الكافيار الإيراني وتوقيع العقد مع البؤس

كتبه : المركز الإعلامي للثورة الأحوازية

نشرت فى : 8479 مقالات

  سيد ضياء الموسوي                                                                                                                                     

ستبقى إيران كما هي تتوحّم على لحم جغرافيا الخليج، وكل بقعة عربية، تمامًا كما قضمت منطقة الأحواز العربية ذات يوم كتفاحة خضراء، فشهيتها مفتوحة للمزيد. كل من يعجبه الكافيار الإيراني سيوقع عقدًا مع البؤس، وسيصاب بانهيار في سعادة الحياة.

انظروا كدليل على ذلك العراق ولبنان واليمن وسوريا… إلخ، كل بلد، كل حزب، كل فرد أمنوا بخرافة ولاية الفقيه مآلهم السقوط في محرقة المعاناة، العراق تحت الوصاية الإيرانية، والغريب أن حلفاء إيران في العراق هم المتورطون في الفساد المالي.

إيران ((أم العدالة)) حلفاؤها متورطون بنهب المال العام، كما هي شعارات مظاهرات ذات المتعاطفين معها سابقًا، والآن تغيروا عليها وعلى حلفائها من العراقيين. 

 لو كانت تحب الشيعة، فلماذا تنكّل بشيعة الأحواز، وتقوم بتهميشهم، حتى أصبحت منطقتهم أشبه بسلة المهملات الإيرانية.

إيران تكره العرب، ولو كانوا شيعة، أما منديل البكاء الإيراني على حقوق الشيعة، فهو مجرد مكياج لإخفاء تجاعيد الحقد التاريخي على كل ما هو عربي.

 الرد الحقيقي على إيران هو تشكيل اتحاد خليجي متماسك، فالهتلرية الإيرانية، ونازية خطاباتها، ونكهة (الرايخ) الفارسي ستستمر لاصطياد أي حدث خليجي لإكمال حفلة الرقص الإعلامية، وأبواقها من قناة (المنار) إلى (الميادين) إلى (العالم) وكل قنوات الهز الإعلامي.

لن تستقيم المنطقة، وهناك حكم ثيوقراطي يدعي الألوهية، فالآلهة الإغريقية في إيران ستظل بنرجسيتها المتضخمة والمنتفخة تتدخل بالمنطقة على شكل الإمبراطوريات المتكلسة، تمامًا كما كانت عنجهية اليابان في القرن الماضي على الصين وكوريا الجنوبية وتايلند والبقية، وكما كانت الإمبراطورية الألمانية، وغيرهما من الديكتاتوريات التي كانت تحلم بالتوسع عبر الضحك على الشعوب المتخلفة. زرت اليابان، فوجدته أفضل شعب في التواضع والخلق رغم أن اليابانيين كانوا متوحشين، ويقومون بدفن الصينيين في التراب، وتاريخهم استيطاني استعلائي على الطريقة الإيرانية اليوم، والذي أدّب اليابانيين هي الحرب العالمية الثانية عندها ذهبت الخرافة وجاء العقل.

إيران ليست بدعًا في التاريخ، فمصيرها هو الانهيار والسقوط، وستشهدون ذلك ذات يوم لأن من سَنَن بقاء الدول هو الحرية والنظام المدني، وإيران يحكمها القمع والاستبداد الديني وهو أخطر أنواع الاستبداد كما يطرحه الكواكبي.

دولة يقودها رجال دين مآلها للانهيار والسقوط تمامًا كما حدث لانهيار وتهميش قساوسة الكنيسة في القرون الوسطى.

إيران خربت العراق، وكانت تهدف عبر اليمن، الوصول إلى السعودية والخليج لتخريبه لكن التحالف الخليجي بقيادة السعودية أسقط الكبرياء الإيراني ووضع ((الجات)) اليمني بفمها لتظل مخدرة بغرورها، فراحت تتلقف أي حدث كتدافع الحجاج بالحج أو الخليج للنفخ فيه والضحك على ذقون الدهماء.

وإيران تحلم بعودة الإمبراطورية الفارسية بشعارات منمقة.

لن تستقيم الأمور عربيًّا وخليجيًّا إلا بتشريع قوانين تفصل الدين عن السياسة، وتمنع رجال الدين من الحديث بالسياسة، فإيران متوترة بسبب رجال الدين الذين أصبحوا كالطماطم موجودين في كل طبخة سياسية أو اقتصادية أو أمنية.

والذي خرب العراق ولبنان واليمن وكل هذه الدول تدخل رجل الدين بالسياسة.

 إن الرد الحقيقي على الإيرانيين من قبل الخليج هو دعم كل ما هو مناوئ لإيران كما تفعل هي ضد الخليج لابد من دعم شعب الأحواز، وتشكيل قنوات باللغة الفارسية تبث لكل مناطق إيران للتأثير علي الشعب الإيراني، أمريكا لا أمان لها وأغلب الدول الأوربية راحت تلهث وراء عسل المشاريع الإيرانية بعد عقد قران إيران بـ ((الشيطان الأكبر)) الذي تحول إلى الصديق الأكبر.

أبناء الخليج معنيون اليوم قبل غد برص الصفوف، والالتفاف حول قياداتنا الشرعية، ودعم أنظمة الحكم، والابتعاد عن أي خطاب يثير الفتنة أو يهدّد الوحدة الوطنية أو يهدد سيادة الوطن، فخليجنا واحد، ومصيرنا واحد، والاتحاد الخليجي قادم بإذن الله.

كم هو جميل أن يرفرف علم البحرين والسعودية والإمارات على باب المندب، نعم بوركت تلك السواعد وبورك في الشباب الطامحين لتعود كل أرض عربية لكل ما هو عربي وعروبي أصيل.

مخططات وجرائم اخري من النظام الايراني لتغيير النسيج…

وفقاً للمصادر الموجودة تخطط مافيا شركة قصب السكر والحكومة المركزية الايرانية لجرائم اخرى بحق الشعب الاحوازي حيث تسعى…

أقرا المزيد

عن جد!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! من انا!؟

و كتب رضا خان فيما بعد في مذكراته ( سفرنامه خوزستان) مايلي: لسنوات عديدة، لم تتمكن الحكومة المركزية من…

أقرا المزيد

مقتدى الصدر في السعودية والإمارات .. زيارة قلبت…

  حملت الزيارة التي قام بها الزعيم الشيعي العراقي مقتدى الصدر إلى كل من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات…

أقرا المزيد

الكيان الفارسي المحتل وسلب حقوق المرأة الأحوازية بقلم:…

  لا يختلف في الاحواز وضع المرأة عن وضع الرجل، المجتمع بكل أفراده ومن كل الجوانب واقع تحت…

أقرا المزيد