أين يقع المستوطن في معادلة الاحتلال الفارسي للأحواز بقلم:إبراهيم مهدي الفاخر

كتبه : ADMIN 3

نشرت فى : 9273 مقالات

المستوطن كلمة تثير الكثير من علامات الاستفهام و تفتح مجالا واسعا للجدل السياسي في الشارع الأحوازي. هذه الكلمة لها دلالاتها السياسية و معانيها حيث تلقي بظلالها على القضية الأحوازية و مستقبلها.

كلمة المستوطن لا تدل فقط على ناس غرباء هاجروا من بلاد مجاورة و استوطنوا بلاد الأحواز و قطنوها ، و انما هذه الكلمة ترتبط مباشرة بالاحتلال الفارسي و سياساته الإجرامية في الأحواز و تؤثر سلبا على مسير القضية الأحوازية في الوقت الراهن و في المستقبل كما أثرت سابقا على سير هذه القضية.

بسبب حساسية هذه الكلمة و إثارتها للجدل، تحاشى الكثيرون من أصحاب الرؤى السياسية مناقشتها بتفصل و الدخول في حيثياتها، و في أفضل الأحوال من تطرق لها فكان تطرقه جزئيا لا يتعدى أكثر من ذكر البديهيات.

يرى الكثيرون في الوسط السياسي الأحوازي إن الفهم الحقيقي لكلمة المستوطن و خطرها على القضية الأحوازية يحتاج إلى فهم حقيقي لموضوع الاحتلال و تحديد عناصره.

مفهوم الاحتلال يتكون من قسمين: القسم الأول هو الإطار المتكامل المسيطر من بشر(نظاميين و مدنيين) و مؤسسات و جمعيات و أفكار و معتقدات و ما ينتج عنه بشكل مباشر و غير مباشر و ما يرتبط به، هذه العناصر التي تتشارك في الاستيلاء و السيطرة على أراضي الغير و ثرواتهم و على البشر و أفكارهم و معتقداتهم . اما القسم الثاني هو الشعب الواقع تحت سيطرة الأخر و شعوره بالمظلومية و احساسه بوجوب تغيير الواقع .

من خلال تحديدنا لعناصر الاحتلال يمكن لنا اتخاذ الموقف الصحيح من المستوطن و التعامل معه بعيدا عن التفكير الأحادي و الأهواء الخاصة. و طبقا للتعريف الفوق للاحتلال فإن المستوطن هو عنصر أساسي من عناصر الاحتلال حيث لا يستمر الاحتلال لفترة طويلة بدونه و لا يستقيم عمل المقاومة بدون استهدافه.

إن العنصر البشري(المستوطن) التابع للاحتلال الفارسي له تأثير خطير على القضية الاحوازية و يمكن لنا التطرق إليه هنا بإيجاز بسبب ضيق المساحة المتاحة في المقال.

 فمن خلال هذا العنصر يمكن للاحتلال الفارسي تنفيذ عملية تلاقح ثقافي بينه و بين الشعب الأحوازي أو بمعنى أدق غزو الشعب العربي الأحوازي ثقافيا. و نتائج هذا التأثير  يمكن لمسها عند كثير من فئات  الشعب بفقدان الهوية و الضياع و الاعوجاج الفكري.

كتلة بشرية ضخمة تنمو و تتسع باستمرار و تزود العدو الفارسي بالطاقات الأمنية و العسكرية و السياسية و الاقتصادية و الثقافية. فمن خلال هذه الكتلة المستوطنة في الأحواز استطاع العدو الفارسي أن يوفر عناصر الأمن و المخابرات و الشرطة و العسكر و أساتذة الجامعات و المعاهد و التجار و اصحاب المشاريع ..

المستوطن يعتبر قنبلة موقوتة رهن إشارة الدولة الفارسية يتم استخدامها في الوقت التي تراه مناسبا لها و لمصالحها، فهذا العنصر البشري له وزنه و ثقله على كافة المستويات في الوقت الراهن و المستقبل يجب أخذه في الحسبان . لذلك التعامل الأحوازي مع هذا العنصر إيجابا كان أو سلبا له تبعاته السياسية و الأمنية و الثقافية و الاقتصادية على مستوى القضية الأحوازية حاضرا و مستقبلا.

إن المستوطن غدة سرطانية تنتشر في الجسم الأحوازي حيث لا يمكن علاجها إلا بعملية جراحية و استئصالها.

بعد فترة طويلة من عمر  الاحتلال الفارسي مازالت النخبة و الطبقة السياسية لم تحسم أمرها من المستوطن و لم تتخذ الموقف الصريح و الرسمي منه حتى تجهز النفسية الجماعية الأحوازية تجاهه. و حتى و إن كان البعض يبرر ضبابية موقفه و يستند إلى المنطق الدولي و الظروف الدولية التي تحيط بقضيتنا و تنظيماتها باعتبارها لا تشجع الخوض في صلب هذا الموضوع و اتخاذ الموقف الرسمي و الصريح تجاهه. فمن المفترض أن تُرسم استراتيجية بعيدة المدى للتعامل مع هذه المشكلة. و تبدأ هذه الاستراتيجية من خلال ترسيخ مفهوم المستوطن في العقل الجماعي الأحوازي باعتباره جزء من الاحتلال الفارسي و عنصرا مهما من عناصره، و أيضا من خلال رفع شكاوي و ملفات للجهات المعنية بالقضية الأحوازية و بالشرق الأوسط . حتى يصبح اتخاذ الموقف تجاهه في المستقبل سريعا و صارما و بأقل التضحيات و دون عناء.   


إبراهيــم مهــدي الفاخــر  [email protected]

مخططات وجرائم اخري من النظام الايراني لتغيير النسيج…

وفقاً للمصادر الموجودة تخطط مافيا شركة قصب السكر والحكومة المركزية الايرانية لجرائم اخرى بحق الشعب الاحوازي حيث تسعى…

أقرا المزيد

عن جد!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! من انا!؟

و كتب رضا خان فيما بعد في مذكراته ( سفرنامه خوزستان) مايلي: لسنوات عديدة، لم تتمكن الحكومة المركزية من…

أقرا المزيد

مقتدى الصدر في السعودية والإمارات .. زيارة قلبت…

  حملت الزيارة التي قام بها الزعيم الشيعي العراقي مقتدى الصدر إلى كل من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات…

أقرا المزيد

الكيان الفارسي المحتل وسلب حقوق المرأة الأحوازية بقلم:…

  لا يختلف في الاحواز وضع المرأة عن وضع الرجل، المجتمع بكل أفراده ومن كل الجوانب واقع تحت…

أقرا المزيد