الطوبائية و المثالية الاحوازية بقلم: احمد الزرقاني

كتبه : المركز الإعلامي للثورة الأحوازية

نشرت فى : 6637 أدبيات الجبهة

سُئِلَ  احمدي نجاد في احدي المؤتمرات الصحفية في الخارج عن رأيه بخصوص تفشي ظاهرة الشذوذ الجنسي بكثرة في ايران فأجاب بوجه تملؤه الصدمة  :

شذوذ !!

شذوذ جنسي !

من قال بأنه لدينا شذوذ جنسي في ايران !! ليس لدينا شذوذ جنسي في ايران !!

و لمن لا يعرف من القراء ، ايران تعتبر من ضمن الدول ذات النِسَب الأعلي  عالميا حين يتعلق الامر بعمليات تحويل الجنس و الشذوذ الجنسي و بطبيعة الحال فإن كثرة الشئ الذي يشعر الانسان بالعار يدعوه الي نكرانه بمرور الزمان حفاظاً علي سلامته العقلية و النفسية من هذه الضغوطات  !

 

 

لا يخفي ابدا علي من يتابع الساحة السياسية الاحوازية بأن معظم الناشطين و المناضلين و علي رأسهم انا ، يتكلمون في بعض الاحيان بلغة بعيدة عن الواقع و ينظرون الي الامور بنظرة طوبائية كما يسميها البعض حينما يتعلق الامر بالاحتلال الايراني لأرضنا فيستخدمون احياناً مصطلحات او عبارات تجعل القارئ يعتقد بأن الاحواز في حالة حرب و مقاومة مسلحة واسعة و ان الاوضاع اشبه بأفغانستان أو سوريا او ربما مشابهة للاوضاع في الاراضي الفلسطينية بينما و في الحقيقة يعيش الشعب الاحوازي  يوميا مع هذا الاحتلال و يعمل الكثير من ابناءه في مؤسساته بل ان الكثير من ابناء الاحواز يعملون كرجال امن و في الجيش بالرغم من توجهاتهم الثورية و  تنحصر المقاومة التي يقوم بها ابناء شعبنا الغياري بالمقاومة الثقافية و المجالس الشعرية و محاولة الابقاء علي روح العروبة حية عند ابناء الشعب .

 

 

في الحقيقة ، لا ألوم نفسي او الاخوة حين نتكلم  بهذه الطريقة احياناً مدفوعين من غيرتنا العربية و كرامتنا  الا اننا و في الحقيقة نتكلم عن ما يجب ان يكون الوضع عليه في الاحواز لا ما هو عليه فعلا و هذا الامر و ان كانت له اي عواقب ، فستكون ابتعاد الشارع الاحوازي و الفرد الاحوازي البسيط  عن الخطاب السياسي و العمل التنظيمي لكونهما لا يتماشيان او يتوافقان مع الواقع الذي يراه فعلا في الشارع .

 

من ناحية اخري تصل مراحل الطوبائية و المثالية ببعض الاخوة هدانا الخالق و اياهم الي ان يصورا للمتابع للقضية الاحوازية من الاخوة العرب الذين لا يعرفون شيئا عن الاحواز بأن الغالبية العظمي من الشعب الاحوازي مثلا من اتباع المذهب ” الفلاني”و ان القلة القليلة فقط من ابناء الشعب يتبعون المذهب الذي يحسب زورا علي ايران و كأن القضية في الاحواز قضية دين او مذهب و هذا الأمر و بطبيعة الحال دفع بشرائح واسعة من ابناء الشعب الي اعتزال العمل السياسي و المطالبة بحقوقهم ظناً منهم بأن وقوفهم ضد ايران هو بمثابة وقوفهم ضد المذهب الذي نشؤوا عليه ، و هذا يعد من احد اكبر المصائب التي ابتليت بها الساحة في السنين الاخيرة .

 

غريب كيف ان القضية الاحوازية و بعد ان كانت قضية حق تاريخي و انساني مغتصب  في المقام الاول في قبل الالفية الجديدة و كيف ان معظم المناضلين كانوا يركزون علي العروبة و الحرية في تلك الآونة ( حسب ما سمعت من المناضلين القدامي ) اصبحت قضية دينية مذهبية طائفية في السنين الاخيرة .

 

—————

 

من يقرأ سِيٓر القادة و الزعماء العظام ممن تركوا بصمة في التاريخ و جمعوا شعوبهم علي اختلاف انتماءاتهم حولهم ، سيجد بأن ما يميز هؤلاء الرجال هو صراحتهم و تسميتهم للأشياء بمسمياتها الواقعية لا بما يريدون لها ان تكون حين يتعاطون  مع شعوبهم ، فكيف لشعب ان يثق بشخص يتكلم بأمور لا تمت للواقع بصلة ؟

 

 

دعوة عامة فى كندا بمناسبة ذكرى الاحتلال…

دعوة عامة تحت شعار " نعم لتحرير الأحواز وليسقط الاحتلال الايراني " نحيي ونبارك معا صمود شعبنا…

أقرا المزيد

رسالة الي الجبابرة والمحتلين الفرس لارضنا ارض الاحواز…

كما استلهمنا من ديننا الحنيف

أقرا المزيد

الى متى يبقى البعض عبيد الطائفية ويخدمون اعداءهم…

عدد كبير من أبناء الامة العربية خاصة…

أقرا المزيد

اسائة من نوع خاص جدا” بقلم: جميل الكعبي…

الاساءة هي المساس بالشخص كالطعن في عرقه او مجتمعه او عائلته او به شخصيا" بالتلفظ بالكلام…

أقرا المزيد