الرجاء ” تنحوا ” جانبا واتركوا مناصبكم لمن يستطيع ان “يجمع الاحوازيين” بقلم: يوسف يعقوب الاحوازي

كتبه : المركز الإعلامي للثورة الأحوازية

نشرت فى : 6401 أدبيات الجبهة

كانت ولا تزال المناقشات الكلامية الاحوازية “اكبر عائق” امام تطور القضية الاحوازية في الجوهر وجعلتها تبقی دون استحقاقها، بل واكثر من ذلك جعلتنا اضحوكة امام العدو،و ایضا موضع سخریة للعالم الذي يرانا بأم العين نتقاتل في ما بيننا على”مجرد كلمات”!.

 

يذكرني الوضع الاحوازي الراهن بقصة قديمة تتحدث عن كيفية فتح “القسطنطنية” سنة 1453_م في شهرمايو على يد السلطان العثماني محمد الفاتح (والذي استطاع ان ينهي الاف السنين من عمر الامبراطورية البيزنطية) و الملفت للنظر انه حين حاصر الجيش العثماني مدينة القسطنطنية كان هناك نقاش حاد وصل الى حد القتال في ما بين المسيحيين الارتوذوكس في كنيسة “القديس”(اياصوفيا) انذاك مفادها ان النبي عيسى سلام الله عليه حين صلب كان الكفار يرمونه بالحجارة وفجأة رموه “بسهم” وقع على جسده الشريف ولكن لا يعرف هل وقع السهم في “ناسوته” ام  في “لاهوته”؟! وطبعا كلا الخصمين كانوا يعلمون ان الجيش العثماني على اسوار المدينة ويهاجمونها من كل الجوانب ولكن القادة وكبار القديسين الرومان لم يعوا خطورة الامر، بالعكس كانوا في الكنيسة يتقاتلون على الناسوت واللاهوت!!!!.

لا ينبغي على من يدعي انه خرج يمثل الشعب ان تكون تصريحاته او شعاراته تعارض المصالح العامة او يسعى لتقويض الجهود الرامية الى “توحيد الصف الاحوازي” بذرائع كلامية و حجج واهية لا تستطيع استخلاص اي شئ منها،حيث المستفاد الاول والاخير من هذه المناقشات غير الضرورية هو الاحتلال الايراني الذي طالما استفاد من قوة الاحوازيين وشدتهم على بعضهم البعض خير استفادة وعول على غلضتهم مع بعضهم البعض خير تعويل!.

بصراحة تامة طالما تكون مناقشاتنا كلامية وحول مواضيع تعتبر غير جوهرية لا تصب في خانة الشعب،فلا ننتظر ان تكون كلمتنا لها وزن في المجتمع الدولي او لها تأثير على الشعب.ولا اريد ان اكرر اننا لا زلنا “نتكلم اكثر بكثير مما نعمل” ولا تخفى على احدا هذه الحقيقة ولو طمسنا رئوسنا في الرمال مئة سنة ثانية!!!!.

نعم نحن عندنا حروب كلامية في ما بيننا نعول عليها اكثر بكثير من مواجهتنا للمحتل وتهمنا مصالح الاحزاب والتكتلات اكثر مما يهمنا الشعب ومصالحه وكأنما لا نريد ان نرتقي للمطلوب ونترك “الحالة المزرية” التي نعيشها جراء البلابل التي نثيرها حولنا (عن علم او بدون علم)ونتشبث بالمصلحة العامة التي تطالبنا بالجلوس والتفاهم حول قضايا مصيرية باتت من شبه المستحيل حلحلتها في ضوء نكراننا لبعضنا البعض وتشويه سمعتنا لأحدنا الاخر و خدش صورتنا بسهولة لكي نقول ماذا؟ “انا الافضل” وغيري ليس له فضيلة! “انا الاحسن” وغيري لم يمتلك حسنة! و……………..

نعم نحن عندنا خلاف حول “الشرعية” ومفهومها وعندنا اختلاف حول  الاحواز و”تسميته” وعندنا اختلاف حول من هي “المنظمة” وفرقها مع “الكتلة” وعندنا اختلاف حول “العلم ” وشكله وعندنا اختلاف في …………………………………………..!.

ارأيتم يا اخوان كلها خلافات”شكلية” او “كلامية” وليس جوهرية!!!!! بالمقابل هناك اتفاق كامل ان الاحواز بلد”محتل” من قبل ايران وهناك شعب “مضطهد” يجب العمل على تحريره من براثن الاحتلال، اذا لماذا نترک الجوهر ونتمسک بالشکلیات والمغالطات وهنا لا احمل طرفا بحد ذاته مسئولية ما يحدث على الساحة الاحوازية لأننا كلنا شركاء في الضجيج الذي نثيره حولنا وكلنا متفقين ان الاحواز ليس اولا، بل نحن الاول والاخير!!!!.

ايها الاحزاب والمنظمات واللجان والجبهات والكتل والتيارات

لقد عجز الشعب من متابعة “مناوشاتكم الكلامية” وعدم اكتراثكم لمطالب الشعب وايضا “جمودكم وعدم تحركم” يا اخوان ،الوضع الاحوازي مأساوي هل عندكم “حلول”، ام تستمرون بتوجيه التهم والشتائم الى بعضكم البعض وتتركون العدو يسرح ويمرح ويستمر بتدمير الارض والانسان الاحوازي، فاذا لم يكن عندكم حلول للمشاكل الاحوازية الرجاء “تنحوا” جانبا واتركوا كراسيكم وعروشكم ولا تكونوا عائق امام مطالب الشعب الذي يريد “صورة لائقة” لمن يمثله في الخارج،عسى ان يأتينا الشعب باحد غيركم يعرف “الابجدية في السياسة” ويكون “فيه الكفاية لكي يجمع الاحوازيين” لا ان يشتتهم ابعد و يحرم الشعب عن استحقاقاته وطموحاته اكثر من هذا ويبدد امال الاحوازيين !!!!!!!!!!.

 

 

 [email protected]

24.09.2013

یوسف یعقوب الاحوازی

  

 

دعوة عامة فى كندا بمناسبة ذكرى الاحتلال…

دعوة عامة تحت شعار " نعم لتحرير الأحواز وليسقط الاحتلال الايراني " نحيي ونبارك معا صمود شعبنا…

أقرا المزيد

رسالة الي الجبابرة والمحتلين الفرس لارضنا ارض الاحواز…

كما استلهمنا من ديننا الحنيف

أقرا المزيد

الى متى يبقى البعض عبيد الطائفية ويخدمون اعداءهم…

عدد كبير من أبناء الامة العربية خاصة…

أقرا المزيد

اسائة من نوع خاص جدا” بقلم: جميل الكعبي…

الاساءة هي المساس بالشخص كالطعن في عرقه او مجتمعه او عائلته او به شخصيا" بالتلفظ بالكلام…

أقرا المزيد