عرب الأحواز .. تسعون عاما من النضال المنسي بقلم: محمد مدني

كتبه : المركز الإعلامي للثورة الأحوازية

نشرت فى : 8473 مقالات

ساسة بوست

لا أستطيع أن أمر بصمت مماثل بالمستعمرات الأكثر أهمية التي رغم كونها منشأة خارج الجزيرة العربية ,هى أقرب إليها ,أعني العرب القاطنين الساحل الجنوبي من بلاد الفرس ,المتحالفين على الغالب مع الشيوخ المجاورين أو الخاضعين لهم .وتتفق ظروف مختلفة لتدل على أن هذه القبائل استقرت على الخليج الفارسي قبل فتوحات الخلفاء ,وقد حافظوا دوما على استقلالهم”.

تلك هى كلمات الرحالة والمستكشف الألماني “كارستن نيبور” عن عرب الأحواز وذلك خلال رحلته التي جاب فيها شبه الجزيرة العربية عام 1762 ,نعم إنهم عرب الأحواز بقضيتهم ونضالهم المنسي في سبيل الدفاع عن هويتهم العربية، ولكنهم للأسف منسيون من قبل العرب والمجتمع الدولي ,لذلك سنتعرف سويا على عرب الأحواز وجذور عروبتهم ونضالهم فى سبيل الهوية وأشكال القمع التي تعرضوا لها من قبل الاحتلال الإيراني منذ العام 1925 وحتى الاّن .

 

عرب الأحواز وجذور عروبتهم :

 

 

تبدأ قصة الأحواز من كلمتها فهى جمع كلمة “حوز” ,وهى مصدر للفعل “حاز” , بمعنى التملك والحيازة ,وهى تستخدم للدلالة على الأرض التى اتخذها فرد وبين حدودها وامتلكها .و”الحوز” كلمة متداولة بين أبناء الإقليم فمثلا يقولون هذا حوز فلان , أي أن هذه الأرض معلومة الحدود والملكية لشخص ما .

 

ويعود تاريخ الأحواز لعصور سحيقة تمتد قرابة أكثر من 4000 عام , بدء من العيلاميين ثم البابليين والاّشوريين والأخمينيين وحكم الإسكندر الأكبر والسلوقيين والفتح العربي الإسلامي وتبعاته وصولا إلى الدولة الكعبية بقيادة الشيخ “خزعل الكعبي” و التى استمرت مابين عامي 1897 حتى 1925 ,وانهارت تلك الدولة وتم احتلال الإقليم على يد إيران منذ العام 1925 وحتى الاّن .

وجذور عروبة أهل الأحواز تعود لقبائل عربية أصيلة مثل قبائل بني كعب وبني تميم واّل كثير واّل خميس وبني كنانة وبني طرف وخزرج وربيعة والسواعد جاءت لهذا الإقليم من شبه الجزيرة العربية قبل الإسلام .وهذا دليل على أن عروبة الأحواز ليست مجرد ادعاءات بل هى حقيقة واقعية وتاريخية .

 

القمع الإيراني مستمر مهما اختلفت الأوجه :

 

 

عرفت الأحواز القمع الفارسي منذ أن احتلها “رضا خان بهلوي” عام 1925 والذى تمثل فى انهيار حكم الدولة الكعبية وبداية الاضطهاد القومي الحاد باتجاه أهل الأحواز .لم تكتف إيران بضم الأحواز بل بذلت كل ما بوسعها لانتزاع هويته القومية وخصوصياته الثقافية وتحويل أبنائه إلى مواطنين من الدرجة الثانية والثالثة .

 

ثم بدأت رحلة طمس معالم العروبة بالإقليم من خلال استبدال الأسماء العربية التاريخية للمدن والقرى والشوارع بأسماء فارسية مختلفة ومنع التحدث باللغة العربية فى المدارس والدوائر الحكومية ,وتم التجاوز إلى درجة التهجير الجماعي واغتصاب الأراضي العربية وزرعها بمستوطنات فارسية .

 

إلى جانب ذلك فبعد احتلال إيران للإقليم عام 1925 ,أقدمت الدولة الإيرانية على التقسيم الإداري لتلك الإمارة العربية إلى ثلاث محافظات تقع في جنوب إيران وعلى الساحل الشرقي للخليج العربي .وبات التقسيم يشمل محافظة “خوزستان” ومركزها مدينة تحمل اسم الأحواز أو الأهواز بالفارسية فضلا عن محافظتي “هرمزكان” و”بوشهر” .

