على لسان أمين عامها الجبهة الديمقراطية تنتقد نعت الأحوازيين بالأقلية من قبل سمو الامير تركي الفيصل

كتبه : المركز الإعلامي للثورة الأحوازية

نشرت فى : 15486 آخر الأخبار

  • الاقربون اولى بالمعروف يا سمؤ الامير!

ابو شريف الاحوازي أمين الجبهة الديمقراطية الشعبية الأحوازية
لقد تابعنا كلمة سمو الامير تركي الفيصل رئيس الاستخبارات السعودي السابق النوعية التي تعد الكلمة الاولى من امير سعودي و مسئول سابق في احد اهم مفاصل و اركان السلطة في المملكة العربية السعودية في مؤتمرا للمعارضة الفارسية أي مؤتمر منظمة مجاهدي خلق الايرانية، و التي تطرق فيها الى عدد من القضايا التاريخية الهامة في العقود الثلاثة الماضية أي بعد ثورة الشعوب غير الفارسية عام1979و علاقة ايران الاسلامية بالعرب و اعلن دعمه الواضح لمنظمة مجاهدي خلق الايرانية هذه المنظمة التي عول عليها العراق والاشقاء في حزب البعث سابقا في مواجهة الدولة الفارسية و مولها بكل اشكال التمويل و اذا لم اخطئ حتى الاموال التي صرفت في مؤتمر باريس خلال الايام الماضية يمكن ان تكون ما تبقى من الاموال التي دفعت لهذه المنظمة ابان استقرارها في جمهورية العراق، ولكن و كما شاهدنا لم يدعوا او يحضروا أي من مسئولي العراق السابقين او قيادات حزب البعث المقاوم للاحتلال الفارسي في المهرجان الاعلامي الدعائي الذي اقيم في باريس.

وما لفت نظرنا نحن الاحوازيين في كلمة سمو الامير عددا من الامور الهامة التي وجدنا فيها تكرار الاخطاء العربية في التعامل مع العدو الايراني وكذلك مع القضية الاحوازية…

اولا: يعتقد البعض ان على المملكة دعم منظمة مجاهدي خلق الايرانية لانها تمثل المعارضة الاقوى ضد الدولة الايرانية الصفوية، لان الاخيرة أي ايران تدعم الجماعات المعارضة و المرتزقة في الدول العربية وبذلك يمكن ايصال رسالة واضحة للدولة الفارسية انه لدى المملكة ورقة يمكن استغلالها ضد ايران.

وهنا يقع البعض في خطاء فاحش واعتقد منهم سمو الامير , وذلك للاسباب التالية: اولا منظمة مجاهدي خلق منظمة معزولة و ليس لديها انصار او قاعدة في جغرافية ما تسمى بايران ولا خارجه ولا تعد منظمة وطنية بين الايرانيين المتشبعين بالنزعة العنصرية الفارسية بعد ان استقرت في العراق ابان الحرب التوسعية الايرانية ضد العراق الشقيق واذا كان غير ذلك لما جمعت بالاموال كل الحاضرين للسياحة في مؤتمر باريس السنوي و غالبيتهم الساحقة من غير الايرانيين و من جنسيات مختلفة مقابل مبالغ زهيدة ويعرف الجميع ان هناك اكثر من ستة ملائين ممن يحملون الجنسية الايرانية في المهجر وفي الولايات المتحدة الامريكية وحدها اكثر من مليون و نصف المليون مهاجر اغلبهم يحملون الجنسية الامريكية. فلوا كانت تعتبر منظمة وطنية لما احتاجت ان تدفع للاجئين البؤساء اجرة سيارات وفنادق للحضور في المهرجان الاعلامي السنوي .

كما ان الايرانيين اليوم ليس هم الايرانيين ثورة 1979 الذي تغلبت عليهم الشعارات الدينية والطائفية حتى يتبعون من جديد المنظمات الدينية والطائفية خاصة منظمة مجاهدي خلق الطائفية الراديكالية التي اسست على الافكار الصفوية الفارسية و مناهضتها لاهل السنة و خاصة بني امية باعتبارها الدولة الاسلامية الاكثر عداء للفرس. بل على العكس تماما ان الايرانيين الفرس اليوم يحقدون على كل ما هو ديني وله جذور عربية شيعية كانت ام سنية و يعودون الى ديانتهم الزرادشتية و ينتمون الى الديانات الاخرى افواجا افواجا و يمكن للمتابع ان يشاهد بناء الكنائس الفارسية في العديد من الدول الاروبية خلال الثلاثين عام الماضية او مراجعة مخيمات اللاجئين كي يشاهدون بانفسهم و هذا لا شأن لنا فيه ومن حقهم ان يعبدون ما يشأون.

