الرئيسية / الشأن الأحوازي / امين عام الجبهة الديمقراطية الشعبية الاحوازية السيد صلاح ابوشريف الاحوازي يرد على أحد أسئلة المناضلين الاحوازيين: كيف نتعامل مع اهلنا واصدقاءنا في داخل الوطن؟

امين عام الجبهة الديمقراطية الشعبية الاحوازية السيد صلاح ابوشريف الاحوازي يرد على أحد أسئلة المناضلين الاحوازيين: كيف نتعامل مع اهلنا واصدقاءنا في داخل الوطن؟

الأحوازيين المناضلين الموجودين خارج الوطن وحتى بعض الأخوة اللتي يخرجون من الوطن خارج إطار السياسية لكن عند الإحتكاك بإخوتهم المناضلين يكشفون مدى مظلومية شعبهم ومدى وحشية دولة الإحتلال الإيراني وكم الهائل من الخيرات والثروات اللتي نهبت من أرض الوطن، كلهما يعملان من أجل العودة للوطن والأرض والأصدقاء والجيران والقرية والمدينة.

الوطن والقضية لم تكون مختصة أو مختصرة لشخص معين أو لقبيلة أو تنظيم بحد ذاته، الوطن سُلِم أمانة عبر الألاف السنين الى هذا الجيل، و هذا الجيل سوف يسلمه الى الأجيال القادمة. و لكن وقعت المسوؤلية والتكليف في رقبة هذا الجيل اتجاه الوطن بعد إحتلاله منذ قرن من الزمن ونهبت الثروات والخيرات والتاريخ والحضارة وكل ما يمكله وطننا، وجب علينا أن نستعيد كل ما نهب وسرق وأغتصب من عندنا من قبل العدو الإيراني الغاشم. بكل تأكيد واجبنا الحالي هو ان نعمل ليل ونهار من أجل العودة الى حضن الوطن وتحريره من براثين الإحتلال، اما بالنسبة للسؤال كيف نتعامل مع أهلنا في الداخل وعلى الخصوص في الوقت الراهن الحساس للغاية، يجب القول أن نرا ونتعلم من الرسول الأعظم محمد صلى الله عليه وسلم كيف تعامل مع هذا الأمر، حيث بدء الرسول من أقرب الناس اليه من حيث الثقة والسرية وعندما كان يدعوهم للإسلام كان حريصا على أمنهم وأمنه من شر المشركين. من أهم ما يمكن العمل فيه في المرحلة الراهنة و خاصة في ظل الوعي المتسع والكبير ما بين أبناء شعبنا هو مسئلة تنظيم وتأطير الوعي في أطره التنظيمية. لا يمكن لشعب أن ينتصر وينجح على العدو و هو لم يكون منظم ومنضبط ولا يستثمر طاقاته في مكانه المناسب. لذلك تأطير وتقويت التنظيم من خلال خلايا ومؤسسات في الداخل تعمل بشكل منظم ومرتبطة ببعضها البعض و تعرف واجباتها ومهامها ومتى وكيف أن تتحرك أو توقف العمل حتى، كل هذا بالنسبة لنا في الوقت الراهن في غاية الأهمية. لذلك تقويت التنظيم وبناء خلايا والمؤسسات التنظيمية في الداخل هو أهم ما يهمنا في المرحلة السابقة وفي المرحلة الراهنة والمرحلة المستقبلية بالتأكيد. كلما قوى التنظيم والقاعدة الجماهيرية في الداخل و توسع عمله، سوف يتمكن من تحقيق أهدافه الوطنية وكذلك يستطيع الضغط على العدو من جانب وعلى الإقليم والعالم لإستعادة حقوق الأحواز من جانب اخر.

لجنة التعبئة والتنظيم التابعة للجبهة الديمقراطية الشعبية الأحوازية (وعي)
11-02-2020

adpf.org

http://T.me/adpf25

عن فريق التحرير خلدون ابو الخطاب الاحوازي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*