 

وبعد اندلاع الثورة الإيرانية عام 1979 تصور عرب الأحواز أنهم سيجدون حلا ومخرجا من ذلك الاحتلال بدعوى أنهم ساهموا فى نجاح الثورة وانتصارها وبزوخ شعارات الثورة الإسلامية الداعية نحو الدفاع عن المحرومين والمظلومين ,ولكن دائما تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن , فلقد سقطت الأقنعة المصطنعة من الدين لزعماء الثورة واستمر القمع على نهج أسلافهم ,فبمجرد أن طالب أهل الأحواز بحقوقهم تم الرد عليهم بسلاح التهديد والقمع وذلك بمجزرة مدينة “المحمرة” عام 1979 وتنفيذ مشروع قصب السكر والذي شكل غطاءا لاغتصاب أراض عربية ضمن مخطط توسعي لبناء مستوطنات فارسية .

 

ومع اندلاع الحرب العراقية الإيرانية ,استطاع زعماء الثورة استغلال ذلك الحدث بخلق أجواء بوليسية وتصعيد القمع ضد حركات المعارضة بالإقليم ,ومع ظهور ويلات الحرب ونتائجها المدمرة تم استغلال ذلك فى عمليات تهجير واسعة لعرب الإقليم ومصادرة المزيد من الأراضي العربية .

 

وفي الاّونة الأخيرة ظهر نوع جديد من الممارسات القمعية للنظام الإيراني يتمثل فى إحداث الكوارث البيئية فى الإقليم بهدف تهجيرهم أو إبادتهم , فقد قالت المعارضة الأحوازية في بيان سابق لها :”إن ما نشهده من كوارث بيئية وعواصف ترابية وأمراض متفشية ليس من فعل الطبيعة بل هو من فعل إيراني وهي سياسة متعمدة تنفذ ضدنا من خلال تجفيف وتصحير الأهواز وتحريف الأنهار وقطع النخيل والأشجار “.

 

ونجد هذا على أرض الواقع من خلال تسجيل مدينة “بندر ماهشهر” ارتفاع غير مسبوق في درجات الحرارة حيث بلغت 74 درجة مئوية وهي تعد أعلى درجة تم تسجيلها فى تاريخ المدينة ,وتقع مدينة “ماهشهر” فى محافظة “خوزستان” ضمن إقليم الأحواز .

 

حتى القوة الناعمة أصبحت سلاحا يستخدمه النظام لقمع الاحتجاج ,فقد ظهرت أغنية راب إيرانية بعنوان “اقتل عربيا” لإظهار القومية الفارسية وتعاليها على الجنس العربي والتي عارضها بشدة موقع “الأهواز عربية” أو بالفارسية “اهواز عربي أست” ,وتلك الأغنية قد صدرت من مواقع مرخصة من قبل وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي الإيرانية , وقبل تلك الأغنية ظهرت لعبة إليكترونية تحمل عنوانا عنصريا “اضرب واشتم العربي” وسمح للجميع بتحميل تلك اللعبة مجانا ,إلا أن وزارة الإرشاد الإيرانية ادعت معارضتها لتلك اللعبة وقيامها بحجب المواقع التي عرضت تلك اللعبة!

 

طالما القمع مستمر فالنضال أيضا مستمر ومنسي :

 

ومنذ الاحتلال عام 1925 وحتى الاّن نجد عرب الأحواز مستمرون في نضالهم للدفاع عن هويتهم مقدمون الغالي والنفيس من شهداء ومعتقلين ومناضلين ,ومن أبرز مناضلي الأحواز نجد فى رعيلهم الأول الشيخ “خزعل الكعبي” ثم خلفاؤه في النضال محي الدين حميدان اّل ناصر وعيسى المذخور ودهراب اشميل .

 

والنضال أيضا أنتج منظمات وكيانات نضالية كبيرة وعظيمة أسهمت إسهاما كبيرا فى الدفاع عن عروبة الأحواز مثل :حزب التضامن الديمقراطي الأهوازي والتيار القومي الوطني الأحوازي وحزب الوفاق , وعلى المستوى التحرري نجد الجبهة العربية لتحرير الأحواز وحركة النضال العربي الأحوازي .