ونقول ان التعويل على منظمة مجاهدي خلق كحليف لمواجهة ايران خطاء ستراتيجي يخدم الدولة الفارسية و يوحد صفوف الفرس خاصة و هم يكرهون المملكة العربية السعودية اكثر من أي دولة اخرى ونستذكر الحكمة العربية التي تقول من جرب المجرب حلت به الندامة .

كما على سمو الامير ان يعلم بان عدد كبير من كوادر المنظمة في السبعينيات و ثمانينيات القرن الماضي كانوا من ابناء الشعوب غير الفارسية المضطهدين الذين كانوا يبحثون عن من يدافع عن حقوقهم الانسانية و القومية، ولكنهم اكتشفوا بعد الانفتاح انهم ليس الا ورقة و وسيلة لتمرير سياسات المنظمة العنصرية والسياسية وانها لا تعترف باي من حقوق شعوبهم وان هذه المنظمة ومثيلاتها من المنظمات الفارسية ليس الا الوجه الاخر للعنصرية الايرانية، ولذلك عادوا الى شعوبهم و هم الان في صفوف الفصائل التحررية التابعة للشعوب غير الفارسية.

ثانيا: ان التطرق الخجول لقضية الشعوب غير الفارسية ونعتها بالاقليات العرقية مثل الاتراك و التركمان و العرب و البلوش و المديح بمنظمة مجاهدي خلق واعتبارها قائد الثورة في 1979 يعد خطاء ستراتيجي اخر، لان الشعوب غير الفارسية و هم يشكلون اكثر من 70 % من سكان ما تعرف بايران الحالي و على رأسهم عرب الاحواز المحتلة هم من قاموا بالثورة و كان الاضراب في شريكات النفط الاحوازية من قسم ظهر البعير و ادى الى قناعة غربية بتغيير شكل النظام في ايران. كما ان الشعوب غير الفارسية وهم قوى تحررية تناضل في اطار القانون الدولي و اصبحت لهم علاقات اقليمية ودولية واسعة رغم ضعف امكاناتهم هم القوى الصاعدة التي ترعب العدو الايراني في السلطة او المعارضة و تهدد بتفكيك الدولة الفارسية و هم من يبددون احلام ايران التوسعية و الحقد التاريخي الفارسي على كل ما هو عربي، وليس المنظمات الفارسية التي تستغل الصراع العربي مع احد اجنحة الدولة العنصرية الايرانية للوصول للسلطة و تنقلب عليها فيما بعد كما حصل مع الخميني الذي اواه العراق الشقيق و دعمه لفترة 15 سنة و عاد محاربا للعراق و نظامه احتل العراق و سوريا و اليمن و يعمل لتغيير نظام الحكم في البحرين و الكويت و يجهر بعدائه للسعودية.

ثالثا: من الاجحاف و المؤسف ان ينعت سمو الامير الشعوب غير الفارسية و خاصة الشعب العربي الاحوازي بالاقلية وهو يدرك ويعرف جيدا العلاقات التاريخية بين الشعب العربي الاحوازي حكومة و شعبا قبل الاحتلال الايراني للاحواز بالمملكة العربية السعودية والملك المؤسس رحمه الله و يعرف جيدا ان هناك اثني عشر مليون عربي في الاحواز على الضفة الشرقية للخليج العربي يشكلون البوابة الشرقية للامة العربية و بوابة الامن القومي لدول الخليج العربي واثبتوا ولائهم القومي والوطني ويعتقلون ويعذبون ويعدمون يوميا من اجل هويتهم القومية و العربية و دعمهم لاشقائهم العرب ولا اعتقد ان سمو الامير لم يشاهد الترحيب الاحوازي الشعبي بالفرق السعودية على ارض الاحواز او لم يسمع ما قاله الشاعر العربي الوطني الاحوازي احمد السبهان ابومنتصر عن المملكة و الملك سلمان عند انطلاقة عاصفة الحزم , و سجن و عذب حتى الموت و لم يندم على ما قاله بحق المملكة. وغيره المئات من الاحوازيين يعذبون بتهمة الوهابية و دعم المملكة العربية السعودية في انحاء الاحواز المحتلة ولن نسمع لا من منظمة مجاهدي خلق و لا من غيرهم من الفرس سجن من اجل العرب او المملكة تحديدا, فلماذا كل هذه المواقف و المديح بمنظمة مجاهدي خلق و خذلان الاحوازيين ومعهم الشعوب غير الفارسية التي وقفت و عملت و اعلنت مرارا و تكرار عن دعمها للموقف السعودي و العربي عموما في مواجهة الاحتلال والتوسع الايراني الفارسي العنصري. علما ان سمو الامير كرر كثيرا الشعب الايراني وهي مفردة تروج لها الشوفينية الفارسية بمختلف مشاربها لتعتم على وجود الشعوب غير الفارسية المحتلة و المنكوبة من قبل ايران متعمدا او سهوا فاذا كان متعمدا فهذا امر يوقع بين الشعوب غير الفارسية و المملكة العربية السعودية , حيث الاخيرة لا تعتبر نفسها ايرانية ولا اقلية في ايران كما استخدم كثيرا مفردة نظام الخميني و هي مفردة دبلوماسية اراد بها ارضاء الحاضرين من الفرس و الايرانيين ولكن اننا نعتقد ان نظام الخميني هو نظام عنصري شوفيني فارسي ولا يمثل الخميني بل يمثل العقلية الفارسية الحاقدة و الكارهة لكل ما هو عربي.

