب في عام 2013، ولكن مؤخراً بريطانيا و المانيا صنفتا التنظيم برمته على أنه تنظيم إرهابي.
من جهته ناشد السيد طارق جاسم الدول الاوروبية الى اتخاذ اجراءات اكثر حزما”  تجاه تحركات النظام الايراني والميليشيات الارهابية التابعة لها ، كما طالب بإغلاق سفارات ايران في الدول الاوروبية معبرًا على أنها أوكار تجسس و معقل الخلايا الارهابية للتخطيط وتنفيذ اغتيالات لقادة الشعوب غير الفارسية المحتلة لا سيما الاحوازيين و المعارضين  الايرانيين وآخر هذه الجرائم اغتيال القائد الاحوازي الشهيد احمد مولى ابوناهض في هولندا..
ويذكر أيضا أن كل من هولندا والولايات المتحدة الأمريكية وكندا تصنف حزب الله بجناحيه السياسي والعسكري كتنظيم إرهابي.

وقد رحب رئيس المجلس الوطني لقوى الثورة الاحوازية السيد صلاح ابوشريف بهذه الخطوة قائلا: ” إن قرار البرلمان النمساوي بإعلان حزب الله منظمة ارهابية يعكس عزم النمسا على التصدي للتهديد العالمي الذي يمثله حزب الله و ناشد ابوشريف في الوقت نفسه كل دول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي إلى اتخاذ تدابير مماثلة.
كما أعرب المجلس الوطني الاحوازي عن “شكره العميق” للبرلمان النمساوي على هذه الخطوة، مشيرًا إلى أنها “خطوة مهمة وكبيرة في الحرب ضد الإرهاب الإيراني في العالم .

وسبق هذا التحرك البرلماني تقارير إعلامية صدرت تباعا منذ أشهر تحدثت عن أن حزب الله يستغل النمسا لجمع الأموال لتمويل عملياته العسكرية.

‫و انخرط حزب الله اللبناني الارهابي  في التهريب المنظم للمخدرات وغسيل الأموال، وتهريب السلاح وتهريب البشر والألماس وجرائم أخرى من هذا الصنف.‬
ويعود تاريخ العمليات الإرهابية التي نفّذها حزب الله في أوروبا إلى عام 1985، عندما اختطف طائرة كانت في طريقها من أثينا إلى روما‪.‬
وعام 2012، تعرّضت حافلة سياحية في بلغاريا لهجوم أسفر عن مقتل 6 مدنيين وإصابة أكثر من 30 آخرين‪.‬
وفي 2013، دانت محكمة في قبرص شخصًا كان يُعِدّ لهجمات إرهابية في قبرص، واعترف بأنه عضو في حزب الله‪.‬
كما اكتشفت بريطانيا عام 2015 مخابئ كبيرة لمواد متفجرة، كذلك في قبرص، ودول أوروبية أخرى وخارجها، واعتقدت الاستخبارات البريطانية حينها أن هذه المواد كانت مخصصة لهجمات إرهابية في المستقبل.

‫ووفقًا لتقييمات الخبراء والمختصين في شؤون حزب الله اللبناني، تجني هذه المجموعة ميليارات الدولارات سنويًا من تهريب المخدرات، وتهريب الأسلحة وغسل الأموال، وغيرها من الأنشطة غير القانونية، فيما تنفق هذه الأموال على توسيع وتقوية هذه المجموعة وأعمالها الإرهابية.‬

وتأتي هذه الخطوة لتزيد الضغط على مليشيا حزب الله في النمسا، بعد أن اتخذت البلاد قرارا في  آذار من العام 2019، بحظر استخدام شعارات أو أعلام مليشيا حزب الله في أراضيها.

إن حظر حزب الله من قبل البرلمان النمساوي، من شانه ان يشجع دول اوروبية اخرى للحاق بالنمسا، لوضع حزب الله ، على قائمة الارهاب، وفي السياسة النمساوية، تعتبر خطوة البرلمان هذه بحظر الحزب سابقة، او خطوة غير تقليدية، من شأنها ان تنعكس على وجود حزب الله في النمسا وانشطته في اوروبا و بدون شك الوضع القانوني لحزب الله في النمسا سيختلف كثيرا، وسيخضع للمراقبة .

المجلس الوطني لقوى الثورة الاحوازية 
١ يونيو ٢٠٢٠

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button