 

ولكن السؤال هنا لماذا النضال الأحوازي نضالا منسيا ؟ّ! الإجابة ستكون في مشهد وصول وفد من المنظمة الوطنية لتحرير الأحواز “حزم” بقيادة صلاح الأحوازي بالقاهرة في مارس 2015 للمطالبة بمقعد يمثل عرب الأحواز فى جامعة الدول العربية ,

 

ويتحدث صلاح الأحوازي على أن للمنظمة ممثلين فى أوربا وأمريكا الشمالية وكندا وبعض الدول العربية لكسب شرعية دولية وإقليمية وبالأخص عربية للوصول إلى تحرير الأحواز عبر الوسائل القانونية , إلى جانب ذلك فقد توجه ممثلو المنظمة أيضا إلى الأمم المتحدة وهيئات دولية مختلفة لعرض مطالبهم وفضح المحاولات القمعية لإيران ضد عرب الأحواز ,

 

وهنا تكمن المشكلة فى هذا المشهد أنه على مدار تسعون عاما من النضال المستمر على جميع المستويات لا نجد صدى في جامعة الدول العربية ولا الأمم المتحدة أو المجتمع الدولي لتلك الأزمة لذلك كان علينا أن نطلق على هذا النضال الأحوازي نضالا منسيا وللأسف الشديد من قبل أبناء جنسهم العربي .

 

ولكن ما العمل اتجاه الأحواز ؟

 

 

بعد كل هذا السرد للقضية الأحوازية علينا أن نعترف جميعا أنها أرض عربية غالية يقطنها أكثر من 5 مليون عربي , بها ما يقرب من 85% من البترول والغاز الإيراني ,أراضي الأحواز من أخصب الأرضي الزراعية في الشرق الأوسط ,وتستحوذ على ما يقرب من 35% من المياه في إيران متمثلة في أنهار كارون والكرخة والجراحي .

 

لذلك واجب علينا كعرب أن نعمل على جعل تلك القضية منقولة من طي النسيان إلى ذاكرة الوجدان العربي والإنساني ,يتمثل هذا العمل في أن تدعم جامعة الدول العربية مطالب عرب الأحواز في الحفاظ على الهوية العربية وأن تناضل معهم في سبيل الارتقاء بالمجتمع الأحوازي للحصول على أقل المطالب وهو الحكم الذاتي ,بجانب ذلك من الممكن استخدام القوة الناعمة المتمثلة في وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة إلى جانب السينما الوثائقية والروائية وكل أشكال الفنون لإثارة الرأي العام العالمي حول قضية الأحواز ,

 

أيضا التواصل مع المعارضة الإيرانية والتي مهتمة بالنهوض بإيران كجمهورية ديمقراطية لا قمعية قومية , فتلك المعارضة مهتمة بحل القضية الأحوازية بشكل قانوني ودون أية نزعات عنصرية قومية .

 

وفي النهاية علينا أن نقول جميعا أن الله قد خلقنا عربا لنتحد ونستشعر مصائب بعضنا البعض داخل حدود وطننا العربي وخارجه .

 

 

مخططات وجرائم اخري من النظام الايراني لتغيير النسيج…

وفقاً للمصادر الموجودة تخطط مافيا شركة قصب السكر والحكومة المركزية الايرانية لجرائم اخرى بحق الشعب الاحوازي حيث تسعى…

أقرا المزيد

عن جد!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! من انا!؟

و كتب رضا خان فيما بعد في مذكراته ( سفرنامه خوزستان) مايلي: لسنوات عديدة، لم تتمكن الحكومة المركزية من…

أقرا المزيد

مقتدى الصدر في السعودية والإمارات .. زيارة قلبت…

  حملت الزيارة التي قام بها الزعيم الشيعي العراقي مقتدى الصدر إلى كل من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات…

أقرا المزيد

الكيان الفارسي المحتل وسلب حقوق المرأة الأحوازية بقلم:…

  لا يختلف في الاحواز وضع المرأة عن وضع الرجل، المجتمع بكل أفراده ومن كل الجوانب واقع تحت…

أقرا المزيد