على الاشقاء العرب ان يدركوا تغيير النظام في ايران و استبداله باي جهة اخرى سوى مجاهدي خلق او أي جهة ديمقراطية او ليبرالية دون تحرر الشعوب غير الفارسية في ايران سيكون اكثر خطورة على الدول العربية خاصة الخليجية و اذا كان هناك من يعارض الدولة الفارسية الحالية في ايران بسبب الدولة الدينية و شعارات حقوق الانسان سوف لا يكون معارض فارسي عندما يكون الفرس غربيين و امريكيين اكثر من الغربيين و لذلك ننصح ان لا يعولوا على أي جهة فارسية في صراعهم مع الدولة الفارسية وكما قال المثل ان الحليم لا يلدق مرتين من جحر واحد.

رابعا: كي لا يفوت ما قالها سمو الامير تركي الفيصل ومن قبله سعادة عادل جبير وزير خارجية المملكة العربية السعودية في تقرير وزارته عن الوضع الداخلي الايراني دون موقفا واضح من نعت الاحوازيين بالاقلية , نسجل احتجاجا واضحا على مثل هذه التصريحات الغير دقيقة والمخيبة للامال ونعتبرها اجحافا بالموقف الاحوازي المشرف تجاه المملكة العربية السعودية و شعبها و ملكها ونؤكد ان قطر الاحواز العربي بشعبه الثاني عشر مليون نسمه و بجغرافية 375 الف كيلو مربع دولة خليجية عربية احتلت في العشرين من نيسان 1925 و يناضل شعبنا منذ ذلك التاريخ حتى هذه الساعة من اجل التحرر والحرية من براثن الاحتلال الفارسي و قدم الاف الشهداء و الاسرى في سبيل حريته و كرامته و هويته العربية التي لا يتنازل عنها ولا يساوم عليها كما نؤكد ان القضية الاحوازية قضية وطن و شعب وثورة وليس سلعة او ورقة للمزايدات و الخلافات بين الدول العربية و الخليجية خاصة و الدولة الفارسية المحتلة، كما ندعو عدم اصدار الصكوك البيضاء للمعارضة الفارسية دون مقابل و العمل على اخذ الاعترافات الرسمية من المعارضة الفارسية بالحقوق العربية المغتصبة من قبل الدولة الفارسية اولها الاعتراف بالاحواز دولة عربية محتلة و الحق لشعبها بتقرير المصير و كذلك الانسحاب الايراني من الجزر الاماراتية المحتلة و التوقف عن التصرف بالمياه الاقليمية الخليجية و اعتبار الخليج عربي واذا لم يتمكنوا من ذلك نطالبهم بعدم الاضرار بالقضية الاحوازية ونضال شعبنا المشروع.

ابو شريف الاحوازي امين عام الجبهة الديمقراطية الشعبية الاحوازية
العاشر من يونيو\2016

بالصور… مياه الصرف الصحى تغرق شوارع مدينة الأحواز…

المرکز الإعلامي للثورة الأحوازية نقلت مصادر المركز الاعلامي للثورة الاحوازية من الاحواز العاصمة عن الاستياء وحالة الغضب لدى أهالي…

أقرا المزيد

معا يدا واحدة لنقول اننا شعب يأبى ان…

ايها الشعب العربي الاحوازي الباسل يا اهلنا في كل القرى و المدن الاحوازية الصابرة المقاومة الأبية أيها المقاومون لم يخفى على…

أقرا المزيد

الاستخبارات الايرانية تعتقل ناشط أحوازي.

حسان الأحوازي:المركز الإعلامي للثورة الأحوازية اعتقلت الاستخبارات الإيرانية الناشط الاحوازي نادر ريحاني ( البوغبيش) صباح يوم الحادي عشر من…

أقرا المزيد

بسم الله الرحمن الرحيم ان ينصركم الله…

بسم الله الرحمن الرحيم ان ينصركم الله فلا غالب لكم ! يا ابطال شبعنا الاحوازي ، نساءً ماجدات ورجال…

أقرا المزيد