ما بين حانه و مانه ، ضاعت لحايانه بقلم: طارق ابو فراس الاحوازي

كتبه : المركز الإعلامي للثورة الأحوازية

نشرت فى : 6623 أدبيات الجبهة

ربما يخاطبني البعض أنك يا طارق يا حبذا لو ركزت على مسيرتك الشعرية بكتابة الشعر الوطني وابتعدت عن مايدور في الساحة السياسية وتركتها لمن يجيدون الخوض فيها .

وانا لا اختلف مع هذا الرأي، الا أن أحيانا تحدث امور لا تحتاج ان يأتي أحد من المريخ حتى يقوم لنا بتفسيرها وأنها واضحة لدرجة ان يستوعبها من هو اصم وابكم !!

منذ بداية الاحتلال الفارسي للأحواز وتشكيل المقاومة التي خرجت بثورات عديدة التي لا تغيب على المتابع للتاريخ الثوري الأحوازي ، حيث تدخلت الأيادي التي كانت تتحرك من اجل بث التفرقة بين الأحوازيين ، أشخاص و قبائل و تنظيمات ، والتي كانت تاخذ تعليماتها من حكومة الاحتلال الفارسية ، ولا ننكر تأثيرها التي تركته هذه الهجمة النكراء في الواقع التحرك النضالي للأحوازيين آنذك.

وبعد مضايقة الناشطين الأحوازيين في الداخل وقد استشهد من استشهد و اسر من اسر ومنهم من انتقل الى خارج الأحواز لكي يكمل مسيرته النضالية ضد هذا العدو الشرس الذي يستخدم جميع الادوات للحد من تحرك الاحوازيين في جميع انحاء العالم .

ولكن المخلصين للوطن ابوا ان يستسلموا ويتراجعوا من المطالبة بحقوقهم المشروعة  حتى استرجاع السيادة العربية للأحواز .

 

وتضاعفت هذه الهجمات من قبل العدو الايراني بغية تركيع القوى السياسية الناشطة في الساحة الأحوازية ولكن هذا التزايد من الهجمات ضدهم جعلهم اقوى و اكثر اصرارا بمطالباتهم حتى اذ اخذت القضية الاحوازية مكانتها في بعض المحافل الدولية والاقليمية الهامة وكذلك تضاعف نشاطها في الاعلام العربي والدولي والكل يعرف ان هناك اكثر من قناة أحوازية نشطة تعمل بكل ما تملك من قدرات لارسال صوت الاحوازيين للعالم .

ولو لا هذا النشاط الواسع للأحوازيين، لما انقهر الكيان الايراني واصبح ينشر عن الأحوازيين واتهامهم باتهامات ليس لها اي حقيقة في جميع المواقع و حتى في الجرايد والصحف الايرانية !

 

واصغر دليل على قهر الحكومة الايرانية وتخوفها من النشاط الاحوازي الواسع والتجاوب الموجود من قبل المواطن الأحوازي هو انها اصبحت تخاف حتى من مستخدم احوازي واحد يتواجد في الفيسبوك!! فما بالك اذا كانت هناك تنظيمات و اعضاء وتنسيق وتخطيط و تمويل وتواصل مع الداخل !!

 

لهذا لا يمكن أن نعلن عن براءة الايادي التي تتحرك حسب وصايا ولي الفقيه ( السفيه ) والمخابرات الايرانية ، لتشوية سمعة الأحوازيين عند الأحوازيين في الداخل والخارج وفي جميع الساحات دوليا و اقليميا .

 

وكأنما نجحت هذه المحاولات حيث ادت الى أن اصبح البعض من الأحوازيين يصدقها  وأصبح يتغنى بها بين حين واخر ، تاثيرا بهذه الحملة التعي خططت لها المخابرات الايرانية من سنوات عديدة لإعطاء صورة ملفقة بالتهم والاكاذيب عن القوى السياسية النشطة في الساحة الأحوازية وابرزها المنظمة الوطنية لتحرير الأحواز (حزم) و من ينتمي اليها من مستقلين و تنظيمات .

 

وأن هذه الحملة المدبرة التي شنها العدو كي يعطي صورة عن القوى الأحوازية فحواها أن ما يدور في الساحة الأحوازية ليس الا الضرب والتخوين والصراع على مناصب وهمية !! وبعد أن استباحت كرامة الشهداء والرموز الوطنية اصبح هناك من يشكك حتى في الثوابت الوطنية ! وهل نستنتج من هذه الاعمال غير أن كلما تضاعف النشاط عند الأحوازيين كلما تضاعفت الهجمات ضدهم ؟

رغم ان الجميع متفقين على الثوابت الوطنية ولا ينقصنا الا العمل المشترك لنوجه ضربة قوية ضد العدو ، لازالت توجد هناك ” حانه و مانه ” التي كادت تضيع لحايانه ، جراء التصفيق الحار التي شهدناه حتى من بعض الناشطين لتأجيج بعض الخلافات الجزئية التي يمكن حلها بهدو بعيدا عن لغة التعميم واللحن الشديد .

وأن هذا التصفيق لا يخدم الا العدو و اوصي نفسي قبل القارئ الكريم من التأمل في ما يصب بمصلحة الوطن وفي ما يخدم مصلحة العدو، لئن كما قالوا اهل العلم والتجربة : أن حينما يتعلق الأمر بالوطن لا فرق بين” الخطأ والخيانة ” لأن النتيجة هي ذاتها . 

 

 

 

طارق ابو فراس الاحوازي

 

 

 

 

دعوة عامة فى كندا بمناسبة ذكرى الاحتلال…

دعوة عامة تحت شعار " نعم لتحرير الأحواز وليسقط الاحتلال الايراني " نحيي ونبارك معا صمود شعبنا…

أقرا المزيد

رسالة الي الجبابرة والمحتلين الفرس لارضنا ارض الاحواز…

كما استلهمنا من ديننا الحنيف

أقرا المزيد

الى متى يبقى البعض عبيد الطائفية ويخدمون اعداءهم…

عدد كبير من أبناء الامة العربية خاصة…

أقرا المزيد

اسائة من نوع خاص جدا” بقلم: جميل الكعبي…

الاساءة هي المساس بالشخص كالطعن في عرقه او مجتمعه او عائلته او به شخصيا" بالتلفظ بالكلام…

أقرا المزيد