معاناة الطالبة الاحوازية من الاحتلال الفارسي بقلم: بسمة برعم

كتبه : المركز الإعلامي للثورة الأحوازية

نشرت فى : 8676 مقالات

بسم الله الرحمن الرحیم

تعاني الطالبة الاحوازية من عدم حسن التعبیر عن وجهة نظرھا باللغه الفارسیة وايصال ما يجول بخاطرھا للمستمع فھي تبقى تبحث عن المفردات المناسبة لكلامھا وھي تتكلم وھذا ما يؤدي الى السكوت بین حديثھا فمعظم الطالبات يفضلن السكوت وعدم المشاركة في الدرس والصف بسبب ضعف اللغة الفارسیة لديھن، و ايضا لا يسمح لھن التكلم بالعربیة في الصفوف وھذا ، إن حدث، لا يفي بالغرض، لأن سیكون التكلم بللھجة الشعبیة في المادات الدراسیة التخصصیة وھذا يلزمه الدراسة في اللغة العربیة بمدى سنین حتي يستطيع الطالب علي ايجاد المفردة المناسبة فی الظرف المناسب للكلام. اذاً، الطالبة الاحوازية من الإبتدائیة حتى الدراسات العلیا لا تستطیع التعبیر عن رأيھا لا باللغة الفارسیة ولا باللغة العربیة ، لأن لا تجید الأثنین بصورة مكتملة تقدر تظھر بھا في الأجواء الآكادمیة دون خجل او خوف من الإشتباه .اذا تكلمت الفارسیة تبدو بلھجتھا الضعیفة مضحكة امام الآخرين واذا تكلمت العربیة تكون ضائعه تائه بین ما يجب أن تقوله وما ھو الأفضل أن تختاره من المفردات لأن ينقصھا الممارسة والدراسة بلغة امھا فھي لا تجید من لسانھا إلا ماتسمعه من امھا وجدتھا فالذي بیدھا من العربیة لا يكفي لإيصالھا الي اعلى درجات التعلم والتطور العلمي.

فجوة في الثقافة العربیة عند الصبیات الاحوازيات

تنصدم الصبیة الاحوازية حین دخولھا الى المجتمع بثقافة غیر ثقافتھا ومعارضة لھا، اذاً تكبر و يكبر معھا التضاد الثقافي ما بین الثقافة العربیة التي تعلمتھا ونشأت بھا والثقافة الفارسیة التي تراھا في الشارع و المدرسة وعند الصديقات الفارسیات، يظھر ھذا التضاد بطريقة اختیارھا للملابس مثلا وھي محاولة ان لا تبتعد عن ما نشأت في، وما يتقبله الاھل والعائلة وما يرضي وينال استحسان الصديقات الفارسیات ومن حولھا من الفرس والمجتمع الفارسي، اذا ومع ھذا الصراع الذي تخوضه الصبیة المراھقة في ھذه الفترة الحساسة تبقى مترددة في اختیار ملابسھا وغیر واضحه في الصورة التي تظھر بھا. ھذا مثال بسیط من مظاھر ھذه الفجوة الثقافیة عندھا اذ تبین ھذه الظاھرة في ابشع حالاتھا عندما تري الصبیة رافضة ثقافتھا العربیة، متمايلة الي الثقافة الفارسیة من اجل تلقي القبول عند الصديقات الاخريات في المدرسة والجامعة و … ، و ھي في الواقع تريد التخلص من الصراع الثقافي الذي يسیطر على كافة اختیاراتھا محاولة أن ترسوا الي بَر، تخرج بھذا الإختیار فاشلة منصدمة ومرفوضة عند المجتمع الفارسي.

 

 قلة الطموحات وطلب المعالي

تظھر المرأة الاحوازية في المجتمع بسیطة الفكر والطموح فھي راضیة بكل مستوى الذي يحصل لھا ومتقبلة ھذه الفكرة بأنھا لا تقدر تحصل على اعلى امتیاز او اعلى درجات، مادام تنافس النساء الفارسیات ،و ھذه الفكرة تأتي بسبب النظام الدراسي الضعیف الذي يوجد في الاحواز وھو عدم إھتمام المدرسین في توعیة الطلاب و زرع الأمل عندھم وتربیتھم على خوض التحدي في كافة المجالات ، مثلا الطالبة لا تطمح ان تدخل الجامعة الحكومیة ولا تسعى لذلك لأنھا تقبلت ھذا الواقع التعیس بأنھا دائما في المرتبة الثانیة في المجتمع لأنھا لا تتلقى الإھتمام والتعلیم الجید الكافي لدخول التحدي مع الطالبات الفارسیات،و ھي تعلمت أن كل ما رسبت في درس اخذت العلامة بكل بساطة من المعلم وھو يقول لھا المھم ان تنجحین لا يھم ان تتعلمین وثم في امتحان السنوية العامة الذي يصححه الحاسوب لا يوجد ذلك المعلم ولا يوجد نجاح، اذاً ترجع تسجل في الجامعة الحرة و تكمل مع امثال ذاك المعلم، آخذة شھدتھا الدراسیة دون فھمھا وحتى لیس قادرة على تعريف ما ھو فرعھا الدراسي. و لھذا التعلم البسیط تدفع الكثیر من المال والتعب النفسي والمعاناة ايضاً وھكذا تكمُل في مجال العمل والدخول في المجتمع الذي يعاني ما يعاني من الإضطھاد، خائبة الأمل، قلیلة الحافز للتطور وبديھة الفكر.

 

 

 

مخططات وجرائم اخري من النظام الايراني لتغيير النسيج…

وفقاً للمصادر الموجودة تخطط مافيا شركة قصب السكر والحكومة المركزية الايرانية لجرائم اخرى بحق الشعب الاحوازي حيث تسعى…

أقرا المزيد

عن جد!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! من انا!؟

و كتب رضا خان فيما بعد في مذكراته ( سفرنامه خوزستان) مايلي: لسنوات عديدة، لم تتمكن الحكومة المركزية من…

أقرا المزيد

مقتدى الصدر في السعودية والإمارات .. زيارة قلبت…

  حملت الزيارة التي قام بها الزعيم الشيعي العراقي مقتدى الصدر إلى كل من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات…

أقرا المزيد

الكيان الفارسي المحتل وسلب حقوق المرأة الأحوازية بقلم:…

  لا يختلف في الاحواز وضع المرأة عن وضع الرجل، المجتمع بكل أفراده ومن كل الجوانب واقع تحت…

أقرا المزيد