رامبو الجنوب بقلم: احمد زرقاني

كتبه : المركز الإعلامي للثورة الأحوازية

نشرت فى : 5956 أدبيات الجبهة

يقول مظفر النواب في قصيدته البذيئة كبذائة بعض المتاجرين بالقضايا العربية حسب وصفه  ( قصيدة القدس عروس عروبتكم ) :

 

القدس عروس عروبتكم ؟

فلماذا ادخلتم كل زناة الليل الي حجرتها؟؟

و وقفتم تستمعون وراء الباب لصرخات بكارتها !

و سحبتم كل خناجركم و تنافختم شرفا 

و صرختم فيها ان تسكت صونا للعرض 

فما اشرفكم …

 

و اتوقف عن الاقتباس عند هذا الحد لأسباب يعرفها من قرأ القصيدة !

 

منذ فترة ليست ببعيدة و اثناء الحرب التي شنّتها دولة اسرائيل علي حزب اللات بعد اختطافه لحرس الحدود الاسرائيليين كان الاخوة العرب من جميع التيارات و الطوائف مشغولون بالتصفيق لحسن نصر اللات .

و حين كنا نصرح بأنّ هذا الحزب ذو اجندة ايرانية فارسية طائفية صفوية و بأن رجاله كانوا يقمعون ابناء الاحواز خلال ايام انتفاضة المجد و الشموخ، انتفاضة نيسان المباركة ، كان الاخوة العرب يتعجبون و يقولون :

و لكنه يحارب اسرائيل !

اسرائيل عدوّنا الاول !

عدو الامة !

عدو الدين !

عدو الانسانية !

هذا الكيان الصهيوني الغاصب !

 

كيف لك ان تقول هذا عن المقاومة اللبنانية و عن سماحة السيد !

تتذكرون ايها الاخوة الكرام كم من الاموال تبرعت بها بعض الدول العربية من اجل اعادة الاعمار ، و تتذكرون ايضا كيف خرج نصر اللات بكل عنجهية و هو يقول : سنبني المدن التي تم تدميرها بأموال طاهرة !!

أويلي عليك يا ابو الاموال الطاهرة !

و من لا يعرف من فم من اقتلعت اللقمة من اجل ارسال هذه الاموال الطاهرة ، فالافضل له و لنا ان لا يعرف لأن الامة ليست بحاجة الي اشخاص علي هذا المستوي من الغباء !

 

كانوا يصرخون فينا ان نسكت صونا للعرض كما قال مظفّر النواب، و لم تكن باليد حيلة فالجهل و الغباء مستشري عند بعض الاخوة هدانا الله و اياهم . لم يستمع الاخوة العرب الي كلامنا و نصائحنا بل نظروا الينا بعين التخوين الي ان دفع الشعب السوري ما يعلو عن  ال ٦٠٠٠٠ شهيد ليستوعب العرب بأن حزب اللات ما هو الا اداة بيد ايران، و ان كلامنا عنه كان مبنياً علي اسس صحيحة و منطقية غير ان العرب كانوا متعطشين لنشوة وهمية تنسيهم مرارة الهزائم المتكررة التي تعرضوا لها و ما زوالوا يتعرضون !

المسألة ليست هنا فهذه الامور اصبحت من التاريخ ، بل ان الكثير من المفكرين و القادة السياسيين و علماء الدين و الكتاب و الفنانين و الراقصات و المومسات الخ .. و بعد ان كانوا يلقون الخطب النارية و المواعظ و يكتبون الكتب و المقالات مدحاً لنصر اللات خلال حرب العار التي تعرضت فيها دولة عربية للعدوان و الدمار بسبب مغامرات رامبو الجنوب ، اصبحوا اليوم من اشد المحرضين عليه. لكن السؤال الذي يطرح نفسه هو:

كم من الصفعات يجب ان يتلقي العرب كي يأخذوا القضية الاحوازية بعين الاعتبار و يوقنوا بأن العدو واحد لا غير و بأنّ السبيل الامثل لدحره هو دعم القضية الاحوازية !؟

 

                           ***

 

عرضت قناة الجزيرة منذ اسبوع ريبورتاج عن الطلبة العرب في الجامعات الاسرائيلية ، و لفتت انتباهي احدي الجميلات من بنات الامة العربية و هي تمسح الارض بدولة اسرائيل ( في قلب دولة اسرائيل ) بكل حرية و تنتقد عدم السماح لها بإقامة فعاليات احياء ذكري النكبة في الجامعه !!

و لا حول و لا قوة الا بالله !

 

احمد زرقاني

 

 

دعوة عامة فى كندا بمناسبة ذكرى الاحتلال…

دعوة عامة تحت شعار " نعم لتحرير الأحواز وليسقط الاحتلال الايراني " نحيي ونبارك معا صمود شعبنا…

أقرا المزيد

رسالة الي الجبابرة والمحتلين الفرس لارضنا ارض الاحواز…

كما استلهمنا من ديننا الحنيف

أقرا المزيد

الى متى يبقى البعض عبيد الطائفية ويخدمون اعداءهم…

عدد كبير من أبناء الامة العربية خاصة…

أقرا المزيد

اسائة من نوع خاص جدا” بقلم: جميل الكعبي…

الاساءة هي المساس بالشخص كالطعن في عرقه او مجتمعه او عائلته او به شخصيا" بالتلفظ بالكلام…

أقرا المزيد